رقم الخبر: 258892 تاريخ النشر: تموز 20, 2019 الوقت: 20:09 الاقسام: عربيات  
طائرة مسيّرة تستهدف موقعاً للحشد الشعبي شرق صلاح الدين
وأمريكا تنفي مشاركتها في الهجوم

طائرة مسيّرة تستهدف موقعاً للحشد الشعبي شرق صلاح الدين

*العراق يشكل لجنة للتحقيق بقصف معسكر الحشد الشعبي في آمرلي *الاعلان عن انطلاق المرحلة الثانية من عملية "إرادة النصر" شمال بغداد

في تطوّر ميداني لافت استهدفت طائرات مسيّرة مجهولة معسكر "الشهداء" التابع للحشد الشعبيّ العراقي.

وأعلنت خلية الإعلام الحربي أن الاستهداف تمّ في منطقة آمرلي شرق صلاح الدين، وأدى إلى جرح عنصرين من الحشد.

من جهتها أكدت كتائب حزب الله العراق أن قصف مقر الحشد الشعبي في آمرلي يحمل بصمات الصهاينة والأميركيين، واعتبر بيان الكتائب أن واجب الحكومة العراقية هو الرد على الاعتداء وبالأخص بعد تبنيها لفصائل الحشد وحصر قرار سلاحهم بيدها.

كما شددت على أن عدم الرد من قبل الحكومة "إشارة شديدة الخطورة إذ تمنع أقرانك من الدفاع عن أنفسهم وتسمح للأعداء بالاعتداء عليهم"، بحسب بيان كتائب حزب الله.

البنتاغون بدوره نفى مشاركة القوات الأميركية في الهجوم.

في السياق كشفت قيادة الحشد الشعبي المحور الشمالي بالعراق، السبت، عن ترقب وصول لجنة التحقيق العليا بشأن قصف موقع اللواء 16 الحشد الشعبي، مشيرة الى ان الدلائل الاولية تؤكد قيام طائرات مسيرة حديثة بجمع معلومات قبل ساعات من الاعتداء في صلاح الدين واطراف كركوك.

وقال المتحدث باسم المحور علي الحسيني في تصريح لـ/المعلومة/ ان “المعلومات التي بحوزة الحشد الشعبي بعد وصول فريق تحقيقي من المحور الشمالي تشير الى ان طائرات مسيرة متطورة قامت بمسح وجمع معلومات عن مقرات الحشد الشعبي في صلاح الدين واطراف كركوك”.

واضاف الحسيني، أن “تلك الطائرات لم تعتد عصابات داعش استخدامها سيما في تلك المنطقة التي تشهد استقرارا امنيا كبيرا “، مبينا ان “القصف اسفر عن اصابة اثنين من حراس مبنى اداري في معسكر اللواء 16”.

واوضح الحسيني ان “الحشد بانتظار وصول وفد امني عالي المستوى من رئاسة الوزراء للتحقيق بشأن الطائرات وهويتها والاعلان بشكل رسمي عن الجهة التي قامت باستهداف المقر”.

كما وجه رئيس مجلس الوزراء العراقي القائد العام للقوات المسلحة عادل عبدالمهدي، الجمعة، بتشكيل لجنة للتحقيق في قصف طائرة مسيرة لمعسكر للحشد الشعبي في منطقة امرلي.

وجاء في بيان لخلية الاعلام الأمني في العراق تلقته /المعلومة/ ان”عبدالمهدي وجه بتشكيل لجنة لتقصي الحقائق مؤلفة من قيادة العمليات المشتركة وممثليين من قيادة القوة الجوية وقيادة الدفاع الجوي وهيئة الحشد الشعبي”.

واضافت، ان”اللجنة ستبين حقيقة ماحصل في معسكر الشهداء للواء 16 حشد شعبي الذي تعرض فجر الجمعة الى ضربة من طائرة مسيرة مجهولة”.

من جانب آخر أعلنت بغداد انطلاق المرحلة الثانية من عملية "إرادة النصر" العسكرية، لتعزيز الأمن والاستقرار في شمال العاصمة بغداد والمناطق المحيطة بها من المحافظات المجاورة.

وقال نائب قائد العمليات المشتركة، الفريق قوات خاصة الركن عبد الأمير رشيد يار الله في بيان، السبت، "بتوجيه من القائد العام للقوات المسلحة وبإشراف قيادة العمليات المشتركة، وبعد أن حققت المرحلة الأولى من عملية إرادة النصر أهدافها المرسومة بدقة ونجاح، انطلقت على بركة الله، المرحلة الثانية من هذه العملية فجر اليوم السبت".

وأوضح البيان أن المرحلة الثانية "لتعزيز الأمن والاستقرار في مناطق شمال بغداد والمناطق المحيطة بها لمحافظات ديالى وصلاح الدين والأنبار، وقد شاركت فيها قطعات من قيادة عمليات بغداد مع قطعات قيادة عمليات ديالى وسامراء والأنبار، وقيادة الشرطة الاتحادية، وفرقة الرد السريع، وقطعات من الفرقة المدرعة التاسعة، وقطعات من الحشد الشعبي، وفوج القوات الخاصة دائرة العمليات التابع لرئاسة أركان الجيش، وفوج المهمات الخاصة التابع لمديرية الاستخبارات العسكرية".

وأضاف البيان، الذي نقلته قناة "السومرية نيوز"، "تأتي هذه العملية بدعم جوي من القوة الجوية وطيران الجيش والتحالف الدولي، فضلا عن مفارز من رجال المرور والجنسية والشرطة النهرية، وسنوافيكم بالنتائج لاحقا".

وأعلن العراق في ديسمبر/ كانون الأول 2017 تحرير كامل أراضيه من قبضة تنظيم "داعش" (الإرهابي المحظور في روسيا وعدد كبير من الدول) بعد نحو 3 سنوات ونصف من المواجهات مع التنظيم الإرهابي الذي احتل نحو ثلث البلاد معلنا إقامة ما أسماها "الخلافة الإسلامية".

وتواصل القوات العراقية عمليات التفتيش والتطهير وملاحقة فلول "داعش" في أنحاء البلاد، لضمان عدم عودة ظهور التنظيم وعناصره الفارين مجدداً، بينما تتمركز قوات الحشد الشعبي على الشريط الحدودي مع سوريا للتصدي لمحاولات تسلل عناصر التنظيم الإرهابي المتكررة.

من جهته وجه القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي، السبت، مديرية هندسة الحشد الشعبي بإقامة مشاريع خدمية وتعبيد الطرق النيسمية وكري الأنهر والمبازل في مناطق شمالي بغداد، عقب انتهاء المرحلة الثانية من عمليات "إرادة النصر".

وقال إعلام الحشد الشعبي، إن عبد المهدي "وجه خلال زيارته للقطعات التي تنفذ عمليات إرادة النصر بمرحلتها الثانية مديرية هندسة الحشد الشعبي بتعبيد الطرق لتكون صالحة للاستخدام المدني وكري الأنهر والمبازل في مناطق شمالي بغداد لخدمة المزارعين".

وأضاف إعلام الحشد في بيان تلقت السومرية نيوز نسخة منه، أن، "عبد المهدي وجه الهندسة كذلك بإقامة مشاريع خدمية بالتنسيق مع إدارة المحافظة".

وكانت قيادة العمليات المشتركة أعلنت، فجر السبت، عن انطلاق المرحلة الثانية من عملية "إرادة النصر" لتعزيز الأمن والاستقرار في مناطق شمال بغداد والمناطق المحيطة بها لمحافظات ديالى وصلاح الدين والأنبار.

*تركيا تعلن تصفية 3 عناصر من "العمال الكردستاني" شمال العراق

إلى ذلك أعلن الجيش التركي عن تصفية ثلاثة مسلحين من حزب العمال الكردستاني في غارات جوية نفذتها المقاتلات التركية على معاقل الحزب شمال العراق.

وذكر بيان نشر عبر حساب وزارة الدفاع التركية على "تويتر" السبت، أن "غارات جوية نفذت على أوكار منظمة "بي كا كا" في منطقة متينا".

وأوضح البيان أن الغارات أسفرت عن مقتل "ثلاثة إرهابيين" من "العمال الكردستاني"، وتدمير مواضع أسلحة، ومخابئ تابعة لهم.

وهذه العملية الثانية التي ينفذها الطيران التركي خلال اليومين الأخيرين مستهدفا مواقع للمقاتلين الأكراد شمالي العراق.

*استنفار الحشد الشعبي بعد أنباء عن تخطيط "داعش" لاستهداف حجاج بيت الله

في سياق آخر أعلن اللواء 26 في الحشد الشعبي أن تنظيم "داعش" يخطط لاستهداف قوافل الحجاج، مشيرا إلى أنه تم استدعاء قوات احتياطية لتأمين طريق يمر عبره الحجاج المتجهون لمكة.

وقال متحدث من فرقة العباس القتالية التابعة للواء 26، في بيان نقله موقع "السومرية نيوز"، إنه "تم استدعاء قوات احتياطية من الفرقة، والتقدم 100 كيلومتر خارج مدينة النخيب لتأمين طريق عرعر الحدودي، على خلفية تخطيط فلول "داعش" الإرهابي استهداف قوافل حجاج بيت الله الحرام التي تمر عبر هذا الطريق".

وأضاف أن "الفرقة تؤمن منطقة طولها أكثر من 200 كيلومتر مربع بإشراف قيادتي عمليات الفرات الأوسط والأنبار، ونشرت قوات مدرعة كبيرة، إضافة لقوات النخبة وسرية المهمات الخاصة التي انضمت لها دبابة الكفيل المطورة".

ولفت إلى أن "قوات الفرقة على أهبة الاستعداد التام لضرب أي هدف معاد يهدد أمن وسلامة ضيوف الرحمن".

يذكر أن قوافل الحجاج العراقيين تواصل توجهها برا على طريق النخيب باتجاه منفذ عرعر الحدودي مع السعودية، حيث تم تأمين الطريق والقوافل بقوات كبيرة من الشرطة والجيش والحشد الشعبي.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: بغداد/ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 21/2963 sec