رقم الخبر: 258798 تاريخ النشر: تموز 19, 2019 الوقت: 17:58 الاقسام: عربيات  
إدارة ترامب تستعد لإرسال مئات الجنود الأمريكيين شرق الرياض
غداة رفض مجلس النواب الأميركي صفقات أسلحة للسعودية والإمارات

إدارة ترامب تستعد لإرسال مئات الجنود الأمريكيين شرق الرياض

نقلت شبكة سي أن أن الاميركية عن مسؤولين عسكريين أن إدارة ترامب تستعد لإرسال مئات من الجنود إلى السعودية.

وأضافت الشبكة أن من المتوّقع نشر نحو 500 جندي في قاعدة الأمير سلطان الجوية شرق الرياض، وبحسب الشبكة فإن عدداً قليلاً من القوات موجودة حالياً في القاعدة مع استعدادات لاستقبال بطارية "باتريوت" وتحسين المدرج والمطار.

وقالت "سي أن أن"  إن واشنطن أرادت وضع قوات في هذه القاعدة لأن التقييمات الأمنية، أفادت بأن الصواريخ الإيرانية ستواجه صعوبة في الوصول إليها.

وأعلن وزير الدفاع الأميركي بالوكالة باتريك شاناهان في بيان له في حزيران/ يونيو الماضي، إرسال نحو 1000 جندي أميركي إلى الشرق الأوسط "لأغراض دفاعية"، استجابة لطلب القيادة المركزية وبالتشاور مع البيت الأبيض.

وشدد شاناهان على أن الولايات المتحدة لا تسعى إلى صراع مع إيران، مضيفاً أن إرسال الجنود الإضافيين هو لضمان سلامة الأفراد العسكريين العاملين لدى الولايات المتحدة، ولحماية مصالحها القومية.

وكان ترامب قد أعلن في 25 أيار/ مايو الماضي إرسال 1500 جندي إضافي إلى الشرق الأوسط بهدف "حماية القوات الأميركية المتمركزة في المنطقة"، على حد تعبيره، بينما أعلن البنتاغون أن هذه القوات لن تنشر في سوريا والعراق.

وكان مجلس النواب الأميركي قد أقر ليل الأربعاء مشروع قرار يوقف صفقات بيع أسلحة بقيمة 1/8  مليار دولار إلى السعودية والإمارات، في خطوة تشكل صفعة للرئيس دونالد ترامب الذي يرجّح أن يستخدم الفيتو ضد القرار.

وأفاد مصدر مطلع في واشنطن أن مجلس النواب صوّت على ثلاثة مشاريع قوانين تهدف الى وقف مبيعات الأسلحة الأميركية للسعودية والإمارات .

وكان مجلس الشيوخ قد أقر تلك المشاريع الشهر الماضي وبالتالي سترسل إلى البيت الأبيض حيث يتوقع أن ينقضها الرئيس ترامب بالفيتو الرئاسي كما اوضح في بيان سابق صدر عن البيت الأبيض.

والنواب الذين يشعر الكثير منهم بالغضب تجاه المملكة بسبب دورها في مقتل الصحافي جمال خاشقجي العام الماضي، أقروا ثلاثة قرارات توقف صفقات أسلحة أثارت الجدل بعد الإعلان عنها بموجب إجراءات طوارىء ومن دون عرضها على الكونغرس.

ومع ان مجلس النواب وافق على وقف مبيعات الأسلحة بغالبية مريحة، الا أن القرار كان يحتاج الى 50 صوتاً إضافياً ليحظى بغالبية الثلثين المطلوبة لتخطي "فيتو" ترامب.

ويسعى ترامب لعقد 22 صفقة بيع أسلحة منفصلة مع السعودية والإمارات والأردن تشمل صيانة طائرات وذخائر وغيرها، في وقت يتصاعد فيه التوتر في الشرق الأوسط.

ويعتبر معارضون أن صفقات الأسلحة هذه ستؤجج الحرب المدمرة في اليمن، حيث تقود السعودية تحالفاً مدعوماً من الولايات المتحدة ضد "اللجان الشعبية" والجيش اليمني.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الرياض ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 4/3650 sec