رقم الخبر: 258682 تاريخ النشر: تموز 17, 2019 الوقت: 22:01 الاقسام: محليات  
لاريجاني: الأمريكيون افتعلوا الأزمات في العالم أجمع

لاريجاني: الأمريكيون افتعلوا الأزمات في العالم أجمع

قال رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني: ان الازمات التي أثارها الامريكيون تسبّبت في ظروف مروّعة للعالم أجمع، ولا يقتصر ذلك على ايران فقط.

تصريحات لاريجاني هذه، جاءت اليوم الاربعاء أمام حشد من رواد الاعمال والمصنعين في محافظة ألبرز (شمال)؛ مضيفاً: ان الامريكيين تسببوا في المشاكل للدول الاوروبية والصين وبلدان امريكا اللاتينية ايضا. وتابع: انه قل نظير كائن غريب الاطوار ومثير للمشاكل مثل ترامب بين السياسيين في ارجاء العالم.

وأكد رئيس البرلمان على "أن الرئيس الامريكي يتصرف بصورة مثيرة للاستغراب، وتغريدته أمس حول النساء ذوات البشرة الملوّنة في الكونغرس، تنبع من هكذا سلوك".

وأردف قائلاً: هذا الشخص يدأب انطلاقاً من هذه السلوك على اثارة الازمات لايران؛ وبطبيعة الحال هناك دول اقليمية تقدم له المال وتحرضه على ذلك.

وصرّح لاريجاني: عندما أعلن الامريكيون اعترافهم بحق ايران في التخصيب، نحن وافقنا على المفاوضات مع السداسية الدولية؛ وقد برهنت ايران عقب توقيع الاتفاق النووي على عزتها وكرامتها للعالم. وأكد: نحن لم نغلق الابواب؛ لكن هناك كائن غريب الاطوار (ترامب) الذي عمد الى تدمير الاتفاق بعد وصوله الى الحكم.

واشار رئيس مجلس الشورى الاسلامي الى الظروف الراهنة في البلاد؛ مبيناً ان هناك ضغوطا تمارس من الخارج ضدنا، وايران ليست الوحيدة التي تواجه هذه المشاكل.

وإذ وصف المشاكل الحالية في ايران بأنها ليست مستدامة وإنما مؤقتة، دعا لاريجاني الى تعزيز الطاقات الوطنية والتركيز على الذات في مواجهة المعضلات الناجمة عن الحظر والضغوط الخارجية. كما شدد على ان كرامة ومعزة ايران الاسلامية اليوم مرهونة بالصمود امام ضغوط الاعداء.

وتساءل لاريجاني بقوله: ألم يعلن هؤلاء بأنهم يدأبون على إثارة الفوضى في ايران وان هذا البلد لن يعيش الذكرى الاربعين لأنصار الثورة؟!.

وقال: لكنهم فشلوا بفضل وعي الشعب الايراني الذي استطاع أن يوقف العدو عند حده.

ونوّه رئيس البرلمان الايراني بجهود المسؤولين في ايران جميعا بهدف ازالة المشاكل واستخدام الدبلوماسية للمضي قدما نحو الرقي والازدهار؛ داعيا الى نبذ الخلافات السياسية في سبيل حماية المصالح الوطنية وتوجيه بوصلة الارادة السياسية نحو القضايا الرئيسية للجمهورية الاسلامية الايرانية.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 5/9753 sec