رقم الخبر: 258485 تاريخ النشر: تموز 15, 2019 الوقت: 20:55 الاقسام: عربيات  
الجهاد الاسلامي: المقاومة جاهزة للردّ على أية حماقة صهيونية تجاه القطاع
حريقان في مستوطنات غلاف غزة بفعل بالونات حارقة

الجهاد الاسلامي: المقاومة جاهزة للردّ على أية حماقة صهيونية تجاه القطاع

* الاحتلال يقتحم مصلى باب الرحمة ويفرغه من محتوياته * بينهم فتاتان.. العدو يعتقل 10 فلسطينيين من الضفة الغربية

أكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الاسلامي في فلسطين، يوسف الحساينة، أن المقاومة في غزة جاهزة للرد على أية حماقة قد يرتكبها الاحتلال تجاه قطاع غزة، مؤكدا أن "المقاومة ستضرب العدو في عمق جبهته الداخلية بكل قوة".

وأوضح الحساينة في تصريح وزعه المكتب الاعلامي لسرايا القدس إن "استمرار مشاركة كافة فئات شعبنا في مسيرات العودة مع دخول عامها الثاني، حالة نضالية شعبية قادرة على تجديد كفاحها النضالي لعقود طويلة.

ولفت إلى أن مسيرات العودة أكدت على الرواية الفلسطينية في تحقيق مطالبهم العادلة، وتفنيد رواية الاحتلال المزيفة"، مضيفاً أن "تنوع الفئات المشاركة الواسعة والمستمرة من قبل شعبنا هو مدخل حقيقي للوحدة الوطنية، وترسيخ حق العودة وتحقيق المصير".

وأشار إلى أن مسيرات العودة استطاعت أن تعيد حق العودة وإعادة طرح قضية اللاجئين بقوة على جدول الأعمال المحلي والإقليمي والدولي، مبينًا أنها اربكت حسابات الاحتلال المتصدعة أمام الإخفاقات التي منيت به، في كشف عورته أمام مرأى العالم.

وكان نتنياهو هدد بشن عدوان على قطاع غزة في حال عدم توقف البالونات الحارقة تجاه المستوطنات القريبة من القطاع.

وحول بث رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو فيديو عن اغتيال المؤسس والأمين العام السابق لحركة الجهاد الاسلامي، الشهيد فتحي الشقاقي، أوضح الحساينة، بأن نتنياهو يحاول استعادة قدرة الردع المتآكلة لدى جيشه وكيانه، لتحقيق مكاسب انتخابية في الفترة القادمة.

أما بخصوص التطبيع العربي الصهيوني، فقال إن "تفاخر بعض الدول العربية في تطبيعها العلني مع الاحتلال، وخنوعها مع قوى الظلم والاستكبار في التآمر ضد شعب فلسطين، لن يجديها نفعا".

وأشار الحسانية، إلى أن بعض الدول تتقرب من الاحتلال في فتح علاقات علنية في كافة المجلات على رأسها التعاون الأمني والعسكري، وهي محاولة لإدامة عُمر أنظمتها وكيانها والحفاظ على كراسيهم وعروشهم من السقوط.

كما نوّه إلى أن الدول المطبعة تعيش حالة أوهام وسراب في فتح علاقات ثنائية مع الاحتلال، مشددا أنه لن يتحقق أي استقرار وازدهار لتلك الدول المطبعة ما دامت تسير في ركب أعداء فلسطين والأمة العربية والإسلامية.

إلى ذلك اندلع حريقان، ليلة الاحد، في محيط مستوطنات غلاف قطاع غزة بفعل بالونات حارقة أُطلقت من غزة.

ووفق ما زعمه موقع "حدشوت 24" العبري، فإن حريقاً اندلع في غابة "شوكداه"، مضيفًا أن حريقًا آخر اندلع في "شاعر هنيغف" بفعل بالونات أُطلقت من قطاع غزة.

وأشار الموقع إلى أن الحرائق تسببت في أضرار بالمحاصيل الزراعية.

ويستخدم شبان فلسطينيون طائرات ورقية وبالونات كوسيلة لإيصال شعلة حارقة إلى المستوطنات المحيطة بقطاع غزة، ضمن أدوات المقاومة الشعبية التي تصاعدت مع انطلاق مسيرات العودة وكسر الحصار في 30 مارس 2018؛ ردًا على اعتداء قوات العدو الصهيوني على المسيرات السلمية.

من جانب آخر اعتقل جيش الاحتلال الصهيوني، فجر الاثنين، تسعة فلسطينيين في مختلف مناطق الضفة الغربية، فيما اندلعت مواجهات بين شبان وجنود الاحتلال في محافظة الخليل.

وقال جيش الاحتلال في بيانه لوسائل الإعلام إن جنوده اعتقلوا 9 شبان من الضفة الغربية، جرى تحويلهم للتحقيق لدى الأجهزة الأمنية بحجة المشاركة في أعمال مقاومة شعبية ضد جنود الاحتلال والمستوطنين".

واعتقلت قوات الاحتلال شروق محمد موسى البدن (25 عاما)، بعد دهم منزل ذويها وتفتيشه في بلدة تقوع جنوب شرق بيت لحم.

كما اعتقل جنود الاحتلال شابين من شارع الصف وسط بيت لحم، وهما هاني فرسان بشارات، وليث عصام عواد، بعد أن أوقفت مركبتهما عند المدخل الغربي لبيت جالا.

واعتقلت قوات الاحتلال الشاب خالد عاكف عوض الله عقب مداهمة منزله وتفتيشه في قرية سالم شرق نابلس.

وقال مواطنون فلسطينيون إن قوات الاحتلال اقتحمت بلدة بيت فوريك شرقا، وداهمت منزل الأسير المحرر زاهر خطاطبة وعبثت بمحتوياته.

واعتقلت قوات الاحتلال صباح الاثنين الفتاة روان أبو سنينة (17 عاما) على الحاجز العسكري المقام في حي الرأس قرب مستوطنة "كريات أربع" شمال شرق الحرم الإبراهيمي، وزعمت العثور على سكين بحوزتها.

كما نصبت قوات الاحتلال حواجز عسكرية في عدة أحياء من المدينة وفي بلدة السموع، وعلى مداخل بلدتي سعير وحلحول، وأعاقت حركة المواطنين وفتشت مركباتهم، ودققت في بطاقاتهم الشخصية.

إلى ذلك، أصيب عدد من الفلسطينيين، خلال مواجهات ليلية مع قوات الاحتلال في بلدة بيت أمر، قضاء الخليل.

ووفقا لشهود عيان، فإن المواجهات اندلعت في منطقة الظهر القريبة من مستوطنة "كرمي تسور" المقامة عنوة على أراضي المواطنين جنوب بيت أمر، عقب اقتحامها من جنود الاحتلال وسط إطلاق الرصاص المغلف بالمطاط وقنابل الغاز، ما أدى لإصابة عدد من المواطنين بحالات اختناق عولجوا ميدانيا.

وتعتقل قوات العدو الفلسطينيين على الحواجز في مدن الضفة بحجج واهية، وغالباً تطلق النار عليهم ما أدى لاستشهاد وإصابة العشرات منهم.

بموازاة ذلك اقتحمت شرطة الاحتلال فجر الاثنين مصلى باب الرحمة في الجهة الشرقية من المسجد الأقصى المبارك وشرعت بتفريغ محتوياته.

وقال فراس الدبس، مسؤول العلاقات العامة والإعلام في دائرة الأوقاف الإسلامية، إن "أفرادا من شرطة الاحتلال اقتحموا مصلى "باب الرحمة" قبل موعد صلاة الفجر، وأخرجوا منه السواتر الخشبية المخصصة لفصل صفوف الرجال عن النساء داخل المصلى، وخزانة الأحذية، وقاموا بوضعها على بعد عدة أمتار من المصلى".

وحذر الدبس من خطورة الاقتحامات المتكررة للمصلى وإخراج بعض المحتويات الضرورية منه.

حركة الجهاد الإسلامي: وزارة العمل اللبنانية تتخذ إجراءات ظالمة بحق العمال الفلسطينيين

في سياق آخر رأت حركة حركة الجهاد الإسلامي أنّ وزارة العمل اللبنانية تتخذ إجراءات ظالمة بحق العمال الفلسطينيين، معربة عن إدانتها لهذه الإجراءات.

وجاء في بيان صادر عن الحركة أنّ "وزارة العمل اللبنانية تتناسى انطلاق الحوار اللبناني الفلسطيني لبناء موقف موحد ضد مساعي التوطين"، مطالبة الرئيس اللبناني ميشال عون والمسؤولين والقوى الوطنية بالضغط على وزارة العمل للتراجع عن قراراتها المجحفة.

واعتبرت الحركة أنّ "استهداف العمال الفلسطينيين في لبنان في هذا التوقيت يصبّ في خدمة أهداف مشاريع الإدارة الأميركية"، مشيرة إلى أنّ مبررات استهداف هؤلاء العمال "غير واقعية وغير منطقية في حملة لا سابقة قانونية لها".

وكان وزير العمل اللبناني كميل أبو سليمان أطلق حملة لمكافحة العمالة الأجنبية غير الشرعية في 10 تموز/ يوليو الجاري، وتشمل هذه الحملة إغلاق المحال التي تشغل عمالاً أجانب بشكل غير قانوني، وتنظيم محاضر ضبط بالشركات التي تشغل العمال الأجانب من دون إجازات عمل لهم.

 

 

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: القدس المحتلة ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/9453 sec