رقم الخبر: 258201 تاريخ النشر: تموز 12, 2019 الوقت: 18:01 الاقسام: عربيات  
القوات العراقية تعتقل "أم المجاهدين" في تنظيم "داعش"
الشيخ الخالصي يدعو لسن قوانين عقابية صارمة ضد التطبيع مع الاحتلال

القوات العراقية تعتقل "أم المجاهدين" في تنظيم "داعش"

*إخماد حريق في مصفاة جنوب العراق

اعتقلت الأجهزة الأمنية العراقية، الخميس، واحدة من أخطر نساء تنظيم "داعش" الإرهابي، يطلق عليها لقب "أم المجاهدين" في مركز محافظة نينوى، شمال العراق.

وأعلنت خلية الإعلام الأمني في بيان، الجمعة، أن قوة من وكالة الاستخبارات، ألقت القبض على متهمة مطلوبة بقضايا إرهابية، تسمى "أم المجاهدين" لدى "داعش" الإرهابي.

وأوضحت الخلية، أن لقب المتهمة، كون لديها اثنين من أولادها، وإخوتها ينتمون لهذه العصابات الإجرامية، كما أنها جعلت من بيتها وكرا للإرهابيين.

وأضافت الخلية، ألقي القبض على المتهمة، في منطقة سومر في الجانب الأيمن، لمدينة الموصل، مركز نينوى، شمال البلاد.

وأشارت خلية الإعلام الأمني العراقي، إلى أن عملية إلقاء القبض تمت بعد ورود معلومات استخباراتية من قبل مصادر شعبة استخبارات كهرباء الغربية.

وفي وقت سابق، أعلنت وزارة الداخلية العراقية، الجمعة، إلقاء القبض على مجموعة من عناصر تنظيم "داعش" الإرهابي، كانوا يعملون في ما يسمى بـ"ديوان الجند"، بمحافظة نينوى، شمالي البلاد.

وأعلن الناطق باسم الداخلية، اللواء سعد معن، في بيان، في وقت سابق من الجمعة، قائلا "إن قوة مشتركة من مديرية شرطة الكرامة، وفوج طوارئ الشرطة الثاني عشر التابع لقيادة شرطة نينوى، ومديرية استخبارات ومكافحة إرهاب نينوى العاملة ضمن وكالة الإستخبارات والتحقيقات الإتحادية لوزارة الداخلية، ألقت القبض على 6 عناصر من عصابات "داعش" الإرهابية (المحظور في روسيا)".

وأضاف معن أن العملية تمت بناء على مذكرات قبض قضائية، وتعاون المواطنين، كاشفا عن أن العناصر الإرهابيين الستة، كانوا يعملون مقاتلين في ما يسمى "بديوان الجند" خلال فترة سيطرة عصابات "داعش" على مدينة الموصل، مركز نينوى.

ونوه الناطق بإسم وزارة الداخلية العراقية، إلى أن إلقاء القبض على الإرهابيين، تم في منطقة حي تسعين، في الجانب الأيسر لمدينة الموصل.

هذا و أصيب مسؤول أمني بارز وعدد من عناصر الحشد الشعبي في العراق الجمعة، بتفجير عبوة ناسفة شمال شرق بغداد.

وقال مصدر أمني "طلب عدم الكشف عن اسمه"، الجمعة (12 تموز 2019)، إن “عبوة ناسفة استهدفت قوة امنية خلال تنفيذ واجب تفتيش في مناطق حمرين قرب ناحية السعدية”.

وأضاف المصدر، أن “التفجير أدى إلى إصابة مدير استخبارات ومكافحة إرهاب ديالى العميد علي السوداني وعدد من عناصر الحشد الشعبي”.

من جهة اخرى أشار الشيخ محمد مهدي الخالصي، خلال خطبة الجمعة إلى سيادة العراق وثوابته الأمنية والايمانية وقراراته السيادية.

وحذّر الشيخ الخالصي بشدة من ظاهرة خطيرة اخذت تتكرر؛ وهي استغلال البعض من العناصر الرخوة في السلطة والمتعطشة للبروز والشهرة الرخيصة ظروف البلد الصعبة للعبث بهذه الثوابت عن طريق الإدلاء بتصريحات غير مسؤولة حول مواضيع مختلفة كما هو مشاهد هذه الايام، ومن أخطرها ما يصب في مجرى التطبيع مع العدو الصهيوني، الذي ما زال على مدى عقود يمعن في حقده وعداوته وظلمه على شعب فلسطين ومقدسات العرب والمسلمين ولايزال في حالة حرب رسمية معلنة مع دولة العراق بالذات.

ونبه إلى شدة خطورة هذا الأمر، داعياً الحكومة بجميع سلطاتها الثلاث وقواها الأمنية والعسكرية وحشودها وقواها الموازية ومراجعها المعتمدة أن تُبادر بلا أدنى تأخير أو مسامحة إلى درء الخطر الداهم بمختلف الوسائل الرادعة، مشدداً بالذات على ضرورة سنّ وتنفيذ قوانين عقابية صارمة، وهذا من مسؤولية المجلس التشريعي أولاً وبالذات لمعالجة الأمر قبل فوات الأوان ولحسم جرأة المفسدين، وقطع دابر المجرمين.

في سياق غير متصل قال مسؤولان بمصفاة الشعيبة العراقية لرويترز الخميس إن رجال الإطفاء أخمدوا حريقا محدودا في المصفاة، التي تعد من أكبر مصافي النفط في البلاد، خلال ثلاثين دقيقة من اندلاعه وإن العمليات لم تتأثر.

وأضافا أن الحريق نجم عن تسرب من أحد خطوط الأنابيب ما تسبب في تكون بركة صغيرة من النفط الخام المهدر الذي اشتعل بفعل شرارة.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: بغداد/ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 31/4661 sec