رقم الخبر: 258084 تاريخ النشر: تموز 10, 2019 الوقت: 19:30 الاقسام: عربيات  
اليمن يكشف عن الصواريخ والمسيّرات التي استهدفت مواقع سعودية
العميد سريع: نمتلك مخزون سلاح إستراتيجي ونهدي إنجازاتنا للشعب اليمني الصامد

اليمن يكشف عن الصواريخ والمسيّرات التي استهدفت مواقع سعودية

*قنص جنديين سعوديين في جيزان.. وتدمير آلية محملة بالمرتزقة *جرحى مدنيين بينهم امرأة وثلاثة أطفال في قصف للعدوان بالحديدة

قال المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع إن منظومة "قدس" الصاروخية الجديدة هي عبارة عن صواريخ مجنحة كروز من صناعة يمنية.

ولفت سريع، في مؤتمر صحفي، إلى وجود جيل ثالث من منظومة بركان لم يكشف عنه رغم دخوله الخدمة خلال المرحلة السابقة.وذكر أنّ تسمية المنظومة "قدس" هي تأكيد للموقف الثابت تجاه القضية الفلسطينية.

كما أكد سريع أن القوات المسلحة اليمنية تمتلك مخزونا استراتيجيا من الصواريخ الباليستية والمجنحة والطائرات المسيرة يكفي للاستمرار في الصمود لسنوات.

وتوجه العميد سريع في إيجازه الصحفي الاربعاء، بالتحية للشعب اليمني الذي يصنع بصموده وتضحياته ملحمة تاريخية وهو يقدم قوافل الشهداء ويدعم الجبهات.

وقال "إنجازاتنا العسكرية نهديها إلى الشعب اليمني ونقول له ثقتك أيها الشعب بالمؤسسة العسكرية والتفافك حول المدافعين عن الدين والوطن والكرامة والسيادة أحد أهم أسباب الصمود ".. لافتا إلى أنه بهذه الإنجازات تتعزز الثقة والوحدة والتلاحم بين أفراد الشعب اليمني ومنتسبي المؤسسة العسكرية.

واضاف "من دواعي الفخر والاعتزاز أن هذه الصناعات والإنتاج الحربي تأتي في ظل العدوان والحصار الذي يتعرض له اليمن".. موضحا أن الصناعة العسكرية اليمنية مرت بعدة مراحل وصولاً إلى مرحلة الإنتاج والتطوير وبعد أن استكملت كافة المراحل التأسيسية.

وأكد العميد سريع أن الصناعات العسكرية دليل على ما يمتلكه اليمن من قدرات وكفاءات متسلحة بالإيمان وواثقة بنصر الله ومدركة لحجم الخطر الذي يتهدد اليمن.

وأشار إلى أن" ما يتعرض له شعبنا اليمني هو جزء من المؤامرة على أمتنا بأكملها وإننا اليوم في خط المواجهة المتقدم مع أعداء الأمة وأدواتهم من العملاء والخونة".

وقال " إن توجهنا نحو تطوير الصناعة العسكرية يعود إلى ما يتعرض له اليمن شعباً وأرضاً من عدوان، الأمر الذي يجعلنا أمام مسؤولية، تحتم علينا ضرورة العمل على التصدي للعدوان بشتى الوسائل الدفاعية الممكنة ".

في السياق كشف قسم الصناعات العسكرية للقوات المسلحة اليمنية عن قدرات ومميزات طائرتي صماد3 وصماد1 الهجومية والاستطلاعية.

وقال متحدث القوات المسلحة في مؤتمر صحفي، الثلاثاء، تعليقا على مشاهد تم بثها في المؤتمر، إن" طائرة صماد 3 هجومية بمدى يصل من 1500 إلى 1700كم وتم تجريبها بعدة عمليات ناجحة استهدفت مطارات سعودية وإماراتية".

وأضاف العميد سريع" يمكن أن تنفجر طائرة صماد 3 الهجومية من أعلى إلى أسفل أو تصطدم مباشرة بالهدف وتحتوي على كميات مناسبة من المتفجرات"، موضحًا أن طائرة صماد 3 تمتاز بتكنولوجيا متطورة بحيث لا تستطيع المنظومات الإعتراضية كشفها.

كما كُشف في المؤتمر عن مميزات طائرة صماد 1 والتي هي طائرة مسيرة إستطلاعية تستطيع الوصول إلى أكثر من 500كم ولها قدرة على رصد الأهداف مباشرة إلى غرفة العمليات.

وأظهرت مشاهد لطائرة قاصف كي 2 الهجومية وهي تحلق في الأجواء لأول مرة منذ دخولها خط المواجهة، بالإضافة إلى تحليق طائرة راصد الاستطلاعية.

وذكر العميد سريع " نمتلك مخزونًا استراتيجيًا من الصواريخ الباليستية والمجنحة والطائرات المسيرة بمختلف أنواعها"، مؤكدا أنه يكفي للاستمرار في الصمود لسنوات قادمة.

واستعرض في المؤتمر مشاهد لطائرة صماد1 أثناء قيامها بمهام استطلاعية على مواقع استراتيجية في مدينة جيزان منها ميناء جيزان ومحطة الشقيق.

وكان رئيس المجلس السياسي الأعلى - القائد الأعلى للقوات المسلحة المشير مهدي المشاط قد افتتح يوم الأحد معرض الرئيس الشهيد صالح الصماد للصناعات العسكرية اليمنية الذي يحتوي على نماذج للصواريخ الباليستية والمجنحة والطائرات المسيرة الجديدة.

وأزاح المشير المشاط في المعرض الستار عن الأسلحة اليمنية الجديدة وهي صاروخ قدس 1 المجنح وطائرة صماد 3 المسيرة وطائرة صماد 1 المسيرة الاستطلاعية وطائرة قاصف 2k المسيرة.

من جهة أخرى، حذّرت 19 منظمة دولية النواب الفرنسيين من خطر أن تصبح فرنسا شريكة في الحرب باليمن في حال واصلت مبيعاتها من الأسلحة للسعودية والإمارات العربية المتحدة.

وفي رسالة مفتوحة عشية عرض وزيرة الدفاع فلورانس بارلي تقريرها حول صادرات الأسلحة، دعت المنظمات النواب الفرنسيين إلى ممارسة واجبهم الرقابي من خلال ضمان عدم مواصلة فرنسا تصدير الأسلحة لبلدين على رأس التحالف العسكري المسؤول عن انتهاكات خطيرة للقانون الدولي الانساني.

هذا ونددت شركة النفط اليمنية في صنعاء باستمرار التحالف السعودي في احتجاز 6 سفن نفطية قبالة ميناء الحديدة رغم أنها تملك تصاريح رسمية من الأمم المتحدة بالدخول، ما أحدث أزمة كبيرة في السوق المحلية من المشتقات.

وحملت حكومة صنعاء التحالف وقوات عبد ربه منصور هادي مسؤولية جميع الآثار الكارثية المترتبة على احتجاز شحنات النفط.

على المستوى الميداني دمر الجيش واللجان الشعبية، الأربعاء، آلية محملة بمرتزقة الجيش السعودي في محور جيزان.

وأوضح مصدر عسكري أن المجاهدين تمكنوا من تدمير آلية محملة بالمرتزقة قبالة جبل قيس ما أسفر عن مصرع وجرح من عليها.

وكانت وحدة القناصة التابعة للجيش واللجان الشعبية، استهدفت الثلاثاء، جنديين سعوديين في محور جيزان.

وأكد مصدر عسكري قنص جنديين سعوديين قبالة جبل جحفان في جيزان.

إلى ذلك أصيب خمسة مدنيين بينهم امرأة وثلاثة أطفال بجروح متفاوتة، ليل الأربعاء، إثر قصف لغزاة والمرتزقة استهدف مناطق متفرقة من محافظة الحديدة.

وأكد مراسل "المسيرة نت" إصابة امرأة وطفليها بجروح متفاوتة إثر قصف مدفعي للعدوان استهدف حي 7 يوليو بمدينة الحديدة.

وأضاف المراسل أن طفلا أصيب بجروح بليغة نتيجة قصف قوى العدوان لحي الربصة في مديرية الحوك بمختلف الأسلحة الرشاشة. كما أصيب مواطن بنيران قوى العدوان في منطقة المدمن بمديرية التحيتا.

وتأتي خروقات العدوان في ظل صمت دولي تجاه هذه الجرائم، كما أنها تأتي في سياق مساع الغزاة والمرتزقة لإفشال اتفاق السويد، وخصوصا بعد تنفيذ مجاهدي الجيش واللجان الشعبية للخطوة الأولى من الاتفاق بانسحابهم من موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى.

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: صنعاء ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/7738 sec