رقم الخبر: 257906 تاريخ النشر: تموز 09, 2019 الوقت: 12:29 الاقسام: محليات  
أهم عناوين الصحف والمقالات الايرانية الصادرة اليوم الثلاثاء

أهم عناوين الصحف والمقالات الايرانية الصادرة اليوم الثلاثاء

فيما يلي أهم عناوين الصحف والمقالات الايرانية الصادرة صباح اليوم الثلاثاء:

ایران

📌(اسرائیل) تعد دول الخلیج الفارسي العربیة بالازدهار الاقتصادي

📌النائب الاول لرئیس الجمهوریة: علی الجامعات الحیلولة دون ظهور الیأس في المجتمع

جمهوري اسلامي

📌ایران: رفع سقف تخصیب الیورانیوم الی 4.5% وفي الخطوة الثالثة الی 20%

📌وزیر الدفاع الایراني: قرصنة بریطانیا البحریة لن تمر من دون رد

📌النائب الاول لرئیس الجمهوریة: لتستفد اطراف الاتفاق النووي من فرصة الـ60 یوماً قبل الخطوة الثالثة

📌الغاردین تعلن عن لقاء مرتقب بین دبلوماسیین ایرانیین واوروبیین الاسبوع القادم

کیهان

📌الرد علی وقاحة بریطانیا هو التعامل بالمثل ولیس استدعاء السفير والتغریدات

📌الحشد الشعبي یطالب الحکومة بطرد السفير الامریکي من العراق واعدام جاسوس المخابرات الامریکیة

📌الکیان الصهیوني بصدد مد سکة حدید الی الدول العربیة الرجعیة

آرمان

📌القائد العام للجیش: ایران لیست بصدد الحرب مع أي بلد

آفتاب یزد

📌الصین: غطرسة امریکا العامل الاول وراء التوتر في الموضوع النووي الایراني

شرق

📌المتحدث باسم الخارجیة: مستشار ماکرون الدبلوماسي في طریقه الی طهران

📌رئیس السلطة القضائیة: رفع سقف تخصیب الیورانیوم قرار وطني

 

وفيما يلي أهم ما جاء في الصحف الايرانية من أراء وتعليقات ليوم الثلاثاء

جام جم

في افتتاحيتها ( ملاحظات وتحديات الخطوة الثانية ) عن اعلان ايران يوم الأحد عن بدء مرحلة ثانية من مراحل خفض التعهدات الإيرانية في الإتفاق النووي. وجاء في الصحيفة:

"تنتهج ايران هذه المرة سياسة العصا والجزرة .. عصا خفض تعهداتها في الإتفاق النووي وجزرة امكانية الالتزام بكل تعهداتها في حالة تنفيذ اوروبا لتعهداتها فيه ".وهدف بلادنا في الواقع هو صيانة الإتفاق النووي عبر دفع الاطراف الاخرى لاحترام ما وقعت عليه. وبالطبع تأمل ايران ان تدرك اوروبا بان مماطلاتها لا تنطلي على احد وان السبيل الوحيد لصيانة هذا الاتفاق هو ضمان مصالح وحقوق ايران فيه. ومن هنا فان ايران لن تتساهل ولن تتسامح في سياستها هذه لان اي تسامح سيجعل اوروبا تواصل نهجها المماطل.

آفتاب يزد

صحيفة آفتاب يزد كتبت في مقالها ( كان من حق ايران ) عن الخطوة الايرانية الثانية في مسار خفض الالتزامات في الاتفاق النووي. وتقول الصحيفة:

"بعد انتهاء مهلة الشهرين التي منحتها ايران لاوروبا خطت بلادنا خطوة ثانية لخفض التزاماتها بالاتفاق النووي تعبيراً عن عدم اقتناعها بالموقف الاوروبي. ويمكن النظر لهذه الخطوة من زاويتين، الأولى قانونية والاخرى سياسية، فمن الناحية القانونية من حق ايران خفض التزاماتها وطبقاً لما تنص عليه بنود في الاتفاق النووي نفسه، وسيكون من حق بلادنا حتى الإنسحاب من هذا الاتفاق اذا ما واصلت الاطراف الاخرى عدم الالتزام بتعهداتها فيه. ومن الناحية السياسية يعتبر التحرك الايراني الأخير بمثابة محاولة لحث الجانب الاوروبي على تغيير موقفه غير الجدي بشأن هذا الاتفاق كما يعتبر هذا التحرك محاولة لدفع المجتمع الدولي للوقوف بوجه الممارسات السلطوية الامريكية.

قدس

صحيفة قدس سلطت الضوء على التغييرات في موقف الامارات بشأن اليمن وذلك في مقالها  (الحقائق الكامنة وراء التحركات الاماراتية باليمن ) وجاء في الصحيفة:"لا يجادل احد في ان قوى التحالف السعودي العدواني في الحرب على اليمن، تحاول متشبثة الخروج من المستنقع اليمني بعد تغير المعادلات الميدانية ".فالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة اليمنية قلبت المعادلات الميدانية واوصلت لهيب الحرب الى العمق الإستراتيجي للسعودية والامارات. ومن هنا جاءت التحركات الإماراتية الأخيرة بسحب قسم من القوات الاماراتية من جنوب وغرب اليمن في اطار ما اسمته ابوظبي باعادة الانتشار وانتهاج استراتيجية جديدة للسلام على حد تعبيرها. فالموضوع يرتبط في الاساس بتزايد خسائر قوى العدوان وتعاظم قدرات القوات اليمنية وكذلك يرتبط بتصاعد النقمة الشعبية في مناطق تواجد قوى العدوان.

كيهان

كتبت صحيفة كيهان في مقالها ( تحركات عسكرية لحلفاء السعودية لمهاجمة العاصمة الليبية ) عن ابداء المجلس العسكري المؤقت في السودان استعداده لإرسال قوات الى ليبيا لدعم قوات خليفة حفتر. وتقول الصحيفة:

"المجلس العسكري السوداني يلبي بذلك طلباً من السعودية والامارات لدعم قوات حفتر بعد سلسلة هزائمها الاخيرة بطرابلس مقابل قوات حكومة الوفاق ".وتزامن هذا التطور مع تأكيد محافل اعلامية عربية بوجود حشود واستعدادات عسكرية واسعة في مناطق الحدود المصرية الليبية. واضافت كيهان، ما يجري بعكس وجود سيناريو امريكي سعودي اماراتي لإستخدام مرتزقة من بلدان افريقية والى جانب وحدات من ميليشيات سودانية يقودها نائب رئيس المجلس العسكري الجنرال حمدان دقلو لدعم قوات حفتر لإلحاق الهزيمة بقوات حكومة الوفاق المدعومة تركياً في طرابلس.

سياست روز

في مقالها الذي يحمل عنوان ( دهشة المعتدين من تطور الصناعات العسكرية باليمن ) كتبت صحيفة سياست روز عن معرض الصناعات العسكرية في العاصمة اليمنية صنعاء قائلة :

"عرض قطاع الصناعات العسكرية باليمن في هذا المعرض صواريخ باليستية من الجيل الجديد من بينها صاروخ القدس وهو صاروخ كروز وطائرات مسيرة هجومية متطورة "

طائرات من طراز "صماد ثلاثة " و"قاصف كي تو" والواقع هو ان هذا المعرض حمل مفاجأة غير سارة لقوى العدوان السعودي والقوى الدولية التي تدعمه. فاقامة مثل هذا المعرض وعرض انواع جديدة من اسلحة اثبتت قدرتها على تغيير الموازنات الميدانية هو تطور لم يتوقعه التحالف السعودي ابداً وتطور يحمل مؤشر جديد على واقع الفشل الذريع لهذا التحالف.

جمهوري اسلامي

صحيفة جمهوري اسلامي كتبت عن (تزايد الضغوط الداعية لإقالة السفير البريطاني بواشنطن ) وذلك في مقال يحمل عنوان بهذا المعنى جاء فيه:

" فجرت التسريبات الخاصة بالرسائل الالكترونية للسفير البريطاني بواشنطن فضيحة كبرى بشأن خفايا العلاقات الامريكية البريطانية" فالسفير كيم داراك قال بوضوح في رسائله الى الحكومة البريطانية ان ترامب شخصية غير طبيعية وهو وادارته لا يتمتعان بالكفاءة والاهلية اللازمتان لادارة بلد كامريكا. وقال ايضاً ان ادارة ترامب تتخبط في سياساتها ازاء الاتفاق النووي وايران. وقال ايضاً ان تخبط ومزاجية ترامب وافتقاره للرؤية المنطقية امور لن تتغير في حالة اعادة انتخابه.

وكل هذا الكلام وضع الحكومة البريطانية في مازق كيفية التعامل مع المشكلة في ظل وجود ضغوط امريكية واخرى من جهات داخلية محافظة من لندن لإستبدال هذا السفير وفي الوقت الذي تؤكد فيه محافل نيابية وسياسية ان من حقه ابداء وجهات نظره بصراحة.

اطلاعات

سلطت صحيفة اطلاعات الضوء في تقريرها  (اذعان صهر ترامب بفشل مؤتمر صفقة القرن بالبحرين ) على اعتراف جاريد كوشنر صهر ومستشار ترامب المقرب من ان مؤتمر المنامة الخاص بتعبيد الطريق امام تمرير صفقة القرن لم يحقق اهدافه.. " كوشنر قال ان عدم مشاركة السلطة الفلسطينية والعديد من البلدان في هذا المؤتمر قد ادى الى عدم تحقيقه لأهدافه باجتذاب الرساميل اللازمة لصفقة القرن ".هذا واعترفت صحف صهيونية في تل ابيب بان هذا المؤتمر لم يفشل فحسب بل قلص المسافات ايضاً بين السلطة الفلسطينية التي رفضته وفصائل المقاومة التي ترفض التطبيع جملتاً وتفصيلاً.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق-خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/5718 sec