رقم الخبر: 257605 تاريخ النشر: تموز 06, 2019 الوقت: 11:25 الاقسام: محليات  
أهم عناوين الصحف والمقالات الإيرانية الصادرة اليوم السبت

أهم عناوين الصحف والمقالات الإيرانية الصادرة اليوم السبت

فيما يلي أهم عناوين الصحف والمقالات الايرانية الصادرة صباح اليوم السبت:

ایران

📌 الخارجیة الایرانیة حول توقیف ناقلة النفط: الاجراء البریطاني قرصنة بحریة

📌 ظریف رداً علی حظر امریکا علیه: ایران کل حیاتي وهي التزامي الوحید

جمهوري اسلامي

📌 معارضو ترامب یحرقون العلم الامریکي أمام البیت الابیض

📌 الجیش الیمني یستهدف ثلاثة مواقع عسکریة في الاراضي السعودیة

📌 مجلس علماء فلسطین في لبنان یدعو الی إعلان الانتفاضة في انحاء فلسطین

📌 الرئیس العراقي: لا یمکن تجاهل أهمیة ایران ودورها في المنطقة

کیهان

📌 مصیر "صفقة القرن" لن یکون أفضل من ورشة المنامة

📌(نشنال اینترست): الحرس الثوري أقوی سلاح ایراني ضد امریکا

📌 في رسالة الی مفتي عمان: آیة الله سبحاني یحذر من تطبیع علاقات عمان مع الکیان الصهیوني

آرمان

📌 مساعد رئیس الجمهوریة یفند شائعة وجود خلافات بین وزیري الخارجیة والنفط

آفتاب یزد

📌 بهزاد نبوي: لنسعی من أجل اقامة انتخابات حماسیة

📌 کوریا الشمالیة تستخف بسیاسة العقوبات الامریکیة

شرق

📌 ظریف: لا أملك حتی حساب مصرفي واحد في خارج ایران

دنیاي اقتصاد

📌 احتمال تشکیل تنظیم سیاسي جدید من قبل الشیخ ناطق نوري

وفيما يلي أهم مقالات الصحف الايرانية الصادرة اليوم السبت

ايران

كتبت صحيفة ايران عن، تقسيم السلطة بين المجلس العسكري والحركة المدنية في السودان، في مقال يحمل عنوان بهذا المعنى جاء فيه:" بعد نحو 3 أشهر من الاطاحة بعمر البشير وتفجر نزاع بين المجلس العسكري الموقت وحركة الحرية والتغيير توصل الطرفان الى اتفاق حول تقسيم السلطة".

وهو اتفاق جاء بعد مصرع واصابة عدد كبير من المتظاهرين خاصة اثر عملية اقتحام الاعتصام الشعبي في الخرطوم بالقوة من قبل الجيش وقوى الامن. وبالطبع فجر هذا الاتفاق الذي يتضمن العديد من التفاصيل التي يلفها الغموض واحتمال ظهور تفسيرات مختلفة لها، فجر اجواء احتفالية في السودان. وفي كل الاحوال سيتم تداول السلطة في السودان بصورة دورية بين الطرفين لفترة انتقالية وتشكيل مجلس سيادي يضم ممثلين عن الطرفين ويبقى كل شيء مرهون بما سيؤدي اليه هذا الاتفاق في المستقبل.

جمهوري اسلامي

اثارت القرصنة البحرية البريطانية في مضيق جبل طارق والتي استهدفت ناقلة تحمل النفط الايراني ردود فعل واسعة النطاق في الصحف الايرانية الصادرة اليوم. صحيفة جمهوري اسلامي كتبت في افتتاحيتها ( عودة القراصنة ) وبعد استعراض للذرائع الفارغة التي طرحتها بريطانيا لتبرير احتجاز هذه الناقلة، " الاجدر ببريطانيا الاتعاظ من دروس الفشل الامريكي على مدى اربعة عقود مقابل ايران وربما نسيت بريطانيا ان مقابلها ايران الثورة الاسلامية ".

ايران التي مرغت انوف كل المعتدين بالوحل وردت بشكل حازم على كل الاعتداءات التي استهدفتها. وخلصت الصحيفة للقول على المسؤولين في لندن ان يدركوا جيداً أن باستطاعة ايران وحلفائها واصدقائها في المنطقة والعالم استهداف المصالح البريطانية في كل مكان اذا ما اصرت لندن على موقفها العدواني الاخير.

جام جم

صحيفة جام جم كتبت بدورها عن القرصنة البحرية البريطانية في افتتاحيتها ، ثلاثة طرق لمواجهة التحرك البريطاني، قائلة اذا كان هذا التحرك البريطاني في اطار اجراءات الحظر الامريكي ضد ايران فانه غير قانوني لان الحظر الامريكي غير معترف به دولياً، واذا كان في اطار حظر اوروبي على سوريا فانه غير قانوني ايضاً لان اي حظر كهذا غير ملزم للدول الاخرى.

واضافت الصحيفة:" ان امام ايران عدة خيارات لمواجهة هذا الانتهاك البريطاني للقانون الدولي، الاول متابعته عبر المحاكم الدولية والخيار الاخر عبر القنوات السياسية".

والخيار الثالث امام بلادنا وحسب صحيفة جام جم هو التعامل بالمثل وبامكان ايران وبكل سهولة القيام بذلك، فاذا كان ضمان الامن في العالم ضرورياً فينبغي ان يكون الامن للجميع.

ابرار

نشرت صحيفة ابرار مقتطفات لحوار اجرته مع خبير ايراني في الشؤون الدولية حول الموقف الاوروبي ازاء الاتفاق النووي بعد انسحاب امريكا ترامب منه. ونقلت الصحيفة عن هذا الخبر قوله ان، اوروبا لاتتمتع بالقدرة الكافية لمواجهة امريكا، ونقرأ في الصحيفة:" حسب رأي هذا الخبير لايكفي ان تخفف ايران من التزاماتها في الاتفاق النووي فقط لحث اوروبا على اعادة النظر في موقفها والتحرك بجدية لدعم هذا الاتفاق ".

وهناك ضرورة ملحة في ان تعزز ايران قدراتها الاقتصادية في نفس الوقت لمواجهة الضغوط الامريكية والميوعة الاوروبية ايضاً. وحسب هذا الخبير اوروبا اثبتت على مدى عام بغض النظر عن تصريحاتها الايجابية لصالح الاتفاق النووي انها لن تغامر بالتحرك بصورة جدية في هذا المجال وتعريض مصالحها مع امريكا للخطر ومن هنا اذا ماادركت اوروبا وامريكا ان ايران قادرة على تعزيز اقتصادها رغم الحظر وقادرة على تعزيز برنامجها النووي ودائرة علاقاتها الدولية في نفس الوقت فان احتمال حدوث تغيير في الموقف الغربي بشكل عام امر مطروح. تغيير في اطار الاتفاق النووي باعتباره معاهدة دولية لها وزنها.

كيهان

نقلت صحيفة كيهان عن دبلوماسيين غربيين قولهم ان( رئيس المخابرات السودانية تعاون مع الامارات للاطاحة بالبشير). وجاء في التقرير:" بعد مرور اشهر على سقوط الرئيس السوداني بانقلاب عسكري ازاح دبلوماسيون غربيون الستار عن ملابسات تلك الاحداث مشيرين لدور اماراتي رئيسي فيها".

وحسب هؤلاء الدبلوماسيين اثارت الثورة الشعبية ضد حكم البشير مخاوف الامارات والسعودية من احتمال سقوطه ومجئ حكومة وطنية تعيد النظر في سياسات الخرطوم ازاء حرب اليمن. لذلك تحرك البلدان وخاصة الامارات وحسب هذه المحافل الغربية وعبر ايجاد قنوات مع رئيس المخابرات السودانية "صلاح قوشي" ومع الجيش للالتفاف على الثورة عبر زعزعة نظام البشير اكثر والاطاحة به على يد الجيش لضمان مواصلة اية حكومة سودانية جديدة لنفس نهجه.

ايران ديلي

نشرت صحيفة ايران ديلي تقريراً حول الصادرات الايرانية للعراق بعنوان، الصادرات الايرانية من السلع والخدمات للعراق بلغت 13 مليار دولار، جاء فيه:" صدرت ايران ماقيمته 13 مليار دولار مع السلع والمنتجات والخدمات المختلفة للعراق في السنة الايرانية التي انتهت في العشرين من شهر مارس اذار الماضي ". واوضح رئيس غرفة التجارة الايرانية العراقية المشتركة يحيي آل اسحاق ان قيمة هذه الصادرات سجل نسبة زيادة قدرها 37% في السنة الايرانية الماضية بالمقارنة مع التي سبقتها. ونوه آل اسحاق الى ان صادرات ايران من الخدمات الهندسية والتقنية احتلت مكانة بارزة في اجمالي الصادرات الايرانية للعراق.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق-خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2439 sec