رقم الخبر: 257367 تاريخ النشر: تموز 03, 2019 الوقت: 12:44 الاقسام: سياسة  
قائد الثورة الاسلامية: الحج عمل سياسي وتكليف ديني
الدفاع عن المظلومين واجب والبراءة من المشركين فريضة

قائد الثورة الاسلامية: الحج عمل سياسي وتكليف ديني

اشار قائد الثورة الاسلامية أية الله السيد علي خامنئي لدى استقباله صباح اليوم الاربعاء المعنيين بشؤون الحج، اشار الى مزاعم البعض حول عدم تسييس مناسك الحج منوها الى ان البعض يقول "لا تسيسوا الحج" بينما تكريس الوحدة امر سياسي والدفاع عن الشعب الفلسطيني عمل سياسي. وشدد قائد الثورة الاسلامية على ان الدفاع عن المظلومين كاليمن عمل سياسي، وهو ذات التعاليم الاسلامية وهو واجب والبراءة من المشركين فريضة.

 انتقد قائد الثورة الاسلامية اية الله الخامنئي من يعتبرون الحج مجرد مناسك عبادية وقال : الحج عمل سياسي وتكليف ديني لكنهم عندما يمنعون هذه التحركات السياسية انما يمنعونها بسياسة مناهضة للدين .

واعتبر ان من الاخطاء الكبرى قول البعض غير المبالين بالاسلام لا تقحموا السياسة بالحج ، فما معنى ذلك ؟ ان ايجاد الوحدة امر سياسي والدفاع ونصرة الشعب الفلسطيني ومظلومي العالم الاسلامي مثل اليمن عمل سياسي والدفاع عن المظلوم هو ذات التعاليم الاسلامية وامر واجب او البراءة من المشركين التي تعد فريضة الهية، فهذه كلها امور من الدين.

واضاف، نعم، ان الحج عمل سياسي الا ان هذا العمل السياسي هو ذات الواجب الديني ، كما ان منع هذه الانشطة السياسية يعتبر عملا سياسيا ايضا ولكن سياسة مناهضة للدين.

واضاف سماحته: ان مسؤولية جسيمة ملقاة على عاتق المسؤولين عن مناطق الحج ومن ضمنها توفير امن الحجاج ولكن عليهم في ذات الوقت ان لا يضفوا الطابع الامني على اجواء الحج ويجب احترام الحجاج وصون كرامتهم لانهم ضيوف الرحمن واضاف، انه على المسؤولين عن الحج (في السعودية) التعامل باسلوب مناسب مع الحجاج خلال فترة تواجدهم في مكة والمدينة.

وانتقد اية الله الخامنئي من يعتبرون الحج مجرد مناسك عبادية وقال : ان الحج عمل سياسي وتكليف ديني لكنهم عندما يمنعون هذه التحركات السياسية انما يمنعونها بسياسة مناهضة للدي . انما یقولون لیس لکم الحق ان تنتقدوا امریکا فهذه حركة سياسية شيطانية.

ولفت سماحته الى ان عداء المستكبرين واميركا الحقيقي للشعوب المسلمة هو العداء للحقائق الاسلامية التي لو تخلوا عنها لزال العداء واضاف : أعداء الأمة الاسلامية سيضطرون في النهاية للركوع في مواجهة الاسلام .

واعتبر سماحته حقائق وتعاليم الاسلام هي ضد الفكرالاستكباري الظالم واضاف ان التزام الشعوب الاسلامية بمبادئ واحكام الاسلام وعدم خضوعهم للطغيان سيحقق لانتصار وتطور الامة الاسلامية.

وشدد سماحته على ان تحقق مستقبل زاهر للامة الاسلامية سيكون ببذل المزيد من السعي والجهد والمثابرة مؤكدا على انه بفضل من الله سيكون مصير اعداء الاسلام والامة الاسلامية والشعب الايراني هو الهزيمة والركوع امام الاسلام .

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق / وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 7/6707 sec