رقم الخبر: 256681 تاريخ النشر: حزيران 25, 2019 الوقت: 17:19 الاقسام: محليات  
شمخاني: الخطوة الثانية لتقليص الإلتزامات النووية تبدأ من 7 تموز

شمخاني: الخطوة الثانية لتقليص الإلتزامات النووية تبدأ من 7 تموز

أكد أمين المجلس الأعلى للأمن القومي في الجمهورية الاسلامية الايرانية، علي شمخاني، أن ايران ستبدأ بجدية خطوتها الثانية لتقليص إلتزاماتها النووية من 7 تموز/ يوليو القادم، وذلك في إطار البندين 26 و36 من الاتفاق النووي.

وفي مدونة له اليوم الثلاثاء، أكد شمخاني انه بدءاً من 7 تموز/ يوليو ستبدأ الخطوة الثانية بشكل جاد في تقليص التزامات ايران في إطار البندين 26 و36 من الاتفاق النووي، لكي تنتبه الدول التي تصورت "صبر" الجمهورية الاسلامية ضعفاً وتقاعساً، بأن رد ايران على انتهاك الطائرة الاميركية المسيرة لأجوائها لا يختلف عن الرد على محاولات المراوغة والخداع السياسي لتقييد حقوق الشعب الايراني المشروعة.

وكتب شمخاني في هذه المدونة: انه مع اقتراب موعد 7 تموز/ يوليو وبدء الخطوة الثانية لتخفيف التزامات ايران ضمن الاتفاق النووي، تضاعفت ضغوط الدول الأوروبية لإجبار بلادنا على الاستمرار في تنفيذ الالتزامات التي تقبلتها في الاتفاق النووي بدون تنفيذ سائر الاطراف لالتزاماتها المتبادلة.

وأضاف: ان البيان الأخير لوزراء خارجية الدول الأوروبية الثلاث كان آخر اجراء من هذا القبيل، وفي الحقيقة لا يمكن تسميته إلا بـ"الصلف السياسي".. واذا كنا حتى الآن نتصور وجود عجز كبير لدى اوروبا في مواجهة اميركا، فالآن نرى عدم وجود الإرادة لدى اوروبا لتنفيذ التزاماتها.

وتابع: وبعد مضي سنة من خروج اميركا من الاتفاق النووي، وتحلي ايران بالصبر، لمنح الفرصة للدبلوماسية، فقد أثبتت الدول الأوروبية رغم انها تتخذ مواقف متباينة عن اميركا بالكلام، ولكنها من الناحية العملية ساهمت في تعزيز أدوات ضغط واشنطن ضد ايران.

ولفت شمخاني الى أن أوروبا رفضت حتى الآن تحمل أي ثمن من اجل إنقاذ الاتفاق النووي الذي يعتبر انجازا تاريخيا للاتحاد الاوروبي، ويبدو أنها تشعر بالارتياح من استمرار الظروف الراهنة، والتي من ثمارها الضغوط الاميركية على ايران واستغلال اوروبا هذا الأمر سياسياً وأمنياً.

وبيّن أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الايراني: انه مما لا شك فيه ان البيان الاخير لوزراء خارجية الدول الاوروبية الثلاث ولعبة الحظر التي يعتمدها ترامب، يمثلان وجهين لعملة واحدة، حيث أخذت حقيقتهما تنكشف أكثر فأكثر بعد مضي سنة من المحادثات مع اوروبا دون طائل.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 22/4906 sec