رقم الخبر: 256581 تاريخ النشر: حزيران 24, 2019 الوقت: 20:37 الاقسام: عربيات  
التحالف السعودي يعلن مقتل شخص وإصابة 21
في هجوم جديد للجيش اليمني على مطار "أبها"

التحالف السعودي يعلن مقتل شخص وإصابة 21

*إصابة مرابض للطائرات وأهدافاً عسكريةً مهمةً وحسّاسة في جيزان وزارة الصحة اليمنية: 686 حالة وفاة جراء الكوليرا منذ يناير

أعلنت قيادة التحالف السعودي مقتل شخص وإصابة 21 في استهداف الجيش اليمني واللجان الشعبية لمطار أبها جنوب غرب السعودية.

وقال المتحدث باسم التحالف السعودي تركي المالكي إن "الهجوم استهدف مطار أبها الدولي والذي يمر من خلاله يومياً آلاف المسافرين المدنيين من مواطنين ومقيمين من جنسيات مختلفة".

المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع أعلن أن الطيران المسيّر نفّذ عمليات واسعة بطائرات "قاصف 2k" استهدفت مطاري أبها وجيزان.

سريع أكد أن العملية الأولى على مطار جيزان أصابت مرابض الطائرات وأهدافاً عسكريةً مهمةً وحسّاسة، فيما استهدفت العملية الثانية مواقع عسكرية في مطار أبها وأصابتها بدقة، وأضاف أن العمليات أدت إلى تعطّل الملاحة الجوية في المطارين.

وكانت قد استهدفت القوة الصاروخية التابعة للجيش اليمني في 12 حزيران/ يونيو مطار مدينة "أبها" أيضاً بصاروخ من نوع "كروز"، ووكالة الأنباء السعودية اعترفت بسقوط 26 جريحاً.

إلى ذلك كسر الجيش واللجان الشعبية، الاثنين، زحفا واسعا ومكثفا لليوم الرابع على التوالي لمرتزقة العدوان السعودي الأمريكي في جبهة صالة بمدينة تعز.

وأكد مصدر عسكري مصرع وجرح عدد من المرتزقة بينهم قيادات خلال كسر الزحف الواسع الذي استمر 6 ساعات.

وأوضح أن هذا الزحف في صالة يأتي لليوم الرابع على التوالي دون أن يتمكن المرتزقة من تحقيق أي تقدم.

كما طهر الجيش واللجان الشعبية، الاثنين، عدة مواقع تابعة لمرتزقة العدوان السعودي الأمريكي في جبهة حوران بمنطقة قانية محافظة البيضاء، وكبدوهم خسائر في العديد والعتاد.

وأوضح مصدر عسكري أن الجيش واللجان الشعبية نفذوا عملية عسكرية تكللت بتطهير عدد من مواقع المرتزقة بحوران قانية.

 

وأكد المصدر مصرع وجرح مرتزقة وإحراق طقم عسكري لهم واغتنام عتاد عسكري خلال العملية العسكرية.

من جانب آخر أعلنت وزارة الصحة، الاثنين، أن عدد حالات الاشتباه والإصابة بمرض الكوليرا منذ يناير وحتى 21 يونيو الجاري بلغ 418 ألفاً و801 حالة، توفي منها 686 حالة بأمانة العاصمة، ومحافظات صنعاء والحديدة وإب.

وأوضح ناطق وزارة الصحة الدكتور يوسف الحاضري في تصريح لوكالة (سبأ) إن حالات الإصابة بالأمراض والأوبئة تفاقمت بشكل ملفت في الآونة الأخيرة رغم الجهود المبذولة من الوزارة وشركائها في التصدي لهذه الأمراض والأوبئة.

وأضاف "رغم أن هناك تحسن ملحوظ في السيطرة على وباء الكوليرا إلا أنه لايزال يشكل تهديداً كبيراً".

ووصف الدكتور الحاضري الوضع بالنسبة لمرض الحصبة بالخطير رغم التحسن الملحوظ في الشهر الأخير.. مبيناً أن هناك حوالى سبعة آلاف حالة إصابة واشتباه منذ بداية العام الجاري.

وأشار إلى أن هناك مئات الحالات المصابة والمتوفية نتيجة مرض h1 n1 وحٌميات نزفية ،الدفتيريا ،الملاريا، حمى الضنك، الالتهاب الرئوي الحاد، والتهاب سحايا الدماغ، النكاف ،السعال الديكي ،الكبد، الكزاز الوليدي، جديري الماء والليشمايا، داء الكلب والجرب وغيرها من الأمراض.

وقال" لايزال الوضع الوبائي في اليمن يحتاج للكثير من التدخلات على جميع المستويات خاصة مع استمرار العدوان والحصار، بل إن الوضع الصحي كل عام يزداد سوءاً عما كان عليه سابقاً رغم الجهود الكبيرة والتحرك الميداني المستمر لوزارة الصحة والدعم المقدم من الشركاء في المنظمات وإن كان لا يرتقي إلى حجم الكارثة ولم يلب الاحتياج المرصود".

ولفت الدكتور الحاضري إلى أن نسبة المصابين بالملاريا وحمى الضنك وصل إلى 5/3 بالمائة من نسبة بقية الأمراض الأخرى.. مؤكداً أن هذه نسبة كبيرة ومؤثرة في ظل الأوضاع التي يمر بها اليمن.

وذكر أن أمراضاً متعلقة بالجهاز التنفسي العلوي تصل نسبتها إلى 1/14 بالمائة و9/10 بالمائة بأمراض الاسهالات ومنها الكوليرا.

وكان تقرير صادر عن وزارة الصحة العامة والسكان أكد أن العام الماضي كان كارثياً بالنسبة للطفولة في اليمن جراء استمرار العدوان والحصار.

حيث سجلت وزارة الصحة، إصابة 203 آلاف و297 طفلاً بمرض الملاريا، احتلت محافظة الحديدة المرتبة الأولى وتلتها محافظتي حجة وتعز.. مشيرة إلى وفاة طفل كل عشر دقائق بسبب سوء التغذية أو أمراض أخرى حسب تقرير الأمم المتحدة الصادر في سبتمبر 2018م.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: صنعاء ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/0098 sec