رقم الخبر: 256326 تاريخ النشر: حزيران 22, 2019 الوقت: 16:34 الاقسام: دوليات  
بوتين يرفض طلب اليابان بإنزال العلم الروسي في جزر الكوريل
ويعلن استعداده للعمل مع أي رئيس وزراء بريطاني منتخب

بوتين يرفض طلب اليابان بإنزال العلم الروسي في جزر الكوريل

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أن بلاده مستعدة للعمل مع أي رئيس وزراء بريطاني منتخب. وفيما يتعلق بمطالب اليابان بإنزال العلم الروسي من على جزرالكوريل، قال" لن يتم إنزال العلم الروسي.

وأضاف بوتين - في تصريح لقناة (روسيا -1) الناطقة بالروسية أمس السبت: "أن الشخص الذي يختاره حزب المحافظين هو من سيكون رئيساً للوزراء، وسنعمل مع أي رئيس وزراء بريطاني منتخب".

وحول أي من المرشحين لهذا المنصب يؤيده أو يفضله، أوضح بوتين أنه لا يوجد مرشح مفضل بالنسبة له في هذا السباق.

وفيما يتعلق بمطالب اليابان بإنزال العلم الروسي من على جزرالكوريل، قال" لن يتم إنزال العلم الروسي من على الجزر وليس لدينا أي خطط من هذا القبيل".

يُذكر أن الرئيس الروسي سيلتقي رئيس الوزراء الياباني شينزو آبى ، على هامش قمة مجموعة العشرين في أوساكا باليابان نهاية يونيو الجاري لمواصلة الحوار حول عقد معاهدة سلام بين البلدين.

وعلى صعيد آخر، شارك بوتين السبت مع مسؤولين في البلاد بمراسم وضع الزهور على قبر الجندى المجهول بمناسبة الذكرى 78 لبداية الحرب الوطنية العظمى.

ويصادف اليوم الذكرى الـ 78 لبداية الحرب الوطنية العظمى، عندما شنّت ألمانيا النازية الهجوم على الاتحاد السوفيتي عام 1941 ، وتنظم في هذا اليوم فعاليات في المؤسسات الثقافية والمتاحف والمكتبات والحدائق العامة مكرسة لأبطال الحرب الوطنية العظمى، كما تقام الصلوات في مساجد وكنائس موسكو وغيرها من المدن الروسية على أرواح ضحايا تلك الحرب.

يشار إلى أن مصطلح الحرب الوطنية العظمى يستخدم في روسيا وجمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق لوصف الفترة ما بين 22 يونيو 1941 و9 مايو 1945 على الجبهات المختلفة للحملة الشرقية خلال الحرب العالمية الثانية والتي دارت معاركها بين الاتحاد السوفيتي من جهة وألمانيا النازية وحلفائها من جهة أخرى.

قاذفة روسية "تلقي التحية" على حاملة طائرات إسبانية في البلطيق

من جانبها أفادت قناة "Antena 3" الإسبانية بأن قاذفة روسية من طراز "سو-24" حلقت قرب حاملة الطائرات الإسبانية "خوان كارلوس الأول" أثناء مشاركتها في مناورات لحلف الناتو في بحر البلطيق.

وأشارت القناة إلى أن القاذفة مرت قرب السفينة الإسبانية "بسرعة منخفضة نسبيا" وعلى علو منخفض، وأضافت أن رادارات حاملة الطائرات رصدتها، لكن مناورة الطائرة لم ينظر إليها على أنها خطيرة، ولذا فلم يتم اتخاذ أي إجراءات ضدها.

وانطلقت مناورات الناتو السنوية BALTOPS 2019 في بحر البلطيق في 9 يونيو بمشاركة 44 سفينة و40 طائرة ومروحية، وحوالي 12 ألف جندي.

وتراقب قوات أسطول البلطيق الروسي سير المناورات بمجموعتين من السفن الصاروخية الضاربة، ومجموعة بحث ضاربة وطائرات حربية تابعة لأسطول البلطيق، ومنظومات حماية الساحل الصاروخية "باستيون".

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 5/1433 sec