رقم الخبر: 256243 تاريخ النشر: حزيران 21, 2019 الوقت: 18:25 الاقسام: عربيات  
شهداء وجرحى بتفجير إرهابي استهدف حسينية شرقي بغداد
أبرز الأسماء المرشحة لنيل حقيبة وزارة الدفاع العراقية

شهداء وجرحى بتفجير إرهابي استهدف حسينية شرقي بغداد

*نائب عراقي: عبد المهدي سيقع بحرج كبير في حال عدم حسم ملف الوكالات *الخالصي: اغتيال مرسي جاء ضمن مخطط الحرب على الإسلام

أفاد مصدر أمني، الجمعة، بأن عدداً من القتلى والجرحى سقطوا بتفجير حزام ناسف داخل حسينية في منطقة البلديات شرق بغداد.

وقال المصدر في حديث لـ السومرية نيوز، إن "انفجاراً بحزام ناسف استهدف، ظهر الجمعة، حسينية الإمام المنتظر ضمن منطقة البلديات شرق العاصمة بغداد".

وأضاف أن "الانفجار أسفر عن سقوط عدد من القتلى والجرحى"، مبيناً أن "القوات الأمنية طوّقت مكان الحادث".

بموازاة ذلك أكد مصدر أمني عراقي، بأن التفجير الذي حدث في قضاء خانقين في محافظة ديالى، أسفر عن إصابة ثلاثة أشخاص بجروح متفاوتة.

وقال المصدر إن انتحاريا يرتدي حزاما ناسفا حاول تفجير نفسه قرب مقهى شعبي في قضاء خانقين، إلا أن القوات الأمنية طوقته، فبادر بتفجير رمانة يدوية كان يحملها، الأمر الذي أدى إلى إصابات في صفوف المواطنين.

وأضاف أن القوات الأمنية أطلقت النار عليه وتمكنت من قتله في الحال، مشيرا إلى أن الجهد الهندسي “تمكن من تفكيك الحزام الناسف دون وقوع أية أضرار”.

في سياق آخر كشف النائب عن تحالف القوى العراقية، يحيى المحمدي ، الجمعة ، عن ابرز الاسماء المرشحة لنيل حقيبة وزارة الدفاع العراقية، بحكومة عادل عبدالمهدي.

وقال المحمدي، لـ (بغداد اليوم)، إن "الاسماء الاوفر حظاً لشغل حقيبة وزارة الدفاع، صلاح الحريري، وهشام الدراجي، فيما يبقى القرار الاول والاخير بيد رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي بتسمية المرشح المناسب"، مبينا أن "البرلمان ينتظر طرح الاسماء للتصويت عليها".

واضاف أن "الحراك مستمر من اجل تنضيج الاختيارات لما تبقى من الكابينة الوزارية، خصوصاً مع توافق جميع الكتل عازمة على تسمية مرشحي الحقائب الوزارية الشاغرة وفق الاستحقاق الانتخابي للمكونات".

وكان مجلس النواب قد نشر الخميس (20 حزيران 2019)، جدول اعمال جلسته التي من المقرر عقدها السبت، حيث تضمن استكمال الكابينة الحكومية.

في غضون ذلك اعتبر نائب عن كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني، الجمعة، ان رئيس الوزراء عادل عبد المهدي سيقع بحرج كبير امام البرلمان والشعب العراقي بحال عدم النجاح بحسم ملف الوكالات قبل الموعد المحدد في الثلاثين من الشهر الجاري.

وقال ديار برواري في حديث لـ السومرية نيوز، ان "ادارة المناصب الخاصة بالوكالة تعتبر مخالفة ادارية تجذرت منذ سنين طويلة وعلى الحكومة الحالية ايجاد المعالجات الفعلية لها ضمن التوقيتات التي الزمت نفسها بها لحسم هذا الملف"، مبينا ان "مجلس النواب متفاعل ايجابيا مع الحكومة وطالبها بتقديم جميع الاسماء التي لديها لشغل المناصب بالاصالة بغية التصويت عليها".

واضاف برواري، ان "ملف الدرجات الخاصة من اختصاص الحكومة وهي المعنية بالدرجة الاساس في حسم هذا الملف وهي من تتحمل مسؤولية التاخير فيه"، لافتا الى ان "الحكومة عليها الالتزام بموعد الثلاثين من حزيران لحسم ملف الوكالات، اما دون ذلك فان رئيس الوزراء عادل عبد المهدي سيقع بحرج شديد امام البرلمان والشعب العراقي".

يشار الى ان جدول اعمال جلسة السبت، تضمن فقرتين الاولى استكمال التصويت على التشكيلة الوزارية والثانية التصويت على الدرجات الخاصة وانهاء ملف ادارة الدولة بالوكالة.

من جهة اخرى وجه رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، الخميس، القادة العسكريين والأمنيين باستنفار جهدهم الميداني والاستخباري، لكشف وملاحقة الجهات التي تقف وراء إطلاق القذائف.

في سياق غير متصل اعتبر المرجع الديني محمد مهدي الخالصي، الجمعة، وفاة الرئيس المصري السابق محمد مرسي بأنها "جريمة اغتيال"، فيما أشار إلى أن هذه "الجريمة" جاءت ضمن مخطط الحرب على الإسلام.

وقال الخالصي خلال خطبة الجمعة في مدينة الكاظمية وتابعتها السومرية نيوز، "نُدين ما جرى ويجري على الشعب المصري والثورة ومنها جريمة اغتيال الرئيس محمد مرسي، واغتيال وسجن الآلاف من أبناء مصر وليس من الاخوان المسلمين فقط"، داعياً الشعب المصري وكل ابناء الأمة في تاريخها الطويل إلى ان "يفهموا ويعوا ان هذه التراجعات هي التي ادت إلى تمكّن العدو من تدمير مصر وتدمير الأمة".

وأضاف أن "استهداف الرئيس الشرعي والمنتخب بهذه الطريقة انما جرت وتجري ضمن مخطط الحرب على الإسلام ودولته المنشودة والثورة الإسلامية الكبرى للشعب المصري العظيم، الذي نأمل أن يستعيد دوره سريعاً متخلصاً من آثار النكبة، لكي تستمر مسيرته الجهادية مدفوعة بزخم التضحيات الجسام للشعب المصري ولأبناء الأمة في كل مكان".

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: بغداد/ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 21/2104 sec