رقم الخبر: 256122 تاريخ النشر: حزيران 19, 2019 الوقت: 19:18 الاقسام: عربيات  
تحذير أممي من مخاطر تهدد الشرق الأوسط من جراء معارك إدلب السورية
موسكو ودمشق تتهمان الأمم المتحدة بالتقليل من حجم الكارثة الإنسانية في مخيم الهول

تحذير أممي من مخاطر تهدد الشرق الأوسط من جراء معارك إدلب السورية

* سوريا توجه رسائل إلى تركيا

حذرت الأمم المتحدة، الثلاثاء، من مخاطر تهدد منطقة الشرق الأوسط نتيجة استمرار تصعيد القتال في إدلب، شمال غربي سوريا.

جاء ذلك في جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي عقدت في نيويورك بطلب ألماني بلجيكي كويتي مشترك لمناقشة الوضع في إدلب.

وقالت مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية، روزماري دي كارلو، لأعضاء المجلس "إن استمرار القتال في إدلب بات يشكل تهديدا للاستقرار الإقليمي".

وأضافت: "لا بد من توافر إرادة سياسية جماعية للتوصل إلى حل، خاصة وأن العنف لم يتوقف رغم الدعوات المتكررة للتهدئة".

يذكر أن محافظة إدلب هي ضمن منطقة خفض التصعيد وفقا لاتفاق روسي تركي بهذا الشأن تم إعلانه في منتصف سبتمبر 2017، لكنها، إلى جانب مناطق في ريفي حماة واللاذقية، تشهد منذ 25 أبريل الماضي معارك بين الجيش السوري والفصائل المسلحة.

اتهم مقرا التنسيق الروسي والسوري الأمم المتحدة بأنها تقلل من حجم الكارثة الإنسانية في مخيم الهول الواقع في شمال شرقي سوريا، الذي يقطنه حاليا 72 ألف لاجئ.

وجاء في بيان مشترك صدر عن مقري التنسيق الروسي والسوري: "تثير قلقنا تقييمات بعض الهيئات الأممية للوضع في مخيم الهول والتي تقلل بشكل ملحوظ من نطاق الكارثة الإنسانية في المخيم".

ولفت المقران نظر الأمم المتحدة إلى أنه لم يتم حتى اليوم حل ولو مشكلة واحدة من تلك التي يعاني منها اللاجئون، وذلك خلافا للوعود الأمريكية المتكررة.

وأضاف البيان: "يعيش نحو 72 ألف شخص، 91% منهم من النساء والأطفال، في مخيم الهول وسط ظروف فظيعة، لا سيما أن 65% منهم هم أطفال دون الـ12 عاما".

وأشار أيضا إلى أنه "ليس لدى معظمهم مساكن مقبولة، ويضطر الناس للعيش في خيم يدوية الصنع. ولم يتم حتى الآن تنظيم عملية إخراج النفايات من المخيم". وحذر من أن مثل هذه الظروف المعيشية، مع الأخذ بعين الاعتبار درجة الحرارة العالية ونقص الغذاء ومياه الشرب، تؤدي إلى تفشي الأمراض المعدية.

وتابع البيان: "يؤدي عجز إدارة المخيم ومديريه الأمريكيين عن السيطرة على الوضع وضمان النظام والأمن داخله، إلى استمرار المعاناة ووفاة الناس".

ودعا رئيسا مقري التنسيق الروسي والسوري القيادة الأمريكية وحلفاءها لوقف وضع حواجز مصطنعة أمام المبادرة الروسية السورية لإعادة النازحين السوريين إلى وطنهم وبدء تقديم المساعدة للشعب السوري.

من جانب آخر أكد مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري، أن "النظام التركي لم يحترم حسن الجوار"، مؤكدا أنه "لو كان للنظام التركي حكمة سياسية لنظر إلى المستقبل".

وقال الجعفري، خلال جلسة لمجلس الأمن حول الوضع في إدلب، الثلاثاء: "نحن وهم (تركيا) باقون وموجودون في هذه المنطقة بحكم الجغرافيا والتاريخ"، وذلك حسب وكالة الأنباء السورية "سانا".

وأشار إلى أن "جميع أعضاء مجلس الأمن يدركون أن هناك مشكلة في إدلب ينبغي التعامل معها لكنهم يتجاهلون سبب هذه المشكلة وهو استمرار النظام التركي وشركاؤه بتقديم شتى أشكال الدعم للمجموعات الإرهابية والتملص من التزاماته بموجب اتفاق خفض التصعيد وتفاهمات أستانا وسوتشي الأمر الذي أتاح لتنظيم جبهة النصرة الإرهابي الذي يضم في صفوفه آلاف الإرهابيين الأجانب السيطرة على إدلب وبعض المناطق المجاورة وأوجد بؤرة إرهابية تتخذ مئات آلاف المدنيين دروعا بشرية وترتكب أبشع الجرائم الهمجية بحقهم وتنشر الموت والدمار وتستبيح المرافق المدنية بما فيها المشافي والمدارس وتحولها إلى مراكز لاحتجاز وتعذيب وقتل كل من يرفض الفكر التكفيري المتطرف للتنظيم وأحكامه الجاهلية".

وقال الجعفري، إن النظام التركي أصدر قبل يومين إعلانا باللغة العربية موجها إلى الفلاحين والمزارعين السوريين يشير إلى استعداد الحكومة التركية لشراء محصولهم من القمح والشعير بالليرة التركية، يعني ما لم يحرقه الإرهابيون في سوريا يباع إلى تركيا بربع ثمنه.

وحول الوضع في مخيم الركبان، لفت الجعفري إلى أن القوات الأمريكية تواصل احتلال المخيم وترعى فيها فصيلا إرهابيا اسمه "مغاوير الثورة" وهذا الفصيل يتقاضى عن كل مهجر يريد مغادرة المخيم مبلغ مئة ألف ليرة سورية بعلم الأمريكيين.

وكان وزير الخارجية السوري وليد المعلم، صرح، الثلاثاء، بأن بلاده لا تسعى لمواجهة مسلحة مع الجيش التركي. وقال إن "على المجتمع الدولي أن يقف في وجه الإرهاب الاقتصادي الذي تفرضه الولايات المتحدة على سوريا والصين وإيران وفنزويلا ودول أخرى"، بحسب وكالة الأنباء السورية "سانا".

وأعلنت وزارة الدفاع التركية، في وقت سابق، أنها ردت على هجوم بقذائف الهاون استهدف نقطة مراقبة تابعة لتركيا في مدينة إدلب السورية. وذكر بيان صادر عن وزارة الدفاع التركية، أنه "تم إطلاق قذائف هاون من المنطقة التي تقع تحت سيطرة الجيش السوري على نقطة المراقبة التركية التاسعة في إدلب، ونعتقد أن الهجوم متعمد".

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: دمشق ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 4/4291 sec