رقم الخبر: 255963 تاريخ النشر: حزيران 18, 2019 الوقت: 13:08 الاقسام: سياحة  
اتباع الديانة الزرادشتية في العالم يجتمعون في محافظة يزد الايرانية
في اكبر تجمع سنوي لهم..

اتباع الديانة الزرادشتية في العالم يجتمعون في محافظة يزد الايرانية

في اكبر تجمع سنوي لهم اجتمع اتباع الديانة الزرادشتية في العالم خلال الفترة من ۱۴ الى اليوم ۱۸ حزيران/يونيو في معبد «جك جك»(بير سبز) بمدينة اردكان التابعة لمحافظة يزد (وسط ايران).

ويقع معبد «بير سبز» وهو مكان مقدس عند الزرادشتيين على بعد ۴۳ كيلومترا من مدينة اردكان شمال شرقي يزد على سفح جبل شديد الانحدار في واد عميق، وتعود تسمية «جك جَك» الى صوت قطرات الماء المتساقطة من صخرة في هذا المكان.

وهذا المكان له قدسية خاصة عند اتباع الديانة الزرادشتية.إذ إن اكثرهم يقدسون هذا المكان ويعيرون اهمية خاصة لمزارهم هذا وله مكانة سامية عندهم باعثة الوحدة والتعاون بين مجتمعهم، بحيث يؤمّونه مجتمعين فيه من 24  الى ۲۸ شهر خرداد الايراني المصادف 14 الى ۱۸ حزيران /يونيو لمدة خمسة ايام من كل عام، في أحضان ذلك الجبل، تربطهم روح الصداقة وهم يتبادلون المعلومات تاركين مشاكلهم جانبا لتأخذ الفرحة مكانها وهم ينشدون ويدعون باعثين بالرحمة لكل فرد سعى وتحمل وصمد ليبقى محافظا على شرفه وعفته امام الاعداء، والشكر للإله الواحد الذي يسمونه (اهورا) بأنه مدّهم بالمساعدة ليتمكنوا ان يحتموا بين منعطفات هذه الجبال من كيد الاعداء.

وطبقا لمعتقدات الزرادشتية يخلع رواد المكان أحذيتهم ويرتدون قبعات بيضاء ليدخلوا المعبد.

وحكاية هذا المكان المقدس عند الزرادشتية انه كان يوما ما ملجأً للسيدة «حيات بانو أو نيك بانو» بنت الملك الساساني يزدجرد، اختفت فيه إثر الحروب. وبعد مدة رأى احد الرعاة في منامه انها طلبت منه بناء معبد هناك. وفي هذا المعبد توجد شجرة معمرة يعتقد الزرادشتيون انها عصا «حيات بانو» وقد نبتت.

وتنفرد جك جك في كونها النبع الوحيد الذي يتدفق في منطقة من قلب صحراء يزد ماء زلالا.

وبعد ان يطوي الانسان مسافات طويلة لتطأ قدمه ذلك الجبل الشامخ يقف مندهشا امام ذلك المعلم الطبيعي الجذاب جبال احاطت بذلك المعبد وكأنها رؤوس خاتم احاطت بشذرة، وشجرة الارز الكبيرة تلك التي وصفوها بعصا الشيخ وذات الارتفاع البالغ عشرات الامتار كلها تضفي جمالا وجاذبية على تلك المنطقة والمعلم الرائع.

وفي زاوية من ذلك المكان تشاهد حوضا صغيرا يتلقى قطرات الماء من عين توحي لك وكانها عين يقطر منها الدمع، والهدوء والسكينة المحيطة بالمعبد تجعل اصوات قطرات الماء تلك، نغمة تبعث الهدوء والسكينة في نفس الزائر.

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ ارنا
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/3368 sec