رقم الخبر: 255910 تاريخ النشر: حزيران 17, 2019 الوقت: 19:23 الاقسام: عربيات  
إستشهاد وجرح 27 مدنياً جراء اعتداءات التكفيريين بريف حلب الجنوبي
قتلى ومصابون بانفجار سيارة مفخخة وسط القامشلي

إستشهاد وجرح 27 مدنياً جراء اعتداءات التكفيريين بريف حلب الجنوبي

* 19 مليار ليرة خسائر الحرائق في شمال سوريا

استشهد 12 مدنيا وأصيب 15 آخرون، مساء الأحد، بجروح نتيجة اعتداء المجموعات التكفيرية بعدد من القذائف الصاروخية على قرية الوضيحي بريف حلب الجنوبي شمال سوريا.

وذكرت وكالة الأنباء السورية "سانا" أن مجموعات تكفيرية من تنظيم "جبهة النصرة" المنتشرة في ريف حلب الغربي من اتجاه بلدة خان طومان والراشدين اعتدت مساء الأحد بعدة قذائف صاروخية على المنازل السكنية في قرية الوضيحي بالريف الجنوبي للمدينة ما تسبب باستشهاد 12 مدنيا وإصابة 15 آخرين بجروح ووقوع أضرار مادية في منازل الأهالي وممتلكاتهم.

وأشار مراسل الوكالة إلى أنه تم نقل الجرحى إلى مشافي المدينة لتقديم العلاج اللازم لهم حيث تبين أن إصابات بعضهم خطيرة.

وتنتشر في الريف الغربي والجنوب الغربي لمحافظة حلب مجموعات تكفيرية تتبع في أغلبها لتنظيم جبهة النصرة تعتدي على الأحياء السكنية في المدينة والقرى والبلدات الآمنة المجاورة ما يتسبب بارتقاء شهداء ووقوع جرحى بين المدنيين.

في السياق أفاد مصدر محلي بانفجار سيارة مفخخة من نوع فان، الاثنين، قرب مركز تابع لقوات "الأسايش" الكردية للأمن الداخلي، وسط مدينة القامشلي شمال شرقي سوريا، أسفر عن إصابة عدد من الأشخاص.

من جانبها نقلت وكالة "سانا" عن مصادر محلية أن التفجير في حي قدور بيك بمدينة القامشلي تم بواسطة سيارة مفخخة وتسبب بمقتل وجرح عدد من المدنيين.

وبعد وقوع الانفجار وصلت قوات الأمن لمكان الانفجار وتمكنوا من إبطال مفعول عبوة ناسفة كانت موضوعة بالقرب من مكان الانفجار.

من جهته ذكر "المرصد السوري لحقوق الإنسان" الذي مقره في لندن أن انتحاريا يقود سيارة مفخخة نوع فان حاول دخول المركز العام للأسايش بالقرب من دوار سوني بمدينة القامشلي، دون أن يتمكن من تفجيرها داخل المركز.

وأضافت المصادر أن شخصين من المشتبه بهم بالوقوف خلف التفجير لاذا بالفرار، فيما أسفر التفجير عن وقوع 7 جرحى في صفوف المدنيين، من بينهم ثلاث نساء وطفل.

إلى ذلك قدرت هيئة الزراعة والاقتصاد في الإدارة الذاتية السورية قيمة الأضرار التي لحقت بالمحاصيل نتيجة للحرائق بـ 19مليار ليرة سورية (نحو 33 ألف دولار أمريكي).

واجتاحت مناطق الإدارة الذاتية بالتزامن مع حصاد موسم الحبوب خلال العام الحالي، حرائق ألحقت أضرارا جسيمة بالمزارعين، وصفتها الإدارة الذاتية بـ"المُفتعلة" وقالت إن هدفها هو ضرب اقتصاد المنطقة وخلق حالة من عدم الثقة بين الإدارة وسكان المنطقة.

وبحسب هيئة الاقتصاد والزراعة فإن المساحة التقريبية للأراضي الزراعية التي اجتاحتها الحرائق لغاية 16 يونيو الحالي، بلغت "40860" ألف هكتار.

وتتوزع هذه الحرائق على مناطق الإدارة الذاتية على النحو التالي: إقليم الجزيرة 34600 هكتار، إقليم الفرات 2450 هكتارا، الطبقة 1850 هكتارا، الرقة 1500 هكتارا، دير الزور 350 هكتارا، منبج 110 هكتارات.

وقالت الرئيسة المشتركة لهيئة الاقتصاد والزراعة في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا أمل خزيم، في تصريح لوكالة أنباء "هاوار"، إنهم درسوا وقيموا الأضرار.

ولفتت إلى أن الخسائر لم تقتصر على المادية فقط وإنما أودت بحياة 7 أشخاص من الجهات الأمنية وفرق الإطفاء والسكان أثناء إخماد الحرائق، بالإضافة لعشرات الإصابات.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: دمشق ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 7/5566 sec