رقم الخبر: 255893 تاريخ النشر: حزيران 17, 2019 الوقت: 17:45 الاقسام: دوليات  
ترامب يواصل تسلّطه داخل البيت الأبيض.. ويطرد مسؤولا بسبب سعاله
ويرجح بقاءه في منصب الرئيس الأمريكي لأكثر من ولايتين

ترامب يواصل تسلّطه داخل البيت الأبيض.. ويطرد مسؤولا بسبب سعاله

طلب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، من القائم بأعمال كبير موظفي البيت الأبيض، ميك مولفاني، مغادرة المكتب البيضاوي خلال مقابلة له، وبات من المعروف عن ترامب تسلطه داخل البيت الأبيض فسرعان ما يطالب كل من يخالف رأيه بتقديم استقالته للتخلص منه.

وبحسب شبكة "فوكس نيوز"، طلب ترامب من مولفاني مغادرة مكتب البيت الأبيض خلال مقابلة كان الرئيس يجريها مع إحدى القنوات التلفزيونية.

وخلال المقابلة ترامب مع شبكة "ABC" وعند سؤاله عن القوانين الضريبية، بدأ شخص خلف الكواليس بالسعال، الأمر الذي دعا ترامب لطلب مغادرته للمكتب، قائلا: "أنا لا أحب ذلك، كما تعلمون، إن كنت ستسعل فيرجى مغادرة القاعة. لا يمكنك ذلك. لا يمكنك السعال هنا".

كما لمح الرئيس الأمريكي إلى إمكانية أن يطلب منه الشعب البقاء في الحكم بعد انتهاء فترته الرئاسية الثانية المحتملة.

وجاءت هذه الفكرة في تغريدتين نشرهما سيد البيت الأبيض على حسابه الرسمي في "تويتر" الأحد وهاجم فيهما صحيفتي "نيويوك تايمز" و"واشنطن بوست".

ووصف ترامب كلا الصحيفتين بأنهما "وصمة عار على الوطن وأعداء للشعب"، مقترحا إجراء استطلاع للكشف عن "أي منهما أكثر غشا وخداعا".

وتابع: "الخبر الجيد أنه بحلول ست سنوات، عندما ستصبح أمريكا عظيمة مرة أخرى وسأغادر البيت الأبيض الجميل (أما تعتقدون أن الشعب سيطلب مني البقاء لفترة أطول؟ لكي نبقي أمريكا عظيمة!)، ستخرج هاتان الصحيفتان المروعتان كلاهما عن العمل للأبد".

ويشار إلى أن الدستور الأمريكي لا يسمح لرئيس الدولة بتولي هذا المنصب لفترة أطول من ولايتين مدة كل منهما أربع سنوات، حتى وإن كانتا غير متواليتين.

وكان ترامب قد تطرق العام الماضي إلى فكرة تغيير هذا الأمر، عندما أشاد بإنجازات الرئيس الصيني، شي جين بينغ، قائلا: "هو رئيس للأبد.. انظروا إلى ما بوسعه إنجازه. أعتقد أن هذا أمر عظيم، وربما سنضطر يوما إلى فعل ذلك أيضا".

استطلاع يضع بايدن في الصدارة لرئاسة أمريكا

من جانب آخر أظهر استطلاع أجرته شبكة "فوكس نيوز" ونشرت نتائجه، الأحد، تصدر نائب الرئيس السابق، جو بايدن، للسباق الرئاسي في نوايا التصويت وحلول الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، سادسا.

وأعطى استطلاع شبكة فوكس بايدن الأفضلية على ترامب بـ49 بالمئة مقابل 39 بالمئة من الناخبين المسجّلين على الصعيد الوطني، كما أعطى المرشّح بيرني ساندرز الأفضلية على الرئيس بنسبة 49 بالمئة مقابل 40 في المئة.

إلى ذلك، أظهر الاستطلاع تقدّم المرشّحتين إليزابيث وورن وكمالا هاريس وحاكم منطقة ساوث بند في إنديانا بيت بوتيدجدج على ترامب بنقطة أو بنقطتين، علما بأن هامش الخطأ في الاستطلاع يبلغ 3 نقاط.

ويأتي الاستطلاع قبل أكثر من 500 يوم من موعد الاستحقاق الرئاسي في 3 نوفمبر 2020، وهي مدة طويلة جدا قد تنقلب فيها المعادلة رأسا على عقب.

كذلك أظهر استطلاع أجرته شبكة "سي بي اس" في الولايات، التي يتوقّع أن تشهد معركة انتخابية حامية أن نائب الرئيس السابق هو الأوفر حظا لمواجهة ترامب في الاستحقاق الرئاسي.

ويسود اعتقاد في أوساط الناخبين الديمقراطيين بأن بايدن هو الأوفر حظا للفوز في مواجهة ترامب في الاستحقاق الرئاسي، وقد اعتبر 75 بالمئة منهم هذا الأمر عاملا حاسما في تأييدهم لنائب الرئيس السابق.

ويظهر الاستطلاع، الذي أجرته شبكة "سي بي اس" الإخبارية بالتعاون مع مركز "يوغوف" أن بايدن يحظى بنسبة تأييد تبلغ 31 بالمئة في الانتخابات التمهيدية الديمقراطية في 18 ولاية أساسية تعتمد التصويت المبكر.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 20/5625 sec