رقم الخبر: 255811 تاريخ النشر: حزيران 16, 2019 الوقت: 20:09 الاقسام: عربيات  
المعلم في بكين لبحث سبل تعزيز العلاقات بين سورية والصين
إنفجار أحد مستودعات الذخيرة غرب دمشق

المعلم في بكين لبحث سبل تعزيز العلاقات بين سورية والصين

*الجيش يرد على اعتداءات الإرهابيين بريفي حماة وإدلب

بدأ وليد المعلم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين الأحد، زيارة رسمية إلى الصين تلبية لدعوة من وزير الخارجية الصيني وانغ يي.

ويلتقي وزير الخارجية والمغتربين خلال زيارته كبار المسؤولين الصينيين ويبحث معهم مختلف جوانب العلاقات الثنائية التي تربط البلدين الصديقين وسبل تعزيزها والارتقاء بها في كل المجالات إلى المستوى الذي تأمله قيادتا البلدين إضافة إلى تطورات الأوضاع في سورية والمواضيع ذات الاهتمام المشترك على الساحتين الإقليمية والدولية.

في سياق غير متصل وقع بعد ظهر السبت انفجار داخل أحد مستودعات الذخيرة للجيش العربي السوري غرب دمشق وسمعت أصداؤه في معظم أحياء العاصمة.

وذكر مصدر عسكري سوري لوكالة سانا أن انفجارا وقع ضمن أحد مستودعات الذخيرة التابعة للجيش العربي السوري غرب دمشق فيما لا زالت التحقيقات جارية حتى معرفة الأسباب.

وقال التلفزيون السوري إن الصوت الذي سمع في دمشق ناتج عن انفجار في منطقة عسكرية بمشروع دمر غربي العاصمة.

ولفت التلفزيون السوري إلى أن انفجار مستودع الذخيرة التابع للجيش غربي دمشق ناجم عن امتداد النيران المشتعلة بالأعشاب إليه.

ميدانياً ردت وحدات من الجيش العربي السوري على خروقات التنظيمات الإرهابية المنتشرة بريفي إدلب وحماة لاتفاق منطقة خفض التصعيد ومواصلة اعتداءاتها على نقاط الجيش والمناطق الآمنة واحراق الحقول الزراعية وتدمير الممتلكات العامة والخاصة.

واعتدت المجموعات الإرهابية السبت بالقذائف الصاروخية على قرى الشيخ حديد والجلمة والعزيزية بريف حماة الشمالي ما تسبب باندلاع حرائق ضمن الأراضي الزراعية وإحداث دمار في بعض المنازل والممتلكات.

وأفاد مراسل سانا بتنفيذ وحدات الجيش فجر الأحد رمايات مركزة بسلاحي المدفعية والصواريخ ضد تجمعات لإرهابيي “جبهة النصرة” والمجموعات التي تتبع له وآليات ومنصات إطلاق صواريخ في المنطقة الممتدة بين قرية الصياد وبلدة كفرزيتا بريف حماة الشمالي.

وبين المراسل أن رمايات الجيش أسفرت عن القضاء على عدد من الإرهابيين وإصابة آخرين وتدمير عدد من آلياتهم وامداداتهم.

وتزامنا مع عملياتها بريف حماة الشمالي قضت وحدات أخرى من الجيش بضربات مدفعية مركزة على عدد من إرهابيي “جبهة النصرة” ودمرت تحصينات وذخائر لهم في قرية الفطيرة التابعة لناحية كفر نبل بريف إدلب الجنوبي.

*أنقرة تتهم الجيش السوري باستهداف نقطة مراقبة لها في إدلب

من جانب آخر قالت وزارة الدفاع التركية الأحد إن هجوما استهدف نقطة مراقبة لها في إدلب انطلاقا من منطقة خاضعة لسيطرة قوات الحكومة السورية، وخلف أضرارا مادية دون تسجيل ضحايا.

وأضافت الوزارة في بيان لها أن القوات التركية ردت فورا على الهجوم الذي استخدمت فيه قذائف الهاون بأسلحة ثقيلة، كما أبلغت موسكو بالحادثة.

ولم تحدد وزارة الدفاع مكان نقطة المراقبة التي تعرضت للهجوم، لكنها قالت إن الهجوم "المتعمد" شن من منطقة "تل بزام".

*الكيان الصهيوني يعقد جلسته الحكومية في الجولان السوري المحتل

التأم الأحد، في مدينة القدس المحتلة، المجلس الوزاري للشؤون السياسية والأمنية "الكابينيت" لمناقشة التصعيد الأمني في كل من قطاع غزة والخليج الفارسي.

وكانت هيئة البث الإسرائيلية "مكان"، أكدت الأحد، أن ‏مجلس الوزراء الإسرائيلي سيعقد بعد الظهر جلسة احتفالية في هضبة الجولان، للإعلان عن إقامة قرية جديدة ستحمل اسم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وأوضحت الهيئة الإسرائيلية أن هذه الخطوة الإسرائيلية تأتي تكريما لاعتراف أمريكا بالسيادة الإسرائيلية الكاملة على الجولان السوري المحتل، وبأن اسم القرية الجديدة سيكون "هضبة ترامب".

وكان من المقرر ان يتظاهر خارج مقر انعقاد الجلسة المئات من سكان عكا، عربا ويهود، يتقدمهم رئيس البلدية، شمعون لانكري، احتجاجا على القانون الذي يسري مفعوله قريبا، ويلغي بعض الامتيازات الضريبية التي كانت المدينة تستحقها حتى اليوم، بسبب قربها من خط المواجهة.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: دمشق ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 18/4013 sec