رقم الخبر: 255809 تاريخ النشر: حزيران 16, 2019 الوقت: 20:09 الاقسام: عربيات  
فلسطين.. أسرى "عسقلان" يقررون تعليق إضرابهم عن الطعام لـ48 ساعة
"فتح" تدعو لإضراب شامل وتصعيد المقاومة يومي انعقاد ورشة البحرين

فلسطين.. أسرى "عسقلان" يقررون تعليق إضرابهم عن الطعام لـ48 ساعة

*وسط معارضة إسرائيلية داخلية.. خطوة قطرية جديدة في غزة

قال رئيس نادي الأسرى الفلسطيني قدورة فارس إن أسرى عسقلان قرروا تعليق إضرابهم عن الطعام لـ48 ساعة، وذلك بعد شروعهم بالاضراب المفتوح عن الطعام الأحد.

قرار الأسرى أتى بعد رفض إدارة المعتقل تلبية مطالبهم، وتهديدها باتخاذ إجراءات جديدة ضدهم، الأسرى كانوا قد أعلنوا عن توجههم نحو الإضراب لمواجهة الإجراءات الإسرائيلية التي تصاعدت منذ نهاية نيسان/ أبريل الماضي، من خلال تنفيذ اقتحامات وتفتيشات ليلية متكررة وفرض غرامات ونقل عدد من ممثلي الأسرى تعسفياً.

مسؤول الاعلام في حركة الجهاد الاسلامي داوود شهاب قال: إن الاحتلال يدرك أن أي إضراب للأسرى سيؤدي إلى مواجهة، معتبراً أن المقاومة ملتزمة قضية الأسرى وأن أي مساس بهم سيكون ثمنه كبيراً.

بدوره قال الأمين العام للمؤتمر القومي العربي مجدي المعصراوي إن التنسيق جار لتنظيم تحركات بالتزامن مع ورشة المنامة، مشيراً إلى أن دول الخليج الفارسي متطوعين لتنفيذ الخطة الأميركية حتى قبل أن تملى عليهم.

والدة أقدم أسير من قطاع غزة في سجون الاحتلال ضياء الآغا قالت إن الاحتلال يضرب كل المواثيق الدولية عرض الحائط. وطالبت الآغا الأمم المتحدة بالضغط على الجانب الإسرائيلي في قضية الأسرى.

وكشف رئيس نادي الأسير الفلسطيني قدورة فارس أن الأسرى في سجن عسقلان تعرضوا للضرب بطريقة وحشية وعندما تصدّى لهم الأسرى وعلى رأسهم ممثلهم الأسير ناصر أبو حميد، قررت إدارة السجن نقلهم إلى معتقلات أخرى وفرض عقوبات عليهم منها إقفال الكابين الذي يشتري منه الأسرى حاجياتهم.

وقال فارس يوجد حوالى 600 أسير محكوم بالمؤبد وعلى رأسهم الأسير عبد الله البرغوثي المحكوم عليه 67 مؤبداً".

من جهته، حمّل رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري أبو بكر، حكومة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن تدهور الاوضاع في سجن عسقلان، والتصعيد الخطير الذي قد يحدث خلال الساعات والايام القليلة القادمة.

والأحد، حيّت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، الحركة الأسيرة في سجن عسقلان التي تخوض إضرابها المفتوح عن الطعام في معركة الأمعاء الخاوية "معركة المجدل" لاستعادة حقوقها ومطالبها المشروعة التي سلبها الاحتلال الإسرائيلي على طريق انتزاع حرية كافة الأسرى.

وأوضحت الجبهة أن الأسرى ماضون في إضرابهم "لمواجهة الإجراءات التنكيلية الإسرائيلية بحقهم وانتزاع حقوقهم ومطالبهم المسلوبة، بتحسين الظروف المعيشية، ووقف الاقتحامات والتفتيشات الليلية المتكررة وفرض الغرامات المالية والنقل التعسفي، وزيادة وقت الخروج إلى ساحة المعتقّل «الفورة»، وإعادة ممثل المعتقل المبعد، والسماح بعلاج الأسرى المرضى وإجراء العمليات اللازمة لهم وسوى ذلك من المطالب.

وفي سياقٍ منفصل، دعت حركة "فتح"، مساء السبت، إلى إضراب شامل في كافة الأراضي الفلسطينية يوم 25 يونيو، احتجاجا على انعقاد ورشة العمل "السلام من أجل الازدهار" في البحرين.

وقالت "فتح"، في بيان أصدرته عقب اجتماع لأمناء سر أقاليم الحركة في الضفة الغربية: "تواصل الإدارة الأمريكية ومعها الاحتلال الصهيوني وأعداء شعبنا الفلسطيني حالة العداء والاستهداف على طريق إنهاء وتصفية القضية الفلسطينية وشرعنة الاحتلال الصهيوني على الأرض الفلسطينية". 

وشددت "فتح" على وحدة موقفها مع منظمة التحرير الفلسطيني الرافض لكل من "صفقة القرن" وورشة العمل في البحرين.

ودعت الحركة "إلى الإضراب العام والشامل الذي يشمل جميع مناحي الحياة وذلك يوم الثلاثاء الموافق لـ25 يونيو 2019 رفضا واستنكارا لورشة المنامة التي تستهدف جوهر القضية الفلسطينية".

وأكدت الحركة "على ضرورة تصعيد المقاومة الشعبية ضد الاحتلال وعصابات المستوطنين في كافة نقاط التماس والشوارع الالتفافية يوم الأربعاء الموافق لـ26 من الشهر ذاته"، وهو اليوم الثاني من مؤتمر البحرين.

وفي هذا السياق، قال عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، جمال محيسن، في تصريح صحفي، إن هناك فعاليات ستشارك فيها كل القوى الوطنية والشعب الفلسطيني يوم 24 الشهر الجاري قبل مؤتمر المنامة بيوم، فيما سيكون في يوم 25 يونيو إضراب شامل.

وذكر أن هذه الفعاليات تأتي لإيصال رسالة الشعب الفلسطيني للاحتلال والعالم والمجتمعين في المنامة"، موضحا: "مفادها أن هذا الاجتماع عار وخيانة وطعن في ظهر شعبنا وخيانة للعهدة العمرية".

في سياق آخر وصلت بعثة قطرية بقيادة المبعوث، محمد العمادي، إلى قطاع غزة، الأحد، لإجراء محادثات مع قيادة حماس.

وكان الموقع الإلكتروني "تايمز أوف إسرائيل"، أكد صباح الأحد، أن البعثة القطرية ستحضر ومعها شحنة جديدة من النقود للقطاع، وسوف تبلغ حماس بآخر تطورات اتفاق التهدئة.

وكان من المقرر أن يحضر السفير القطري في قطاع غزة، محمد العمادي، 30 مليون دولار، إلى القطاع، بهدف تحسين الأحوال الاجتماعية، والأوضاع الاقتصادية الصعبة للأهالي الفلسطينيين في القطاع.

وتأتي الخطوة القطرية في ظل معارضة إسرائيلية داخلية، خاصة من عائلة الضابط الإسرائيلي الأسير لدى حركة حماس، هدار جولدين، والتي احتجت على القرار الإسرائيلي، بالسماح بإدخال دفعة جديدة من الأموال القطرية لقطاع غزة.

إلى ذلك شنّت قوات العدو الصهيوني، فجر الأحد، حملة اعتقالات ومداهماتٍ واسعة في منازل الفلسطينيين بالضفة الغربية المحتلة.

وأفادت مصادر فلسطينية، أنّ قوات العدو اعتقلت 8 مواطنين، خلال حملة مداهمات بمناطق متفرقة من الضفة الغربية، واقتادتهم الى منطقة مجهولة.

يذكر أن قوات العدو تشنّ عمليات اعتقال ليلية يومية، تطال مختلف محافظات الضفة الغربية المحتلّة، ويتمّ خلالها اعتقال مواطنين بشكل تعسّفي.

وفي سياق منفصل أصيب عدد من المواطنين الفلسطينيين، مساء السبت، بالاختناق في مدينة رفح جنوب قطاع غزة.

وأفادت مصادر محلية أن 5 مواطنين، أصيبوا بالاختناق جراء إلقاء جيش العدو قنابل الغاز تجاه أراضي ومنازل المواطنين شرق رفح.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: القدس المحتلة ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/0328 sec