رقم الخبر: 255788 تاريخ النشر: حزيران 16, 2019 الوقت: 15:48 الاقسام: منوعات  
عراقي نال الدكتوراه في سن 84

عراقي نال الدكتوراه في سن 84

يبدو أن أحلام أحمد جابر لم تتوقف عند عمر محدد ولم تتكأ الأماني لديه على عكاز بل تقدم نحوها بقدمين ثابتتين رغم تخطيه الثمانين، في بلد يعاني شبابه من نوبات إحباط عظيمة نتيجة الحروب المتكررة والاقتصاد المتهالك.

صاحب الأربعة والثمانين عاما قدم درسا بليغا لأكثر من جيل بنيله شهادة الدكتوراه بعد بلوغ هذا العمر ولسان حاله يقول (إذا ملكت الطموح والرغبة والجموح فاسع إلى ذلك الضوء الذي تراه بعيدا).

محاولات متكررة

في عام 1961 حاول جابر تقديم بحث عن نشوء الدول منذ بدء الخليقة لكنه قوبل بالرفض الشديد واعتبرته الحكومة العراقية معاديا لها ببحثه هذا الذي يفند وجود الدول ونشأتها بالقوة من خلال رسم الحدود.

وواجه جابر كثيرا من المضايقات لسنوات وتعرض للتوقيف عدة مرات بسبب آرائه وأفكاره وبقي ينتظر التقديم لرسالة الماجستير حتى عام 2003 حين كان وقتها قد تجاوز الستين، وفي هذا العمر لا يسمح للشخص بإكمال الدراسات العليا حسب القانون العراقي.

ويقول جابر (طلبت مقابلة وزير التعليم العالي والبحث العلمي من أجل الحصول على موافقة أو استثناء لإكمال دراستي وانتظرت أكثر من ستة أشهر ولم يسلموني الموافقة، ثم وهبوني ثلاث دقائق فقط ألقيت شعرا هجائيا في وجه الوزير وخرجت).

ويضيف أن وزارة التعليم العالي أقرت بعد فترة قانون الموافقة على استثناء الدراسة من شرط العمر للحصول على الشهادات العليا، غير أنها ربطت ذلك بأن يكون على النفقة الخاصة.

حادث سير

في عام 2013 تعرض أحمد جابر لحادث دهس فقد على إثره ذاكرته بصورة كلية وتعرض إلى كسر في الحوض من الجهتين ونسي كل شيء، لكن ما أنقذه هو دفتر مذكراته الذي كان يحوي داخله كثيرا من التفاصيل والحكايات المهمة، ودوّن في مذكراته نيته إكمال دراساته العليا رغم نسيانه عمله وأصدقائه وعائلته.

ولم يجد جابر سوى وثيقة تخرُّجه في كلية الآداب بجامعة بغداد التي كان يحتويها الدفتر ليعود بذلك مرة أخرى لحلم الدراسة، ويقول (أنا غير متزوج وإخوتي لا يعلمون كثيرا عن حياتي، رغم أنهم كانوا يحاولون مساعدتي بالتعرف إلى أصدقائي بعد الحادث.. لم أتمكن من تذكر شيء لكني استطعت استرجاع البعض منها عبر مواظبتي على القراءة والبحوث، وحين علمت بجاهزيتي التقديم قدمت مرة ثانية لمواصلة دراساتي).

وقدم جابر رسالة الماجستير حول (إمارة الاستيلاء) وأوضح خلالها أن جميع الدول جاءت عن طريق القوة بدءا من (الأسرة الأبوية المسيطرة)، وعدّد مساوئ الاحتلال وتدميره للبشر.

ورغم حالته الصحية وغير المستقرة بسبب العمر وحادث السيارة، فإن حلم نيل الدكتوراه قد ظل يلازمه ويخرج كل يوم لتحضير البحوث والاطلاع على المصادر حتى قدم أطروحته التي حملت عنوان (حقيقة الأنساب: دراسة تحليلية وتاريخية عن الأنساب البشرية منذ فجر التأريخ مرورا بالكتب السماوية وغير السماوية).

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق- وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/7559 sec