رقم الخبر: 255717 تاريخ النشر: حزيران 15, 2019 الوقت: 19:26 الاقسام: عربيات  
الجيش اليمني يستعيد السيطرة على مواقع في جبهتي نجران والضالع
"الحوثي": اليمن حاضر للنقاش الجاد مع الدول المؤثرة من أجل السلام العادل

الجيش اليمني يستعيد السيطرة على مواقع في جبهتي نجران والضالع

* بلجيكا تلغي تراخيص تصدير الأسلحة إلى السعودية *اليونيسيف: كل ساعتين تموت امرأة وستة مواليد في اليمن

أكد عضو المجلس السياسي الأعلى محمد علي الحوثي، أن الجمهورية اليمنية ذات النهج الديمقراطي حاضرة للجلوس مع الدول المؤثرة على طاولة مستديرة للنقاش الجاد من أجل السلام العادل.

وأضاف الحوثي في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) " أقول لتلك الدول العربية التي تهرول نحو التطبيع وإقامة علاقات ودية بالكيان الصهيوني، السلام الذي تحاولون تقديمه للكيان الغاصب بتصفية القضية الفلسطينية “الازدهار مقابل السلام”، هو نفسه المصطلح الذي يحتاجه تفكيركم لإيقاف العدوان والجرائم والحصار والحظر لتتوقف صناعتكم للمأساة الإنسانية في اليمن".

وقال "عندما نام القانون الدولي خمس سنوات، في حرب اليمن إستأسد المجرمون في عدوانهم فارتكبوا كل جريمة وكانت الواحدة منها كفيلة بإحياء القانون بعد موته وليس فقط نومه".

في سياق آخر أوضح تقرير صادر عن منظمة اليونيسف أن امرأة وستة من حديثي الولادة يموتون كل ساعتين في اليمن بسبب مضاعفات أثناء الحمل أو الولادة.

وذكر تقرير الولادة والأبوة في بيئة الحرب أن معدل وفيات الأمهات ارتفع بشكل حاد منذ تصاعد النزاع في اليمن من خمس وفيات أمهات يومياً عام 2013 إلى 12 حالة وفاة في 2018.

ولفت التقرير الذي جاء ضمن سلسلة بيانات قصيرة حول صحة الأم والوليد في اليمن إلى أن امرأة واحدة تموت من بين كل 260 امرأة أثناء الحمل أو الولادة؛ فيما يموت واحد من بين كل 37 مولود جديد خلال الشهر الأول من الولادة.

وبين التقرير أن ثلاث ولادات فقط من بين كل عشر ولادات تتم في المرافق الصحية إلى جانب احتياج 1/1مليون امرأة حامل ومرضع إلى علاج من سوء التغذية الحاد الوخيم.

وتعليقاً على التقرير قالت المديرة التنفيذية لليونيسف هنرييتا فور " أن قدوم مولود جديد إلى الحياة في اليمن يمكن أن يتحول في كثير من الأحيان إلى مأساة للأسرة بأكملها".

وأضافت "عقود من تدني التنمية وسنوات من القتال الحاد أوصلت الخدمات العامة الأساسية، بما في ذلك الرعاية الصحية الأساسية للأمهات والأطفال إلى حافة الانهيار التام".

واعتبرت فور توفر خدمات رعاية الحوامل والولادة بحضور كادر صحي مؤهل أمران ضروريان لبقاء كلٍ من الأمهات والأطفال على قيد الحياة.

وأكدت أنه في الوقت الذي يحتفل فيه العالم بالذكرى الثلاثين لاتفاقية حقوق الطفل تجدد النداء لجميع الأطفال سواءً في اليمن أو في أماكن أخرى من العالم للتمتع بحقوقهم الكاملة في الصحة والتعليم والحماية والسلام".

وذكر التقرير أن نصف المرافق الصحية في اليمن لم تعد تعمل بسبب نقص الكوادر أو نقص الإمدادات أو عدم القدرة على تغطية التكاليف التشغيلية أو بسبب محدودية الوصول، أما التي لا تزال تعمل فإنها تعاني من نقص حاد في الأدوية والمعدات والموظفين مما يعرض الكثير من الأرواح للخطر.

من جهة اخرى قرر مجلس الدولة البلجيكي أعلى هيئة قضائية إدارية في البلاد، الجمعة، إلغاء رخصة تصدير الأسلحة إلى السعودية، بسبب تجاوزاتها في العدوان على اليمن.

وكان وزير الخارجية البلجيكي، ديدييه رينديرز، دعا إلى تعليق مبيعات الأسلحة للسعودية، بسبب شكوك في استخدامها باليمن.

وقال رينديرز لإذاعة "لا بروميير"، في مايو الماضي: "أعتقد أنه سيكون من الجيد أن نعلّق عقود بيع أسلحة إلى السعودية"، داعياً المناطق الثلاث في بلجيكا، خاصة "والونيا"، إلى اتخاذ قرار في هذا الاتجاه.

وفي بلجيكا تملك السلطات التنفيذية في المناطق (والونيا وفلاندر وبروكسل)، صلاحية منح منتجي الأسلحة والمعدات العسكرية إجازات تصدير.

وسبق أن تقدمت رابطة حقوق الإنسان والتنسيقية الوطنية للعمل من أجل السلام والديمقراطية في بلجيكا، بشكوى ضد السعودية في مجلس الدولة في يونيو 2018، بسبب تدني مستوى حقوق الإنسان بالمملكة، واستمرار عدوانها على اليمن.

يشار إلى أن السعودية أحد العملاء الرئيسيين لمصانع الأسلحة في مقاطعة والونيا البلجيكية، وقد بلغت قيمة مشترياتها منها نحو 153 مليون يورو خلال العام 2017.

وبهذا القرار تنضم بلجيكا إلى ألمانيا، التي أعلنت في فبراير 2018 تجميد تصاريح بيع الأسلحة إلى البلدان التي تشارك في حرب اليمن، وتقصد السعودية والإمارات، بسبب الضغوط المتزايدة عليها من قبل منظمات المجتمع المدني والمنظمات الحقوقية.

ميدانياً شن الجيش اليمني واللجان الشعبية، فجر السبت، هجوماً جديداً على مواقع قوات التحالف السعودي قبالة جبل السُدَيْس الحدودي ملحقاً خسائر مادية وبشرية من قوات التحالف السعودي، بحسب ما أفاد مصدر عسكري في حكومة صنعاء.

وأتى ذلك بعد ساعات من مقتل وجرح عدد من قوات التحالف السعودي خلال عملية هجومية للجيش واللجان الشعبية انتهت باستعادة السيطرة على عدد مواقع من قبضة قوات التحالف السعودي غربي جبل السُدَيْس الحدودي بنجران السعودية بحسب المصدر عسكري.

المصدر ذاته أضاف أن عملية الجيش واللجان أسندت بقصف صاروخي ومدفعي، فيما انفجرت شبكة ألغام أرضية بكمين محكم لوحدة هندسة الألغام التابعة للجيش واللجان في منطقة البُقْع الحدودية بين نجران وصعدة، الأمر الذي أسفر عن وقوع قتلى وجرحى في صفوف قوات التحالف وتدمير آليتين عسكريتين، فيما قصف الجيش واللجان الشعبية مواقع تتمركز بها قوات التحالف السعودي في منطقة الصوح الحدودية قبالة نجران السعودية.

وشن الجيش واللجان الشعبية عملية هجومية أخرى على مواقع قوات التحالف السعودي شرقي جبل جحفان الحدودي بجيزان السعودية أدت تلك العملية إلى تدمير عتاد عسكري للتحالف السعودي وفقاً للمصدر العسكري.

وقصفت مقاتلات التحالف السعودي بـ6 غارات جوية منطقتي مجازة والربوعة في عسير السعودية ومدينة حرض الحدودية بمحافظة حَجَّة غرب اليمن.

كما عاودت مقاتلات التحالف السعودي استهداف جبل ذباب في مديرية بني حُشَيْش شرقي العاصمة اليمنية صنعاء.  

وفي محافظة الضالع جنوب اليمن، استعادة الجيش واللجان السيطرة على العديد من التلال والمواقع غربي مديرية قَعْطَبَة شمالي المحافظة على إثر هجوم واسع أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف قوات الرئيس هادي والحزام الأمني المدعوم إمارتياً.

وقصف الجيش واللجان الشعبية بصاروخ زلزال1 موقعاً لقوات هادي في منطقة الهضبة بمديرية قانِية بعد ساعات من تنفيذ عملية مشتركة لسلاحي الجو المسير والمدفعية عدد من قوات هادي في ذات المنطقة الواقعة في الأطراف الشرقية لمحافظة البيضاء وسط البلاد

أما في محافظة الحُدَيْدَة غرب اليمن والتي تشهد اتفاقاً لوقف إطلاق النار بين الجيش واللجان الشعبية من جهة وقوات التحالف السعودي من جهة أخرى منذ كانون الأول/ديسمبر 2018، فقد أكد مصدر عسكري في حكومة صنعاء تواصل خروقات قوات التحالف السعودي في المحافظة عبر شن زحوفات وقصف مواقع الجيش واللجان الشعبية بالصواريخ والمدفعية. وأوضح المصدر بأن الجيش واللجان تمكنوا من التصدي لزحف ثانٍ لقوات التحالف السعودي خلال أقل من 24ساعة شمالي مديرية حَيْس بالترافق مع قصف صاروخي ومدفعي على مواقع الجيش واللجان في مدينة الدُرَيْهمي جنوبي المحافظة كما شمل ذلك القصف أحياء متفرقة في منطقة 7يوليو شرقي المدينة الساحلية، في المقابل

وقال المركز الإعلامي لألوية العمالقة التابعة للتحالف السعودي إن الجيش واللجان الشعبية بدأوا هجماتهم على مواقع في منطقة الجبلية بمديرية التحيتا جنوب الحديدة، منذ الساعات الأولى من فجر الأربعاء، واستمرت لأكثر من 24 ساعة متواصلة، تلتها هجمات متكررة في أوقات متفرقة حتى اليوم التالي"، مشيراً إلى وقوع قتلى وجرحى من قوات الجيش واللجان الشعبية.

المتحدث باسم ألوية العمالقة التابعة للتحالف السعودي اعتبر أن العمليات العسكرية التي يشنها الجيش واللجان "تدل على سعيهم للقضاء على اتفاق السويد والهدنة الأممية، في تحدٍ واضح وصريح للمجتمع الدولي"، على حد قوله.

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: صنعاء ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 33/4622 sec