رقم الخبر: 255716 تاريخ النشر: حزيران 15, 2019 الوقت: 19:24 الاقسام: عربيات  
الإرهابيون يستهدفون بالقذائف الصاروخية قريتي الشيخ حديد والجلمة
قادروف يؤيد أعمال القوات السورية الحكومية في إدلب

الإرهابيون يستهدفون بالقذائف الصاروخية قريتي الشيخ حديد والجلمة

*الجيش يدمر آليات ومقرات لإرهابيي" جبهة النصرة" و" كتائب العزة" في حماه

أعلن رئيس جمهورية الشيشان الروسية، رمضان قادروف، أنه يؤيد أعمال القوات السورية الحكومية والقوات الجوية الروسية ضد الإرهابيين في إدلب بسوريا.

وقال قادروف في حديث لوكالة "إنترفاكس": "أعتقد أن أي انقطاعات وفواصل في مكافحة الإرهاب أمر مستحيل. وفي سوريا وجهت القوات الجوية الفضائية الروسية ضربة ساحقة على دولة إبليس التي تم إنشاؤها للإطاحة بنظام الأسد وتقسيم سوريا وجر بلدان المنطقة إلى نزاعات عسكرية طويلة الأمد يمكن أن تتحول إلى نزاعات عالمية في أي لحظة".

واتهم قادروف الدول الغربية بأن سياستها تطيل عملية القضاء على الإرهابيين في إدلب.

وأضاف: "عندما ظهرت هناك إمكانية حقيقية للقضاء على مراكز الإرهاب، بدأت الدول الغربية الرئيسية الحديث عن "جماعات" ما معتدلة في إدلب، الأمر الذي أطال عملية القضاء على الإرهاب وقاعدته المالية".

وتابع: "حتى اليوم يوجد هناك الآلاف من الإرهابيين في إدلب، وهم يطلقون بشكل نظامي النار على مطار حميميم الروسي والمنشآت الأخرى".

وأوضح: "إننا نذكّر على سبيل مثال مكافحة الإهاب في الشيشان بأن الساسة الغربيين كانوا يدلون دائما بتصريحات تعطي الإرهابيين أملا بالدعم والمساعدة من الخارج. كما كنا نسمع دعوات لتقسيم الشيشان إلى جزئين وتقديم المناطق الجبلية من الشيشان للإرهابيين".

وشدد على ضرورة القضاء على "كل مركز للإرهابيين، وإلا فلا يمكن التنبؤ بعواقب أعمال الإرهابيين في كل أنحاء العالم".

وردا على سؤال حول مشاركة العسكريين الشيشان في عمليات حفظ السلام في المناطق السورية المحررة والخسائر البشرية فيها، أفاد قادروف بمقتل عسكري شيشاني واحد أثناء هذه العمليات.

ميدانياً انتهكت المجموعات الإرهابية مجدداً اتفاق منطقة خفض التصعيد عبر استهدافها بالقذائف الصاروخية قريتي الشيخ حديد والجلمة بريف حماة الشمالي.

وأفاد مراسل سانا في حماة بأن المجموعات الإرهابية المنتشرة في بلدتي اللطامنة وكفر زيتا اعتدت ظهر السبت بعدة قذائف صاروخية على منازل الأهالي في قريتي الشيخ حديد والجلمة بالريف الشمالي.

وأشار المراسل إلى أن الاعتداءات الإرهابية أسفرت عن إلحاق أضرار مادية بالممتلكات العامة والخاصة ودمار ببعض منازل الأهالي.

واعتدت المجموعات الإرهابية الجمعة بعدد من الصواريخ على منازل الأهالي في مدينة محردة وبلدتي جب رملة وشيزر والرصيف بريف حماة الشمالي الغربي ما أسفر عن إحداث دمار بمنازل الأهالي وأضرار بممتلكاتهم.

هذا وردت وحدات من الجيش قامت على الفور على مصادر إطلاق القذائف في كفر زيتا واللطامنة التي تشكل أبرز معاقل إرهابيي “كتائب العزة” قضت خلالها على عدد من الإرهابيين ودمرت عتاداً لهم ومنصات إطلاق صواريخ كانوا يستخدمونها للاعتداء على المناطق الآمنة.

وذكر المراسل أن وحدات من الجيش وبعد رصد حشود لإرهابيي “جبهة النصرة” في بلدات حيش واحسم والمسطومة بريف إدلب الجنوبي وجهت ضربات مركزة على محاور تحركهم أسفرت عن تدمير آليات وعتاد للإرهابيين وسقوط قتلى بين صفوفهم.

إلى ذلك تلقت مجاميع الإرهابيين ضربات مكثفة من مدفعية الجيش طالت أرتالاً لإرهابيي “جبهة النصرة” في مدينة خان شيخون وخطوط إمدادهم الخلفية في المنطقة أدت إلى تدمير آليات والقضاء على عدد منهم وإصابة آخرين.

*كازاخستان: مستعدون لمواصلة تسهيل عقد اجتماعات دولية لتسوية الأزمة في سورية

في سياق آخر أعرب الرئيس الكازاخستاني قاسم جومارت توكاييف عن استعداد بلاده لمواصلة تسهيل عقد اجتماعات دولية حول تسوية الأزمة في سورية.

ونقلت وكالة الأنباء الكازاخية عن توكاييف قوله أمام قمة بلدان منظمة شنغهاي للتعاون في بيشكيك السبت: “في خضم التوترات الحاصلة في العالم من الضروري والأساسي العمل على تسهيل حل الأزمات حول العالم وفي هذا الإطار فإن كازاخستان مستعدة لتقديم المزيد من المساعدة في عقد اجتماعات دولية حول سورية كما أنها تدعو إلى تسوية جميع الخلافات المتعلقة بالملفين الإيراني والكوري الديمقراطي بالطرق الدبلوماسية حصراً” .

وأضاف توكاييف إن كازاخستان ترى أن أنشطة حفظ السلام تعتبر مكوناً ضرورياً ومهماً في سياستها الخارجية الهادفة إلى تقوية وتعزيز الاستقرار الإقليمي والدولي.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: دمشق ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 6/3185 sec