رقم الخبر: 255714 تاريخ النشر: حزيران 15, 2019 الوقت: 19:25 الاقسام: عربيات  
عشرات الإصابات جراء قمع الاحتلال لمسيرات العودة شرق غزة
قوات العدو تعتدي على مواطن فلسطيني ونجله في الخليل

عشرات الإصابات جراء قمع الاحتلال لمسيرات العودة شرق غزة

* 7 حرائق في مستوطنات غلاف غزة بفعل البالونات الحارقة

أصيب عشرات الفلسطينيين بجراح مختلفة جراء قمع قوات الاحتلال الجمعة، للمشاركين في الجمعة الـ 61 لمسيرات العودة وكسر الحصار شرق قطاع غزة.

وأفادت وزارة الصحة الفلسطينية عن إصابة 34 متظاهرًا بإصابات مختلفة من قبل العدو الاسرائيلي خلال الجمعة ال 61 لمسيرة العودة وكسر الحصار شرق قطاع غزة

وقالت مصادر محلية أن مواجهات اندلعت بين قوات العدو وآلاف المتظاهرين الفلسطينيين قبالة السياج الفاصل شرق قطاع غزة ضمن فعاليات مسيرة العودة الكبرى في جمعة "لا لضم الضفة".

وأطلقت قوات الاحتلال المياه العادمة صوب المتظاهرين شرق مدينة غزة مع إطلاق مكثف لقنابل الغاز في مخيمات العودة الخمس.

ووصل عشرات الآلاف من الفلسطينيين الى مخيمات العودة استجابة لدعوة من الهيئة العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار للمشاركة في جمعة "لا لضم الضفة".

وأحرق المتظاهرون صوراً لسفير الولايات المتحدة الامريكية في" اسرائيل" ديفيد فريدمان.

من جهته أكد د إسماعيل رضوان القيادي في حركة حماس أن تظاهرات الجمعة وخروج الآلاف في جمعة ( لا لضم الضفة) يؤكد على وحدة الشعب الفلسطيني والأرض الفلسطينية.

ورفض في كلمة له على هامش مسيرات العودة تصريحات السفير الأمريكي فريدمان الذي دعا الاحتلال إلى ضم الضفة الغربية معتبرا أن هذه التصريحات العنصرية تمثل انحيازاً كاملاً للاحتلال وتشجيعاً للعدوان على شعبنا الفلسطيني.

وجدد رفض الفصائل لصفقة القرن وكل مخرجاتها السياسية والاقتصادية والأمنية داعيا إلى مقاطعة ورشة البحرين التي تعتبر فصلاً من فصول صفقة القرن لتصفية القضية الفلسطينية.

واعتبر التطبيع مع الاحتلال جريمة وطعنة غادرة لتضحيات وشهداء أبناء شعبنا والاحتلال هو العدو الأوحد لأمتنا.

ودعا السلطة الفلسطينية إلى وقف التنسيق الأمني والتبرؤ من اتفاقيات أوسلو وضرورة تحقيق المصالحة واستعادة الوحدة لمواجهة صفقة القرن وكل مشاريع تصفية القضية الفلسطينية.

وحذر رضوان الاحتلال من المراوغة والتهرب في تنفيذ تفاهمات كسر الحصار عن قطاع غزة وهو يتحمل كامل المسؤولية عن تداعيات عدوانه على أبناء الشعب الفلسطيني مؤكدا على استمرار مسيرات العودة وكسر الحصار بطابعها الشعبي وأدواتها السلمية حتى تحقق أهدافها.

إلى ذلك اعتدت قوات العدو الصهيوني صباح السبت، بالضرب على مواطن فلسطيني ونجله، واستولت على مبالغ مالية بعد تفتيش منزلهما في بلدة بني نعيم شرق الخليل.

وأفادت مصادر فلسطينية بأن قوات العدو داهمت بلدة بني نعيم، وفتشت منزل المواطن عبد الحميد أبو جارور، واعتدت بالضرب بأعقاب البنادق عليه وعلى نجله صهيب، واستولت على مبلغ مالي.

وفي السياق ذاته، داهمت قوات العدو عدة أحياء في مدينة الخليل وبلدتي بيت عوا وبني نعيم، ونصبت حواجزها العسكرية على مداخل بلدتي سعير وحلحول، ومدخل مدينة الخليل الشمالي، وأوقفت المركبات ودققت في بطاقات المواطنين، ما تسبب بإعاقة المرور.

من جانب آخر أعلنت السلطات الصهيونية، مساء الجمعة، اندلاع سبعة حرائق في غلاف غزة بفعل سقوط بالونات محملة بمواد حارقة أطلقت من قطاع غزة.

وذكرت صحيفة "معاريف" العبرية أن أربعة حرائق اندلعت في مناطق "أشكول"، بينما اندلعت 3 أخرى في تجمع "شاعر هنيغيف" بالغلاف.

ويستخدم شبان فلسطينيون طائرات ورقية وبالونات كوسيلة لإيصال شعلة حارقة إلى المستوطنات المحيطة بقطاع غزة، ضمن أدوات المقاومة الشعبية التي تصاعدت مع انطلاق مسيرات العودة وكسر الحصار في 30 مارس 2018؛ ردًا على اعتداء قوات العدو على المسيرات السلمية.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: القدس المحتلة ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 13/8666 sec