رقم الخبر: 255707 تاريخ النشر: حزيران 15, 2019 الوقت: 19:29 الاقسام: محليات  
كاتب امريكي بارز يشكّك برواية البيت الأبيض بشأن حادثة خليج عمان

كاتب امريكي بارز يشكّك برواية البيت الأبيض بشأن حادثة خليج عمان

شكك الكاتب الأميركي كيرت ميلز في مقالة نشرها موقع "ناشيونال انترست" بالرواية الأميركية حول مزاعم وقوف إيران وراء حادثة خليج عمان، مشيرا إلى ان الإدارة الأميركية سبق ان اتهمت إيران بتنفيذ هجمات دون تقديم اي دليل مقنع.

وأشار الكاتب في هذا السياق إلى "ما قاله صاحب أحد السفينتين المستهدفتين حول رؤيته لـ"أجسام طائرة" قبل وقوع الهجوم، ما يقوض رواية استخدام الألغام"، لافتا إلى أن القيادة الوسطى في الجيش الأميركي شددت على أن الدخول في حرب مع إيران لا يخدم المصلحة القومية الأميركية.

وذكر ميلز التهم التي وجهها وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إلى إيران، إذ زعم أن إيران قامت في 12 أيار/مايو الماضي بإستهداف اربعة سفن تجارية قرب مضيق هرمز، وادعى ان إيران استهدفت انابيب النفط في السعودية واسقطت صواريخ قرب السفارة الأميركية في بغداد، كما اشار إلى ان إيران تتحمل مسؤولية إنفجار سيارة مفخخة الشهر الفائت في أفغانستان، على حد قول بومبيو.

ونقل الكاتب عن الصحفي افيك سين المتخصص في الشأن الأفغاني والباكستاني قوله إن "هجوم أفغانستان المذكور نفذته حركة "طالبان"، مضيفا: إن "وصف "طالبان" بوكيل إيران ليس أمرا صحيحا، وأن هناك مجموعتين إثنتين اساسيتين في افغانستان  هما "طالبان" و"داعش"،

وقال سين: إن "الشيعة "الهزارة" في أفغانستان الذين انضموا إلى "لواء الفاطميون" لم يسبق وأن شنوا أي هجوم داخل أفغانستان".

الكاتب أشار إلى مخاوف متزايدة لدى بعض داعمي الرئيس الأميركي دونالد ترامب من التصعيد الحاصل تجاه إيران. ونقل عن مسؤولين سابقين اميركيين أن الدخول في مواجهة مع إيران يهدد فرص ترامب لإعادة إنتخابه لولاية جديدة.

إدارة ترامب تفتقر لاستراتيجية متماسكة حيال إيران

كما ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" أن الإدارة الأميركية تفتقر لاستراتيجية متماسكة في التعاطي مع إيران، ولفتت إلى أن ذلك أدى إلى توجيه رسائل متناقضة.

وفي مقالة تناولت استهداف ناقلات النفط في خليج عمان، قالت الصحيفة إن ترامب يتحدث عن رغبته في إخراج الولايات المتحدة من حروب في الخارج، لكنه في المقابل أرسل حاملة طائرات إلى منطقة الخليج الشهر الفائت، فضلاً عن تلويحه أحيانا بالعمل العسكري ضد إيران.

وأشارت الصحيفة إلى أن حادثة خليج عمان تعدّ أحدث دليل على أن الولايات المتحدة وإيران هما على خط تصادمي.

وإذ وصفت الصحيفة الحادثة وسابقاتها من الأحداث التي وقعت في المنطقة في الشهر الفائت بـ"الغامضة"، قالت، إنه فيما يتحدث الأميركيون عن "نجاح" استراتيجية الضغوط على إيران، إلا أن الأخيرة لم تكن في أي وقت بوارد الرضوخ للمطالب الأميركية.

كما تحدثت الصحيفة عن قيام إيران بالعمل على إحباط الأهداف الأميركية في كل من سوريا والعراق وأماكن أخرى في المنطقة.

وأضافت الصحيفة أنه "بينما يدرك الإيرانيون الأضرار الناتجة عن أي حرب مع الولايات المتحدة، إلا أنهم طالما حذروا في الوقت نفسه من عدم السماح لأي بلد خليجي بتصدير نفطه في حال مُنعت إيران من ذلك".

وأشارت "نيويورك تايمز" إلى أن ترامب لا يزال يعتمد على شخصيات من جناح الصقور، مثل مستشاره للأمن القومي جون بولتون ووزير خارجيته مايك بومبيو، مضيفة أن الأخير اتهم إيران ليس فقط بالوقوف وراء الحادثة الأخيرة في بحر عمان بل الوقوف وراء الحوادث الأخرى التي وقعت في هذه المنطقة مؤخرا.

وأشارت الصحيفة إلى أن بومبيو أطلق هذه التهم من دون أن يقدم أي دليل.

ومن ثم تطرقت الصحيفة لكلام ترامب حول إمكانية إجراء محادثات مع الإيرانيين، وشددت على أن هذه المقاربة أفضل بكثير من التصعيد الذي يدعمه بعض مستشاريه.

كما أضافت "نيويورك تايمز" بأنه يجب الخروج من حالة "الإضطراب"، وأن الحوار بين إدارة ترامب والحكومة الإيرانية سيكون "تصرفا حكيما"، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن إيران قد لا تكون مستعدة للحوار قبل رفع العقوبات وإعادة انضمام الولايات المتحدة إلى الإتفاق النووي.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/3601 sec