رقم الخبر: 255463 تاريخ النشر: حزيران 12, 2019 الوقت: 19:59 الاقسام: عربيات  
حملة هدم صهيونية منظمة لمنشآت فلسطينية قرب مخيم قلنديا
الاحتلال يعتقل 6 فلسطينيين.. ويقلص مساحة الصيد في بحر غزة

حملة هدم صهيونية منظمة لمنشآت فلسطينية قرب مخيم قلنديا

*مفاعل ديمونا يقرّ بحصول تسربٍ لمواد إشعاعية‎

شرعت قوات الاحتلال الإسرائيلي في حملة هدم إسرائيلية منظمة لمنشآت فلسطينية قرب مخيم قلنديا الملاصق للقدس المحتلة. 

الحملة الإسرائيلية شملت هدم مبانٍ ومنشآت تجارية وإزالة لافتات المحال التجارية في الشارع الرئيسي الممتد من الحاجز العسكري حتى مدخل مخيم قلنديا وسط انتشار عسكري واسع وتوتر شديد يسود المنطقة.

وتسببت إجراءات الاحتلال والحملة الواسعة التي يشنّها إلى ازدحام مروري خانق.

وقال معتز بشارات مسؤول ملف الاستيطان والجدار في محافظة طوباس لوكالة فلسطينية إن سبع دوريات عسكرية إسرائيليه ترافقها جرافتان اقتحمت منطقة الرأس الأحمر وشرعت بهدم المساكن والحظائر بحجة البناء في منطقة عسكرية ممنوع البناء فيها.

وأضاف بشارات أن المنازل التي هدمت من قبل جرافات الاحتلال تشمل مساكن وبركسات وحظائر تعود ملكيتها لمواطنين فلسطينيين.

وبذلك يصبح عدد العائلات التي تعرضت مساكنها للهدم في خربة الرأس الأحمر 4 عائلات ولا زالت العملية مستمره لغاية اللحظه في خربة الرأس الأحمر بالأغوار الشمالية.

بموازاة ذلك شنّت قوات العدو الصهيوني، فجر الأربعاء، حملة اعتقالات ومداهماتٍ واسعة في منازل الفلسطينيين بالضفة الغربية المحتلة، فيما قلص العدو مساحة الصيد في بحر غزة بحجة اندلاع حرائق بفعل البالونات الحارقة.

وأفادت مصادر فلسطينية، أنّ قوات العدو اعتقلت 6 مواطنين فلسطينيين، خلال حملة مداهمات بمناطق متفرقة من الضفة الغربية.

يذكر أن قوات العدو تشنّ عمليات اعتقال ليلية يومية، تطال مختلف محافظات الضفة الغربية المحتلّة، ويتمّ خلالها اعتقال مواطنين بشكل تعسّفي.

وفي سياق منفصل أصدرت سلطات العدو الصهيوني، مساء الثلاثاء، قرارًا بتقليص مساحة الصيد في بحر قطاع غزة، وذلك بحجة اندلاع عدد من الحرائق في غلاف غزة بفعل البالونات الحارقة.

وأفاد نقيب الصيادين نزار عياش، في تصريح صحفي  بأن سلطات العدو أبلغتهم بقرار تقليص مساحة الصيد من 15 ميلا إلى 6 أميال بحرية على طول ساحل قطاع غزة

يشار إلى أن الإعلام العبري، زعم مساء الثلاثاء، باندلاع سبعة حرائق منذ صباح الثلاثاء، و14 حريقا منذ بداية الأسبوع، في مستوطنات غلاف غزة؛ نتيجة بالونات حارقة أطلقت من القطاع.

ويذكر، أن العدو يسمح بالصيد لمسافات متفاوتة، لكنه عادة ما يرتكب انتهاكات بحق الصيادين الفلسطينيين، حيث يفرض حصارًا متواصلا منذ 13 عامًا، على أكثر من مليوني فلسطيني في غزة؛ ما أدى إلى تدهور أوضاعهم المعيشية والصحية.

من جهة اخرى ذكر موقع قناة "كان" الصهيونية أن مركز الأبحاث النووية في ديمونا أقرّ للمرة الأولى بحصول تسربات وحوادث لمواد إشعاعية على مر السنوات، وذلك عقب دعوى تقدم بها عامل سابق في المركز النووي يدعى فردي تافيل أصيب بمرض السرطان جراء هذه التسربات.

وفي أعقاب الدعوى، اعترف مركز الأبحاث النووية في الأراضي المحتلة أن العامل تعرض لمواد مشعة وأنه حصلت حوادث وتسربات لمواد مشعة.

ومع ذلك، لم يقدم المركز أية تفاصيل حول توقيت حصول الحوادث، وما هو حجمها ومدى التعرض للمواد المشعة.

وفي سياق الدعوى، تبنّت لجنة "زوهر" التي تبحث في دعاوى عمال مركز الأبحاث النووية، موقف المركز على الرغم من أن الوثيقة تثبت فعلًا حصول تسربات إشعاعية.

وقال تافيل أن الوثيقة أرسلت إليه عن طريق البريد الإلكتروني مؤخرا، وإنه اكتشف أنه تعرض بالفعل لوقوع حوادث رغم أن أحدا لم يهتم بإطلاعه على ذلك خلال السنوات التي عمل فيها في المركز.

*إعلام العدو: دخول حوّامة من لبنان الى مستوطنة "شلومي"

إلى ذلك ذكرت وسائل إعلام العدو أن قوة من جيش الاحتلال لاحظت ظهر الاربعاء دخول حوّامة الى الأجواء الفلسطينية ومن ثمّ عادت أدراجها "نحو الشمال".

من جانبه، قال المتحدث باسم الجيش الصهيوني إن "الحوامة كانت تحت متابعة القوات"، وفق تعبيره.

وبحسب وسائل إعلام العدو، فان هذه الحادثة الاستثنائية جرت حوالي عند الساعة 12:45 ظهرًا، عندما دخلت حوامة من القطاع الغربي في جنوب لبنان الى منطقة مستوطنة "شلومي".

وتحدّثت وسائل إعلام العدو عن أن المعنيين في الجيش يحققون في ظروف "الاختراق"، ويفحصون اذا كانت قد صوّرت المستوطنات خلال تحليقها.

إعلام العدو أشار الى استدعاء عدة طائرات تابعة لسلاح الجو الاسرائيلي بعد دخول الحوّامة التي لم يتم اعتراضها، واعتبر أن هذا الحادث يشكل خرقًا خطيرًا لما أسماه "السيادة الاسرائيلية".

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: القدس المحتلة ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/5473 sec