رقم الخبر: 255461 تاريخ النشر: حزيران 12, 2019 الوقت: 20:01 الاقسام: عربيات  
الدفاعات السورية تتصدى لعدوان إسرائيلي على درعا
وتسقط عدداً من الصواريخ

الدفاعات السورية تتصدى لعدوان إسرائيلي على درعا

*الخارجية الصينية: المعلم يزور بكين الأحد المقبل *موسكو تنتقد استمرار واشنطن فرض المزيد من الإجراءات الاقتصادية القسرية على سوريا

ذكرت وكالة "سانا" للأنباء الأربعاء أن الدفاعات الجوية السورية تصدت لهجوم إسرائيلي بالصواريخ على تل الحارة جنوب سوريا وأسقطت عددا منها.

وقالت الوكالة: "الأنباء تشير إلى أن الأضرار اقتصرت على الماديات ولا توجد أي خسائر بشرية في تل الحارة".

وأضافت:" العدو الإسرائيلي بعد عدوانه بعدد من الصواريخ، بدأ بحرب إلكترونية حيث تتعرض الرادارات للتشويش".

وتقع تل الحارة في محافظة درعا وهي تعتبر تلة استراتيجية حيث تطل على هضبة الجولان المحتلة.

وتصدت وسائط الدفاع السورية في الأول من الشهر الجاري لأهداف جوية معادية كانت تستهدف بعض المواقع في جنوب غربي دمشق وتعاملت معها وأسقطتها.

وكان مراسل "سبوتنيك" بالقنيطرة  أفاد بأن عدوانا إسرائيليا استهدف مواقع بريف القنيطرة جنوب سوريا.

وقال المراسل إن طيران الاستطلاع الإسرائيلي كان يحلق في أجواء القسم المحتل من جبل الشيخ لقرابة ساعة قبل العدوان.

من جانب آخر أعلنت وزارة الخارجية الصينية الاربعاء أن نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم سيقوم بزيارة للصين في الـ 16 من حزيران الجاري.

ونقلت وكالة شينخوا الصينية عن المتحدث الرسمي باسم الوزارة غنغ شوان قوله: بدعوة من وزير الخارجية الصيني وانغ يي يقوم المعلم بزيارة للصين في الفترة من الـ 16 حتى الـ 21 من حزيران الجاري.

إلى ذلك انتقد نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف استمرار واشنطن فرض المزيد من الإجراءات القسرية الاقتصادية أحادية الجانب على سوريا في محاولة منها لإعاقة جهود حكومتها الشرعية في إعادة الاستقرار للبلاد.

وقال ريابكوف في تصريحات لوكالة سبوتنيك حول الإجراءات الجديدة ضد سوريا إنها “تعكس النهج السابق بأن الأمريكيين غير راضين عن الوضع عندما تنجح الحكومة الشرعية في القيام بعمل متعدد الجوانب من أجل استقرار الوضع وتطبيع الحياة واستعادة سيطرتها على أراضي البلاد بما يتماشى مع الحفاظ على وحدة الأراضي السورية”.

على المستوى الأمني ومن خلال استكمال أعمال تمشيط المناطق التي حررها الجيش العربي السوري من الإرهاب ضبطت الجهات المختصة أطنانا من مادتي الـ”سي فور” والـ”تي إن تي” وعددا كبيرا من العبوات الناسفة من مخلفات الإرهابيين في منطقة بيت جن بريف دمشق الجنوبي الغربي.

وذكر مصدر في الجهات المختصة لمراسل سانا أن عمليات تأمين المناطق التي حررها الجيش من الإرهاب مستمرة حيث تم خلال الساعات الماضية ضبط أطنان من مادتي الـ “سي فور” والـ “تي إن تي” وعشرات العبوات الناسفة كانت معدة للتفجير تتراوح أوزانها بين 25 و100 كيلوغرام إضافة إلى الغام مضادة للدروع والافراد في منطقة وادي نحيلة التابعة لقرية بيت جن بريف دمشق الجنوبي الغربي.

وبين المصدر أن المضبوطات كانت مخبأة تحت الأرض إلى الشرق من مرصد جبل الشيخ المحتل ليسهل على الإرهابيين الحصول على الإمداد والمساعدة اللوجستية والاستخبارية من كيان العدو الصهيوني لافتا إلى أن الإرهابيين قاموا بوضع المفخخات المحشوة بمادة الـ “سي فور” في عبوات بلاستيكية وغلفوها بأوراق القصدير ليسهل تهريبها وتفجيرها في المناطق السكنية الآمنة.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: دمشق ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 40/4961 sec