رقم الخبر: 255082 تاريخ النشر: حزيران 09, 2019 الوقت: 15:32 الاقسام: ثقافة وفن  
الفنون والحرف اليدوية الايرانية جزء هام من ثقافة البلاد الغنية
بمناسبة يوم الصناعات اليدوية

الفنون والحرف اليدوية الايرانية جزء هام من ثقافة البلاد الغنية

فنون باهرة وحرف جميلة يتم إنتاجها بواسطة اليد وتطلق عليها صناعات يدوية وهذه تعني أنّه هناك انسان يقوم بصنع أشياء يدويا لأهداف مختلفة ومن أجناس متنوعة وهي تحكي عمّا يقضي في زوايا فكره وروحه كما تمثّل منتهى ذوقه وإحساسه وغاية فنه وإبداعه؛

 البعض من هذه الفنون قد حصلت على مكانة عالية من الجمال والإناقة والفخامة حتى أصبحت تُدعى «الفنون والحرف اليدوية» وبقيت حيّة وملفتة للأنظار الى قرون متمادية بصفتها جزءا هاما من ثقافة البلاد الغنية وحضارتها العريقة.

وأمّا ايران بسبب تاريخها القديم وحضارتها العريقة وايضا بفضل تنوعها الإقليمي تحتفظ في أحضانها العديد من الآثار الفاخرة والأعمال المثيرة للإعجاب لا سيما في مجال الصناعة اليدوية وهي تحتظى بمكانة مرموقة؛ الايرانيون كانوا منذ قديم الزمان يعشقون الفن ومتيقنون فيه وقاموا بإبداع الطرق والأساليب الفريدة لإظهار هذا الحب؛ إذن نجحوا في خلق الكثير من الآثار التي لا تزال وبعد مضي العصور المتتالية تعتبر من أروع فنون العالم واكثرها تميزا وفي الوقت نفسه تکون أقلّ سعرا وتجعل عشاق الفن مندهشين أمام ما تتجلى فيها من الدقة والإبداعية والجمال وتشجّعهم لكي يأخذوا معهم هدية تذكارية تبقى عندهم كقطعة صغيرة من تاريخ كبير. نقدّم اليكم هنا وصفا مختصرا لعدد من أهم هذه الحرف الساحرة:

اصفهان تعتبر عاصمة ايران للزخرفة بالمينا

فن فاخر وبديع يجمع بين حرارة النار وسحر الألوان ويقوم بزخرفة المعادن المختلفة منها النحاس وايضا الذهب والفضة عن طريق نقش الصور الخلابة وذلك بمساعدة وضعها في الفنرن وتحت حرارة النار من أجل ثبات الألوان والإحتفاظ بجماله، مدينة اصفهان تعتبر عاصمة ايران للزخرفة بالمينا والفنانون الاصفهانيون الباهرون يخلقون الأعمال الجميلة للغاية وهي تتمتع بشعبية عالمية وتجذب أنظار السياح القادمين الى هذه المدينة.

غاية الإزدهار في فن الزخرفة بالمينا في ايران تعود الى عهد السلاجقة حينما كان الايرانيون يحرصون على خلق الآثار المزينة بهذا الفن الأنيق لا سيما الأواني وتركوا الآثار الرائعة منها صينية تدعى «صينية الب ارسلان» ويتم المحافظة عليها في متحف الصناعات الفاخرة في متحف بوستون والى جانبها الأعمال المتبقية من عهد الأخمينيين أو الساسانيين ويتم حفظها في الكثير من المتاحف الدولية منها الأساور وصناديق ومزهريات وانابيب المياه ولوحات. واما اليوم وعلى الأخص في مدينة اصفهان لا يزال يستمر هذا الفن ويمكنكم العثور على الهدايا المتنوعة التي تمت زخرفتها بفن المينا الذي يسمى بفن «ميناكاري».

زخارف القاشاني من أقدم الحرف اليدوية الايرانية

زخارف القاشاني التي تدعى في الفارسية «كاشي كاري» تعبر من أقدم الحرف اليدوية الايرانية ومن أجمل الفنون واساليب الخاصة بالعمارة الايرانية ويعود تاريخها الى القرون قبل ميلاد المسيح حينما كان يتم إستخدامها في زخرفة مختلف المباني والعمارات وايضا واجهات البيوت على شكل النقوش الهندسية والأزهار وصور الأشجار وبعد إعتناق الايرانيين للاسلام بدأت زخارف القاشاني مراحل التطور وتبدّلت الى أروع الفنون المعمارية في العمارة الاسلامية وكانت تلعب دورا اساسيا في تزيين الأماكن.  وتزامنا مع العصر الصفوي بصفته فترة إزدهار الفنون الايرانية العريقة تطور القاشاني واضيف اليه نوع آخر مسمى بـ«قاشاني سبعة ألوان» ومدينة اصفهان بإعتبارها عاصمة الحكومة الصفوية تحولت الى مدينة القباب الزرقاء بحيث أنّ المعالم التاريخية المتوفرة فيها تعتبر من الروائع الفنية المتبقية من العصر الصفوي وتحوي نماذج باهرة من زخارف القاشاني منها مسجد امام ومسجد الشيخ لطف الله.

فن الرسم والمنمنمات

الرسم الايراني له تاريخ قديم قدم التاريخ البشري؛ فن فاخر يقول عنه المؤرخ الكبير باسل كري: «إنّه لأمر رائع وفريد في نوعه»؛ يعود تاريخه الى عصور ماقبل التاريخ والصور الأثرية للحيوانات ومناظر الإصطياد المنحوتة على جدران المغارات المتوفرة في محافظة لرستان أو الرسوم المنقوشة على الأواني المكتشفة في تلال سيلك أو في مدينة شوش تعتبر خير دليل على هذا؛ بعد إعتناق الايرانيين للاسلام ومنذ عهود السلاجقة والمغول والتيموريين بدأ الرسم الايراني اول خطوات التطور لا سيما خلال العصر السلجوقي والأستاذ كمال الدين بهزاد يكون أبرز واكبر أساتذة الرسم في ذلك العهد هو الذي نجح في إبداع أسلوب باهر في هذا الفن وجعله في غاية الإزدهار. بعد ذلك وفي عصر الصفويين تطورت الحضارة والفنون على الاخص فن العمارة تطورا ملحوظا وامر الملوك الصفويين بإنشاء القصور والعمارات في عاصمة ايران أي مدينة اصفهان وادّى هذا الى النهوض بمكانة الرسم واقام الأستاذ الكبير «رضا عباسي» بالتلفيق بين الرسم والعمارة منها زخرفة قصر جهلستون وعمارة عالي قابو، إستمر الإزدهار بفضل جهود بذلها كبار الأساتذة الآخرين منهم كمال الملك في أواخر العهد القاجاري العهد الذي ظهر فيه أسلوب «لوحات المقهى» أي  «نقاشي قهوه خانه اي» بصفتها مثالا بارزا للفن أو الأستاذ محمود الفرشجيان هو الذي لم يزل يحاول في مجال تطور الرسم والمنمنمات الايرانية.

حياكة السجادات والبسط

ما يتعرف عليه العالم من جمال الفن الايراني تعرضه لكم السجادات الايرانية؛ فنون ساحرة يعود تاريها الى أكثر من 2500 قرن ويمكن إيجاد جذورها في الثقافات ولتقاليد الايرانية الغنية وعاداتهم العريقة بحيث تعتبر كحديقة تملأها النقوش الخيالية والتصاميم اللطيفة والصور الخلابة التي تذكركم بنضارة الحدائق الايرانية الكلاسيكية وتمثل لكم مدى العبقرية الإبداعية التي يتميز بها الفنان الايراني وهي تشتمل على النباتات والزهور والطيور والوحوش وصور الأرابيسك وصور خاصة بالإصطياد ويتم نقشها بمساعدة الألوان الزاهية الطبيعية المستخرجة من الزهور البرية.

تختلف هذه النقوش مع البعض وفقا للمدينة التي يتم فيها إنتاج السجادة وهذه الإختلافات تكون في التصميم وفي عدد العقدة المستخدمة في حياكة السجادة وتؤدي الى نسج السجادات المتنوعة ونواع البسط مثل الكبة والكليم. أقدم سجادات العالم التي تم العثور عليها تدعى «بازيريك» ويعتقد الخبراء بأنّها ايرانية كما تعتبر ايران في العصر الحاضر أكبر دول العالم في مجال حياكة السجادات اليدوية وافضلها جودة في المقارنة مع مثيلاتها الدولية.

فن التطعيم بالخشب

فن التطعيم بالخشب أو «خاتم كاري» تعتبر من أقدم الحرف اليدوية ولكنّها لم تزل باقية حيّا وتمتلك شعبية عالية في أرجاء العالم وهو في الواقع يشتمل على زخرفة الأشياء بواسطة العديد من المثلثات الصغيرة ذات جودة عالية منها؛ مثلثات تکون خشبية من أخشاب أبنوس أو عناب أو البقس أو قيقب أو الجوز وعظمية من عظام الحصان أو الجمل ومعدنية؛ بالإضافة الى الإستفادة من صدف وعاج الفيل للمزيد من الروعة والإناقة.

التطعيم بالخشب في ايران أيضا يتمتع بتاريخ طويل ولكنّه حصل على غايته الشعبية ومنتهى الجمال متزامنا مع عصر الصفويين بحيث أنّ الفنانين في تلك الفترة نجحوا في خلق الآثار الفاخرة التي أصبحت اليوم من روائع ايران الفنية الموصى بها مثل «باب مدرسة جهارباغ» في مدينة اصفهان ومقبرة الشيخ صفي الدين في مدينة اردبيل.

 وامّا ايران في عصرنا الحاضر أيضا تعتبر أكبر مراكز العالم التي تعرض فيها فن التطعيم بالخشب والآثار الايرانية تحتظى بالمكانة الأولى في المعارض الدولية.

لا يزال يحتفظ هذا الفن الأنيق بشعبيتها لا سيما في اصفهان حيث يمكنكم إيجاد الهدايا الفخمة المزخرفة بـ«خاتم كاري» مثل صناديق الديكور وصفحات الشطرنج والمجوهرات وبعض الآلات الخاصة بالموسيقى وايضا المنمنمات التي يتم تزيينها بفن التطعيم لتكن أكثر جمالا.

                         

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 5/3038 sec