رقم الخبر: 255064 تاريخ النشر: حزيران 09, 2019 الوقت: 14:19 الاقسام: علوم و تکنولوجیا  
دراسة علمية تحذر من انتهاء الحياة بشكل كامل قبل 2050

دراسة علمية تحذر من انتهاء الحياة بشكل كامل قبل 2050

حذرت دراسة علمية من أن الحياة البشرية قد تنتهي بشكل كامل خلال 30 عاماً فقط أي بحلول عام 2050 أو أقل من ذلك.

وأرجعت الدراسة السبب في انتهاء الحياة البشرية الكامل الى (التغير المناخي الكارثي) الذي يجعل الحياة تتدهور بسرعة.

وجاء في الدراسة التي نشرتها جريدة (صن) البريطانية، بعنوان: (المخاطر الأمنية المتعلقة بالمناخ الوجودي)، أن كارثة المناخ المحتملة تهدد بإبادة الحياة الذكية في كوكب الأرض بالقول: (يمثل تغير المناخ الآن تهديداً وجودياً قريباً إلى متوسط الأجل، للحضارة الإنسانية).

وأشار الباحثون إلى أن (سيناريو عام 2050 يبرز تأثير تغير المناخ المتسارع السلبي على البشرية)، موضحين أنه (في حال ارتفع متوسط درجات الحرارة العالمية بمقدار درجتين مئويتين بحلول عام 2050 فستواجه البشرية كارثة كبرى في جميع أنحاء العالم).

وتقول الدراسة إنه (من المتوقع أن يرتفع منسوب مياه سطح البحر بمقدار 0.5 متر، ما يؤدي لحدوث ارتفاع يصل إلى 25 متراً. كما أن 35 في المئة من مساحة الأرض العالمية و55% من سكان الأرض سيتعرضون لأكثر من 20 يوماً في السنة لظروف الحرارة القاتلة مع وجود احتمال كبير بأن تنتهي الحضارة الإنسانية).

وتوقعت حدوث (التصحر الحاد في جنوب أفريقيا وجنوب البحر المتوسط، وغرب آسيا والشرق الأوسط وأستراليا الداخلية، وعبر جنوب غرب الولايات المتحدة واحتمال انهيار النظم الإيكولوجية مثل الشعاب المرجانية وغابات الأمازون المطيرة، مع انهيار القطب الشمالي).

ودعت إلى (بناء نظام صناعي خال من الانبعاثات بسرعة كبيرة لتقليل هذه المخاطر. وهذا يتطلب تعبئة الموارد على المستوى العالمي على أساس الطوارئ، على غرار مستوى الاستجابة في زمن الحرب)، مستدركةً: (بعض الدول الفقيرة ستختفي لعدم قدرتها على تحمل التكاليف الباهظة لهذا المشروع، ويمكن أن يؤدي التغير المناخي إلى تهجير أكثر من مليار شخص من المنطقة المدارية، كما قد تصبح الزراعة مستحيلة في المناطق شبه الاستوائية الجافة وسط انخفاض كبير في إنتاج الغذاء مع زيادة الأحداث الجوية قسوة).

وشددت على أن (تغير المناخ يتداخل مع مخاطر الأمن القومي الموجودة سابقاً، لتعمل كمضاعف للتهديد ومسرع في عدم الاستقرار، ما يساهم في تصاعد دورات الأزمات الإنسانية والاجتماعية والصراع والهجرة القسرية، ويمكن أن يسبب عواقب سلبية كبيرة على البشرية، وربما تكون إلى غير رجعة، إما عبر إبادة الحياة الذكية أو تقليص إمكاناتها).

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق- وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 10/0547 sec