رقم الخبر: 254913 تاريخ النشر: حزيران 08, 2019 الوقت: 08:50 الاقسام: عربيات  
مقتدى الصدر: الشعب الايراني الأبي يعاني ويلات الحصار الظالم لأنه أراد الكمال

مقتدى الصدر: الشعب الايراني الأبي يعاني ويلات الحصار الظالم لأنه أراد الكمال

استنكر زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر، أمس الجمعة، الظلم الذي تتعرض له الشعوب العربية والإسلامية، متسائلا إلى متى تبقى الحكومات غافلة والشعوب تحت الظلم المزعج لترامب وصديقه الظالم نتنياهو، واصفا الشعب الإيراني بالشعب الأبي الذي أراد الكمال وها هو يعاني ويلات الحصار الظالم من قبل الثالوث المشؤوم.

وذكر السيد الصدر في تغريدة على حسابه الشخصي في (تويتر) : "(الشعب) السوري يعاني ويلات الظلم والتسلط والإرهاب، (الشعب) الليبي يعاني ويلات الحروب الأهلية الطاحنة، الشعب الجزائري يتطلع لمستقبل أفضل لكن مستقبله مجهول، (الشعب) البحريني أراد الحرية فملأوا السجون بالمعارضين، (الشعب) اليمني لا زال يعاني ويلات الحرب الطائفية والتدخلات الخارجية والجوع والأوبئة".

وأضاف الصدر: "الشعب السوداني أراد الحياة فسارعوا لقتل المعتصمين والمعارضين، الشعب الإيراني الأبي أراد الكمال وها هو يعاني ويلات الحصار الظالم من قبل الثالوث المشؤوم، الشعب الفلسطيني أراد الحرية فكمموا صوته وقمعوا ثورته، الشعب المصري كان منارا للثورات، واليوم يعاني ويلات التسلط والإرهاب والتفجيرات، الشعب الصومالي المظلوم أراد السلام وها هو يصارع الجوع والإرهاب والقرصنة".

وتابع: "الشعب العراقي البصري والموصلي.. العربي والكردي.. المسيحي والإيزيدي.. الصابئي واليهودي.. التركماني والشبكي.. الفيلي والآشوري.. العراق بكل طوائفه أراد الإصلاح وأراد الكرامة ها هو يعاني ويلات الفساد والفقر والتدخل الخارجي وهيمنة الأحزاب المتنفذة والأطراف غير المنضبطة".

وتساءل زعيم التيار الصدري، أنه "إلى متى تبقى الشعوب مظلومة؟ .. إلى متى تبقى الحكومات غافلة؟ إلى متى تبقى الشعوب تحت الظلم المزعج لترامب، وصديقه الظالم نتنياهو؟، إلى متى تبقى الشعوب في واد وحكامها في واد آخر؟ أليس فيكم رجل رشيد؟".

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق / وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 7/4544 sec