رقم الخبر: 254191 تاريخ النشر: أيار 28, 2019 الوقت: 13:31 الاقسام: اجتماعيات  
10 نصائح للتعامل مع طفل يعاني الاكتئاب

10 نصائح للتعامل مع طفل يعاني الاكتئاب

لا يقتصر الاكتئاب على الكبار، بل يمكن أن يصيب الأطفال أيضاً، إذ ينتج في أكثر الأحيان عن تفاوت بعض المواد الكيمياوية في الدماغ.

وإذا شعرت باكتئاب طفلك، لا بد من اتباع بعض الإجراءات والنصائح للتعامل معه، حسب لايف هاك الإلكتروني:

تحدث مع طفلك عن مشاعره

امنح طفلك بعض الوقت للحديث عن مشاعره دون قيود، وحاول أن تكتشف الأشياء التي تزعجه وتسبب له القلق والاكتئاب، ففي كثير من الأحيان يشعر الطفل بالخجل أو الخوف من الإفصاح عما يدور في باله، ويفضل أن يعاني بصمت حتى لا يتعرض للتوبيخ أو العقاب.

توفير الأنشطة المسلية

لا شيء أفضل من الألعاب للترفيه عن الطفل وإخراجه من الأجواء الكئيبة، وحاول أن تشارك طفلك في هذه الألعاب، لتمنحه المزيد من الثقة والطمأنينة.

التخفيف من استخدام الأجهزة الإلكترونية

تدفع الهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر الأطفال إلى المزيد من الانعزال والانطوائية، لذلك من الضروري التخفيف من وقت استخدامهم لهذه الاجهزة إلى الحد الأدنى، وأن يكون ذلك تحت إشراف الأهل.

تعزيز الأنشطة البدنية

شجع أطفالك على المشاركة في الأنشطة البدنية في الطبيعة، فهي تساعد على تعديل المزاج وتشكل فرصة أيضاً لمزيد من التواصل الإيجابي معهم.

ساعد أطفالك في مشاكلهم

على الرغم من ضرورة تعليم الطفل كيفية الاعتماد على نفسه منذ نعومة أظفاره، لكن هذا لا يمنع أيضاً من تقديم العون له من وقت لآخر في التعامل مع المشاكل التي يمكن أن يواجهها، وذلك عن طريق الإرشاد والتوجيه وطرح بعض الحلول.

التخفيف من الضغوطات

عندما يصاب الطفل بالاكتئاب، يجد صعوبة في التعامل مع الضغوطات والتحديات، لذلك حاول أن تخفف من الانشطة التي تسبب زيادة التوتر لدى طفلك، والبحث عن طرق لمساعدته في التخلص من هذا الشعور.

تعزيز الأجواء المنزلية الإيجابية

حاول أن تجعل المنزل كملاذ آمن للطفل، واعمل على توفير الهدوء والسكينة والأجواء الإيجابية، بعيداً عن المشاحنات والخلافات والسلوكيات العدوانية.

رؤية الجوانب المشرقة

احرص على أن تظهر الجوانب الإيجابية في أي موقف يتعرض له الطفل، ولا تركز إطلاقاً على النواحي السلبية، وكن نموذجاً للرؤية الإيجابية، من خلال الحديث عن الحياة بأسلوب يبعث على الراحة والتفاؤل.

صدّق طفلك عندما يتحدث عن مشاعره

استمع إليه بصبر، وخذ ما يقول على محمل الجد، ولا تقلل أبداً من قيمة مشاعره، بل أظهر له التعاطف الذي يحتاجه، وامنحه شعوراً بالطمأنينة.

راقب السلوكيات الانتحارية

يمكن أن يصل الاكتئاب لدى الأطفال والمراهقين إلى حد التفكير بالانتحار، لذلك يجب أن تحرص على مراقبة جميع أنشطته داخل وخارج المنزل، فعلى سبيل المثال انتبه للموضوعات التي يقرأها أو يبحث عنها على الإنترنت، واحرص على تفقد حساباته على مواقع التواصل بشكل يومي.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق- وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 7/3131 sec