رقم الخبر: 254035 تاريخ النشر: أيار 25, 2019 الوقت: 19:13 الاقسام: عربيات  
إصابة 16 شخصاً بينهم مسعفة وصحفي برصاص العدو الصهيوني
خلال الجمعة الـ 59 لمسيرة العودة وكسر الحصار شرق قطاع غزة

إصابة 16 شخصاً بينهم مسعفة وصحفي برصاص العدو الصهيوني

*عريقات يدعو إلى عدم المشاركة في مؤتمر المنامة

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية إصابة 16شخص من بينهم مسعفة متطوعة وصحفي خلال الجمعة الـ 59 لمسيرة العودة وكسر الحصار شرق قطاع غزة.

وشارك الفلسطينيون في مسيرات الجمعة تحت شعار "التراحم والتكافل" على أرض مخيمات العودة شرقي القطاع وكانت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار قد دعت إلى المشاركة الفاعلة في أنشطتها، تأكيداً لمضي الجماهير قدماً حتى تحقيق أهداف المسيرات.

القيادي في حركة حماس اسماعيل رضوان قال إن مسيرات العودة وكسر الحصار ستفشل صفقة القرن، مؤكداً أن الشعب الفلسطيني يرفض مؤتمر البحرين وكل الصفقات المشبوهة.

من جهته، قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خضر حبيب" حقوق شعبنا الفلسطيني لا تسقط بالتقادم"، مضيفاً  "لا يمكن أن يتنازل شعبنا عن أي حق وفي مقدمته حق عود اللاجئين".

من جانبه حثّ أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات جميع الدول على عدم المشاركة في مؤتمر المنامة وعلى إعادة النظر في مواقفها. كما قال"رفضنا جميعا اعمال ورشة المنامة".

كما اتهم عريقات الولايات المتحدة بممارسة لعبة تصدير الخوف في المنطقة. ووصف إدارة الرئيس دونالد ترامب بأنها "ركن أساسي من الإيديولوجية الإسرائيلية اليمينية المتطرفة".

ويأتي كلام عريقات في حين تستضيف البحرين مؤتمر المنامة للأمن الإقليمي. ويطرح المؤتمر فكرة تحالف الشرق الأوسط الاستراتيجي الذي يبدو أن أبرز أهدافه إيران وتمهيد الطريق للتطبيع مع "إسرائيل".

*العدو الصهيوني يعتقل 4 مقدسيين.. والمستوطنون يعتدون على رعاة الأغنام الفلسطينيين

إلى ذلك اعتقلت قوات العدو الصهيوني، فجر السبت، أربعة مقدسيين من أماكن مختلفة بمدينة القدس المحتلة، فيما أصيب راعي أغنام فلسطيني جراء اعتداء المستوطنين عليه بالأغوار الشمالية.

ونقلت وكالة "فلسطين اليوم" عن مصادر محلية قولها: إن قوات العدو اعتقلت شقيقين من منزليهما ببلدة العيزرية جنوب شرق القدس المحتلة.

كما اعتقلت قوات العدو شابين من حي بطن الهوى/الحارة الوسطى ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى.

وفي سياق منفصل اصاب مستوطنون، صباح السبت، راعي أغنام فلسطيني برضوض، بعد الاعتداء عليه، ومطاردته تحت تهديد السلاح، في خلة حمد بالأغوار الشمالية.

وقال الناشط الحقوقي عارف دراغمة، "إن مستوطنين طاردوا عددا من الرعاة، واعتدوا على المواطن ربيع محمود عواد، وأصابوه برضوض".

*رفض فلسطيني لمحاولات واشنطن إنهاء عمل (الأونروا)

متجاهلة حقوق الشعب الفلسطيني تستمر الإدارة الأمريكية بمخططاتها الرامية إلى تصفية القضية الفلسطينية ضمن مؤامرة “صفقة القرن” منسجمة تماماً مع مخططات الاحتلال الإسرائيلي الهادفة إلى تصفية حق العودة وكان جديد مواقف واشنطن دعوة مبعوثها إلى الشرق الأوسط جيسون غرينبلات إلى إنهاء عمل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا” بعد أن أوقفت تمويلها في آب الماضي.

الخارجية الفلسطينية نددت بدعوة واشنطن مؤكدة أن إنهاء عمل الأونروا ومنح دورها للدول المستضيفة للاجئين سيؤدي إلى إلغاء حق العودة في مخالفة للشرعية الدولية وقراراتها وبما يمثل استخفافاً بالمجتمع الدولي مؤكدة أن كل ما يقوله الفريق الأمريكي المتصهين وما يطرحه ويروج له من مخططات هدفه خدمة المحتل الإسرائيلي على حساب حقوق الشعب الفلسطيني متناسيا حق هذا الشعب في إنهاء الاحتلال وفي مقاومته وحقه في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا” بيير كرينبول رفض دعوة الولايات المتحدة إلى تفكيك الوكالة الأممية مشدداً على أنه لا أحد يستطيع نزع الشرعية عنها وأنها ستستمر بعملها وفقاً للتفويض الممنوح لها من الجمعية العامة للأمم المتحدة.

عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين طلال أبو ظريفة أشار في تصريح لمراسل سانا إلى أن سياسة واشنطن تقوم حالياً على تصفية قضية اللاجئين وإنهاء حق العودة بعد وقف التمويل الأمريكي للأونروا مؤكداً أن الأونروا تشكلت بموجب قرار من الأمم المتحدة ولا يمكن إنهاء عملها إلا بقرار من المنظمة الدولية.

وشدد أبو ظريفة على أن الضغوط الامريكية التي تستهدف الحقوق الفلسطينية لن تثني الشعب الفلسطيني عن مواصلة نضاله ومقاومته لاستعادة حق العودة وكامل حقوقه مطالبا المجتمع الدولي بالوقوف ضد مخططات واشنطن الخطيرة التي تستهدف حق العودة.

بدوره أوضح عضو المبادرة الوطنية الفلسطينية نبيل ذياب أن الإدارة الأمريكية أعلنت الحرب على قضية اللاجئين وعنوان هذه الحرب عملية استهداف الأونروا بهدف إنهاء قضية اللاجئين وتوطينهم في البلدان التي يعيشون فيها عبر خطة تصب في مصلحة الاحتلال الإسرائيلي.

وأشار ذياب أن استهداف الأونروا وتفكيكها هو جزء من “صفقة القرن” التي ترمي لسلب حقوق الفلسطينيين خدمة للاحتلال وبمساعدة أطراف إقليمية ودولية لافتاً إلى أن ورشة البحرين التي ستعقد الشهر المقبل تمثل حلقة من حلقات تصفية الأونروا والحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.

وكانت الإدارة الأمريكية أعلنت في نهاية آب الماضي وقفها تمويل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في انحياز سافر لكيان الاحتلال الإسرائيلي وضمن ضغوطها على الفلسطينيين لمنع إقرار حقوقهم المشروعة.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: القدس المحتلة ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/3383 sec