رقم الخبر: 253925 تاريخ النشر: أيار 24, 2019 الوقت: 18:35 الاقسام: محليات  
السفير الايراني في روسيا: ايران لن تتردد أبدا في الدفاع عن مصالحها مع التزامها مبدأ الحوار
طهران وموسكو تبحثان تطورات الشرق الأوسط

السفير الايراني في روسيا: ايران لن تتردد أبدا في الدفاع عن مصالحها مع التزامها مبدأ الحوار

* موسكو: واشنطن تستفز ايران لدفعها الى مواجهة مباشرة

أكد سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية المفوض لدى الاتحاد الروسي مهدي سنائي بان ايران وضمن إلتزامها بمبدأ الحوار والتعاطي لن تتردد أبدا في الدفاع عن مصالحها.

جاء ذلك في كلمة للسفير سنائي خلال مؤتمر 'ليخاتشوف' الدولي العلمي الـ 19 المنعقد بعنوان 'النمو في العالم؛ المشاكل المتوقعة والادارة' بحضور العشرات من المفكرين والشخصيات الدولية والروسية وخبراء العلوم الانسانية في جامعة 'سان بطرسبورغ'.

وأشار سنائي في كلمته بصفته أحد المتحدثين خلال مراسم الافتتاح، الى النهجين القائمين في الساحة الدولية في العقدين الأخيرين قائلاً: إن النهج الغربي يسعى الى القضاء على 'النظام الوستفاليائي' فيما يسعي النهج الآخر الى خلق التعددية واحترام السيادة الوطنية واستقرار الحدود ونحن نشهد الصراع القائم بين هذين النهجين واضحا في أزمات ليبيا واليمن وسوريا.

وأشار الى الدور المتنامي للشرق في التطورات العالمية وتراجع دور الغرب وقال: إن ايران وروسيا والصين وتركيا بإمكانها من خلال منظمة شنغهاي للتعاون والاتحاد الاقتصادي الاوراسي ومنظمة الايكو ان تلعب دورا مهما في بلورة النظام الدولي.

ونوه سنائي الى النهج الحضاري لايران وايمانها الراسخ بالحوار والتعاطي وقال: إن ايران هي رائدة حوار الحضارات وتقف وراء القرار الدولي ضد العنف والتطرف وفي المقابل تتجه بعض الدول لاستخدام اداة الحظر بدلا من الحوار بشكل متزايد.

وأكد السفير الايراني ان الجمهورية الاسلامية الايرانية وضمن إلتزامها بمبدأ الحوار والتعاطي لن تتردد أبدا في الدفاع عن مصالحها.

وقد التقى السفير مهدي سنائي، مع نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي فيرشينين لمناقشة آخر التطورات في الشرق الأوسط.

وتبادل الطرفان وجهات النظر حول التعاون الثنائي بين البلدين على الأصعدة الإقليمية والدولية، وخاصة تطورات الشرق الأوسط، بما في ذلك سوريا واليمن.

وأكد الجانبان على ضرورة استمرار المشاورات بين طهران وموسكو حول التطورات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

كما إلتقى سفير إيران في روسيا مع نائب وزير الخارجية الروسي وكبير المفاوضيين النوويين سيرجي ريابكوف.

خلال ذلك الاجتماع، نوقشت مجموعة من الموضوعات بما في ذلك التعاون الثنائي والدولي، والتطورات الإقليمية وآخر التطورات حول الإتفاق النووي.

جدير بالذكر أن روسيا هي أحد أطراف الإتفاق النووي مع إيران والتي دافعت عنه باستمرار، ودعت إيران أن تبقى في هذا الإتفاق على الرغم من الانسحاب الأحادي للولايات المتحدة.

لقد أدان الروس مرارا وتكرارا العقوبات الأمريكية أحادية الجانب ضد إيران، واعترضوا على مشروع قرار بريطاني ضد إيران بشأن اليمن منذ حوالي عام.

تتعاون إيران وروسيا أيضا بشكل وثيق في سوريا، حيث انضما منذ عدة سنوات الى هذا البلد بدعوة رسمية من الحكومة السورية الشرعية، لمحاربة الجماعات الإرهابية، بما في ذلك داعش.

من جانبها اتهمت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا الولايات المتحدة باستفزاز إيران لدفعها إلى مواجهة مباشرة، الأمر الذي قد يؤدي إلى عواقب وخيمة.

وقالت زاخاروفا، الخميس: "يبدو أن العقوبات والضغط العسكري والخطاب العدواني من قبل واشنطن تستفز طهران عن قصد لاتخاذ إجراءات انتقامية صارمة، كما أنها سبب آخر للمواجهة المباشرة. وهو نهج خطير جدا".

وأكدت أن الولايات المتحدة تضخم الموقف من خلال إرسال حاملات الطائرات والقاذفات إلى منطقة الخليج الفارسي، وترفق ذلك بتصريحات عدوانية واتهامات لا أساس لها، متهمة إيران ببعض الأنشطة التخريبية في المنطقة.

وأضافت: إن موسكو تنصح الولايات المتحدة بالتفكير في العواقب المحتملة لسلوكها العدواني تجاه إيران، قائلة: "نوصي الولايات المتحدة الأمريكية بالتفكر فيما يمكن أن يوصل إليه السلوك العدواني، والمشاكل الجديدة، التي قد تتسبب بها للمنطقة والأمن الدولي".

ووفقا لتصريحاتها فيجب على الولايات المتحدة ألا تتدخل في عمليات التسوية حول خطة العمل الشاملة المشتركة بشأن البرنامج النووي الإيراني.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/5024 sec