رقم الخبر: 253795 تاريخ النشر: أيار 22, 2019 الوقت: 20:18 الاقسام: عربيات  
العراق.. الحلبوسي والعامري يبحثان حسم الوزارات الشاغرة
العثور على 12 مقبرة جماعية.. وإعتقال المستشار العسكري لأحد قادة "داعش"

العراق.. الحلبوسي والعامري يبحثان حسم الوزارات الشاغرة

*القبض على 6 إرهابيين في الأنبار وديالى

بحث رئيس البرلمان محمد الحلبوسي ورئيس تحالف الفتح هادي العامري، حسم الوزارات الشاغرة.

وقال مكتب الحلبوسي في بيان تلقت السومرية نيوز، نسخة منه ان "رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي استقبل رئيس تحالف الفتح هادي العامري والوفد المرافق له"، مبينا انه "جرى خلال اللقاء مناقشة أبرز التطورات السياسية والإقليمية في البلاد".

واضاف انه "تم بحث ملف إكمال الكابينة الحكومية، وضرورة تكثيف الحوارت بين القوى السياسية؛ لحسم الوزارات الشاغرة وإنهاء ملف إدارة الدولة بالوكالة وتعزيز مؤسساتها"، مؤكدا "على ضرورة توحيد الرؤى بين جميع القوى السياسية إزاء القضايا المهمة، ودعم مجلس النواب والنهوض بدوره في الجانبين التشريعي والرقابي؛ لتقويم الأداء التنفيذي ومكافحة الفساد".

من جهة اخرى كشف الفريق الأممي الذي يحقق في المجازر التي تعرضت لها الأقلية الإيزيدية في العراق، كشف عن تقريره الخاص بجرائم تنظيم داعش إبان سيطرته على عدد من المدن التي حررت فيما بعد من قبضته. وقد خلصت جهود الفريق الى العثور على اثنتي عشرة مقبرة جماعية في تلك المدن.

وجاء في التقرير، أن الجهود ركزت على ثلاثة تحقيقات أولية هي مجزرة الأقلية الإيزيدية في الفين واربعة عشر، والجرائم المرتكبة في الموصل بين العام ذاته وعام الفين ستة عشر، وكذلك القتل الجماعي لمجندين عراقيين في تكريت والمعروف بمجزرة سبايكر.

تجدر الإشارة إلى أن الفريق بدأ عمله في تشرين الاول الماضي مع أول مقبرة جماعية عثر فيها على رفات ضحايا تنظيم "داعش" في نسيان وأيار في قرية كوجو بجبال سنجار شمال غربي العراق، حيث أشار خان إلى أن التقدم بسير التحقيق اتصف بأنه أبطأ مما كان متوقعاً.

وفيما كشف عن خطوة الفريق التالية بجمع شهادات يمكن أن تستخدم أمام محاكم عراقية أو محاكم أخرى أممية، شدد على ضرورة تحديد القنوات الفعالة والواضحة لاستخدام الأدلة في المحاكم العراقية.

هذا واتفق مجلس الأمن الدولي في ألفين وسبعة عشر على فتح تحقيق أممي للتأكد من أن تنظيم "داعش" سيحاكم لجرائم حرب ارتكبها في العراق وسوريا، بعد أن رفعت هذا الملف الناشطة الإيزيدية نادية مراد، وأمل كلوني، المحامية المتخصصة في القانون الدولي وحقوق الإنسان.

وعلى المستوى الأمني اعلنت مديرية الاستخبارات العسكرية، الاربعاء، عن القبض على ارهابي شارك بالهجوم على مراكز الشرطة بالانبار.

وقالت المديرية في بيان تلقت السومرية نيوز، نسخة منه ان "مفارز مديرية الاستخبارات العسكرية في الفرقة ١٠ وبالتعاون مع استخبارات لواء ٣٨ وعلى ضوء معلومات استخبارية دقيقة تمكنت من القاء القبض على أحد الارهابيين في منطقة البو طيبان بالرمادي - الانبار".

واضافت انه "من المشاركين الرئيسيين في الهجوم على مركز شرطة البو طيبان وسقوطه وتدميره قبل التحرير، كما عمل كهربائياً متخصصاً في مجال العبوات الناسفة"، مشيرة الى انه "من المطلوبين للقضاء بموجب مذكرة قبض وفق أحكام المادة ٤ إرهاب".

يذكر ان الاستخبارات العسكرية تعلن بين فترة واخرى عن تنفيذ عمليات نوعية تستهدف قياديين وعناصر في تنظيم "داعش" في المناطق التي تم تحريرها من سيطرة التنظيم.

هذا واعلنت الاستخبارات العسكرية، الاربعاء، عن القبض على المستشار العسكري لأحد قادة "داعش"، مشيرة الى أن المسؤول عن جمع السلاح للتنظيم في محافظة الانبار.

وقالت في بيان تلقت السومرية نيوز، نسخة منه، إنه "بناءً على معلومات استخبارية دقيقة وبكمين محكم نصب له تمكنت مفارز مديرية الاستخبارات العسكرية في الفرقة ٧ وبالتعاون مع استخبارات الفوج ٢ لواء ٢٨ من القاء القبض على أحد الارهابيين المهمين في قضاء عنه بالانبار" .

واوضح أن "هذا الإرهابي عمل مستشاراً عسكرياً لاحد قيادات داعش المدعو أبو أنس السامرائي، كما كان المسؤول الأول عن جمع الأسلحة من المواطنين المنتسبين للقوات الأمنية في المناطق التي اغتصبت وفرض التوبة عليهم وترويعهم".وأوضحت أنه "ايضا من المطلوبين للقضاء بموجب مذكرة قبض وفق أحكام المادة ٤ إرهاب".

كما أعلنت وزارة الداخلية، الأربعاء، القبض على "إرهابي خطير" في محافظة ديالى، مشيراً إلى أن ذويه "ادعوا" مقتله خلال عمليات التحرير في صلاح الدين.

وقال المتحدث باسم الوزارة اللواء سعد معن في بيان تلقت السومرية نيوز نسخة منه، إن "مفارز استخبارات ومكافحة الإرهاب في محافظة ديالى والعاملة ضمن وكالة الاستخبارات في الوزارة، ألقت القبض على إرهابي خطير في ناحية المنصورية مطلوب بقضايا إرهابية عدة".

وأضاف معن، أن "ذوي الإرهابي كانوا يدعون مقتله خلال عمليات التحرير في محافظة صلاح الدين، وذلك بعد هروبه من السجن سنة 2015 وتخفيه بأطراف القرى في إحدى الدور بعيدا عن أعين الأجهزة الأمنية".

كذلك ألقت قوات الأمن العراقية القبض على خلية إرهابية تضم أربعة إرهابيين في محافظة الأنبار غرب البلاد.

ونقلت وكالة أنباء الإعلام العراقي واع عن مديرية الأمن العسكري قولها في بيان الاربعاء “إن مفارز مديرية الاستخبارات العسكرية في الفرقة 10 وبالتعاون مع استخبارات لواء المشاة 41 وبعملية نوعية واستباقية تمكنت من اختراق وتفكيك خلية إرهابية في منطقة النعيمية بالفلوجة بمحافظة الأنبار”.

وأوضح البيان أنه تم إلقاء القبض على أفراد الخلية المؤلفة من أربعة إرهابيين والتي كانت تخطط للقيام بعمليات إرهابية خلال الأيام القادمة. إلى ذلك تمكنت القوات العراقية من القبض على إرهابي خطير في ناحية المنصورية بمحافظة ديالي فيما تم إلقاء القبض على آخر في الأنبار.

وتواصل القوات الأمنية العراقية ملاحقة فلول ما تبقى من إرهابيي داعش في مناطق متفرقة من المحافظات العراقية وخاصة غرب البلاد.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: بغداد/ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/3492 sec