رقم الخبر: 253778 تاريخ النشر: أيار 22, 2019 الوقت: 16:53 الاقسام: اقتصاد  
أفغانستان: لا قيود أمام توريد النفط ومشتقاته من إيران
مفنّدة نبأ تصفير الصادرات النفطية الإيرانية إليها

أفغانستان: لا قيود أمام توريد النفط ومشتقاته من إيران

أكد المتحدث باسم وزارة النفط والغاز الأفغانية، عدم وجود أية قيود على توريد النفط والمشتقات من ايران، وان سياسة بلاده لم تتغير بهذا الشأن.

وأوضح مصطفى خلازائي، في تصريح لوكالة أنباء فارس الأربعاء، حول مزاعم تعليق أفغانستان استيراد النفط من ايران، بأن الواردات لم تتوقف ولم تطرأ أية تغييرات على السياسة السابقة بهذا الخصوص. وأشار الى أن عملية استيراد النفط من ايران وأي بلد آخر تخضع للمعايير والمواصفات التي تحددها الحكومة الأفغانية.

ورداً على سؤال حول مدى إمكانية إدخال مواد غير مطابقة للمعايير من ايران الى أفغانستان، بيّن المتحدث ان ثمة 3 نقاط حدودية بين البلدين يتم توريد النفط عبرها. وأضاف: ان المواد النفطية تستورد من ايران عبر تجار أفغان الذين يشتروها بدورهم من مصاف ايرانية، داعياً الى ضرورة تطبيق المعايير اللازمة لمواصلة تدفق تلك المواد على بلاده.

ولفت خلازائي الى أن توريد النفط من ايران لا يواجه أية قيود باستثناء المعايير الاستهلاكية المحددة من قبل الحكومة الأفغانية.

وفي السياق، أعلنت دائرة تنظيم النفط والغاز في أفغانستان، إن حركة الصهاريج الناقلة للمشتقات النفطية المستوردة من ايران والمطابقة للمعايير التي تعتمدها البلاد، مازالت مستمرة.

وفندت دائرة تنظيم النفط والغاز في أفغانستان، خبر تصفير الصادرات النفطية الايرانية الى أفغانستان، وكتبت: فقط لا يتم السماح للصهاريج الحاملة للمشتقات النفطية التي لا تتطابق مع معايير الاستهلاك في أفغانستان.

وكانت بعض وسائل الإعلام في المنطقة أعلنت ان صادرات النفط الايرانية الى أفغانستان وصلت الى الصفر خلال الأسابيع الأخيرة، وذلك بقرار من مسؤولي دائرة تنظيم النفط والغاز في أفغانستان.

وبعد تأسيس دائرة تنظيم النفط والغاز في أفغانستان، تولت هذه الدائرة مسؤولية تسجيل وبحث جودة المشتقات النفطية المستوردة الى أفغانستان. وتبلغ قيمة التبادل التجاري بين ايران وأفغانستان أكثر من ملياري دولار سنوياً.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/8863 sec