رقم الخبر: 253776 تاريخ النشر: أيار 22, 2019 الوقت: 16:51 الاقسام: دوليات  
جونسون يستميل نواب المحافظين استعداد لخلافة ماي

جونسون يستميل نواب المحافظين استعداد لخلافة ماي

قالت صحيفة "الجارديان" البريطانية أن بوريس جونسون أطلق محاولة لمغازلة نواب حزب المحافظين المنتمين إلى جماعة "أم واحدة"، وهم مجموعة من الليبراليين الوسطيين تترأسهم أمبر رود، في الوقت الذي يحاول فيه أن يظهر نفسه كمرشح لزعامة الحزب ولرئاسة الوزراء، يمكنه أن يمثل أكثر من مؤيدي اليمين المناديين بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وأوضحت الصحيفة، أن وزير الخارجية السابق، الذي ينظر له بأنه المرشح الأوفر حظا لخلافة تيريزا ماي، يحظى بدعم من السياسي المنادي بالخروج جايكوب يعقوب ريس-موج، لكنه أغضب العديد من زملاء حزب المحافظين من خلال دعم صفقة ماي بعد شهور من الحملة ضدها.

وهدد بعض نواب المحافظين بشكل خاص بالانسحاب من الحزب إذا أصبح جونسون رئيسًا للوزراء، لاسيما مع تبنيه خطابا شعبويا، بلغ مداه وصف النساء المسلمات اللائي يرتدين البرقع بأنهن مثل "سارقي البنوك"، و"صناديق البريد".

ومع ذلك، فقد بذل جونسون جهودًا للوصول إلى الجناح اليساري في الحزب في الأيام الأخيرة، مؤيدًا بيانًا مصغرًا أصدرته مجموعة رود المؤلفة من 60 نائبا من أعضاء "أم واحدة"، والذي يعزز حقوق الإنسان والمسؤولية الاجتماعية.

وأثار تغيير موقفه تكهنات جديدة أن رود تدعم جونسون، على الرغم من أنها شنّت حملة ضد "بريكست" صعب.

رئيسة الوزراء تناشد حزب العمال لتسوية قضية "بريكست"

الى ذلك طلبت رئيسة وزراء بريطانيا من جيريمي كوربين زعيم حزب العمال دعم اتفاقها من أجل الخروج من الاتحاد الأوروبي بعد أن عرضت محسنات من بينها فرصة التصويت على إجراء استفتاء ثان.

وكتبت ماي رسالة لكوربين بتاريخ 21 مايو عن مشروع قانون اتفاق الانسحاب الذي يحقق شروط خروج بريطانيا وقالت "أظهرت اليوم أنني مستعدة للتنازل لأحقق للشعب البريطاني الخروج من الاتحاد الأوروبي".

وقالت "مشروع قانون اتفاق الانسحاب هو آخر فرصة للقيام بذلك... أطلب منك التنازل أيضا كي نحقق ما تعهد به الحزبان في بياناتهما ولإعادة الثقة في سياستنا".

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 18/3982 sec