رقم الخبر: 253639 تاريخ النشر: أيار 21, 2019 الوقت: 15:17 الاقسام: دوليات  
ماكرون يحذر من مؤامرة يحيكها القوميين لتفكيك أوروبا

ماكرون يحذر من مؤامرة يحيكها القوميين لتفكيك أوروبا

ندد الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، بتواطؤ "القوميين ومصالح أجنبية" الذي يهدف إلى تفكيك أوروبا، مؤكدا أن القوميين الذين يريدون تقسيمها هم أعداؤها الأوائل.

وقال ماكرون خلال مقابلة مع وسائل إعلام فرنسية، أمس الاثنين، إن "هناك للمرة الأولى تواطؤا بين القوميين ومصالح أجنبية" بهدف "تفكيك أوروبا"، مشيرا بالتحديد إلى ستيف بانون "القريب من السلطات الأمريكية"، وإلى "رجال أعمال روس"، لم يكشف عن أسمائهم.
وأوضح ماكرون أن هؤلاء "لم يتدخلوا يوما إلى هذا الحد"، مضيفا: "لا يمكننا إلا أن نشعر بالقلق. ينبغي على المرء أن لا يكون ساذجا، لكني لا أخلط بين الدول وبعض الأفراد، حتى إذا كانوا مجموعات ضغط أمريكية أو أوليغارشيين روس، قريبين من الحكومات".
وأكد الرئيس الفرنسي أن الانتخابات، التي ستجري في دول الاتحاد الأوروبي بين 23 و26 مايو الجاري "هي الأكثر أهمية منذ 1979، لأن الاتحاد يواجه خطرا وجوديا".
وشدد ماكرون على أن "من لا يؤمن بمستقبل أوروبا هو عدو لها. القوميون الذين يريدون تقسيمها هم أعداؤها الأوائل"، مشيرا إلى أنه "لم يسبق للروس ولبعض الجهات الأخرى أن تدخلوا إلى هذا الحد في تمويل ومساعدة الأحزاب اليمينية".
ودعا الرئيس الفرنسي إلى "معاهدة تأسيسية" للاتحاد الأوروبي بعد الانتخابات الأوروبية المقررة يوم الأحد المقبل، وذلك بهدف "تحديد استراتيجية أوروبا للسنوات الخمس المقبلة".
وقال "أريد معاهدة تأسيسية أوروبية بعد الانتخابات، بحيث يأخذ رؤساء الدول والحكومات مع المفوضية الجديدة ومسؤولي البرلمان والمواطنين، وقتهم لتحديد استراتيجية أوروبا على مدار السنوات الخمس المقبلة، بما في ذلك التغييرات التي يريدون إدخالها على المعاهدات".
وأوضح أن بعضا من "قادة جماعات الضغط من أمثال بانون، القريبين من السلطات الأمريكية يأملون في انهيار الاتحاد الأوروبي ويسعون لتحقيق هذا الهدف".
تأتي هذه التصريحات في الوقت الذي تسعى وتطمح فيه الأحزاب اليمينية المتطرفة أو القومية المحافظة المناهضة للوحدة الأوروبية، وكذلك الأحزاب الشعبوية، تسعى إلى زيادة حصتها في هذه الانتخابات التي سيتم خلالها تجديد البرلمان الأوروبي.
وتتوقع استطلاعات الرأي أن يتمكن 173 مرشحا من هذه الأحزاب دخول البرلمان الأوروبي المقبل، أي بزيادة 19 نائبا عن حصتهم الحالية البالغة 154 نائبا في البرلمان المنبثق من انتخابات 2014 والمؤلف من 751 نائبا.
بدورها دعت المستشارة الألمانية، نهاية الأسبوع الماضي، إلى التصدي للأحزاب اليمينية المتطرفة قائلةً: "علينا التصدي للحركات الشعبوية التي تحتقر تلك القيم (الأوروبية) في مواضع كثيرة، والتي تريد تدمير أوروبا. علينا التصدي لذلك بحزم".
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/0488 sec