رقم الخبر: 253568 تاريخ النشر: أيار 20, 2019 الوقت: 19:36 الاقسام: عربيات  
هدنة الـ 72 ساعة شمال سوريا .. الجيش يلتزم والإرهابيون يخرقونها
الدفاع الجوي الروسي يتصدى لـعدة هجمات نحو قاعدة حميميم

هدنة الـ 72 ساعة شمال سوريا .. الجيش يلتزم والإرهابيون يخرقونها

*العثور على أسلحة وذخائر متنوعة من مخلفات الإرهابيين بريف درعا

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، أن إرهابيي "جبهة النصرة" أطلقوا 6 قذائف من منطقة خفض التصعيد في إدلب يوم 19 مايو/ أيار نحو قاعدة حميميم، مؤكدة أن الدفاعات الجوية الروسية تصدت لها جميعا دون وقوع أضرار.

وقالت الوزارة في بيان: "على الرغم من وقف النار الكامل من قبل الجيش السوري اعتبارا من الساعة 00 من يوم 18 مايو، إلا أن إرهابيي "جبهة النصرة" في منطقة خفض التصعيد بإدلب يستمرون في إطلاق القذائف والاستفزاز".

وأضافت أنه "في مساء يوم 19 مايو 2019 حاول إرهابيو جبهة النصرة شن هجوم على قاعدة حميميم الروسية بواسطة راجمات الصواريخ".

وتابع البيان أنه "في الساعة الثامنة من مساء الأحد أطلق إرهابيو إدلب 6 قذائف، لكن الدفاعات الجوية الروسية في القاعدة تمكنت من صدها جميعا"، مؤكدا عدم وقوع أضرار.

وأشار البيان إلى أن "القوات الجوية الروسية قامت بتدمير نقطة الإرهابيين في إدلب".

وتابع البيان:" تمكنت وسائل الاستطلاع الروسية من تحديد موقع راجمة الصواريخ هذه على المشارف الغربية لقرية كفرنبل في محافظة إدلب. وقامت القوات الجوية الروسية بتدمير نقطة الإرهابيين هذه بضربة نوعية".

كما أكدت الوزارة بأن قوات الدفاع الجوي بقاعدة حميميم في سوريا قامت بتدمير طائرتين مسيرتين للإرهابيين على مسافة بعيدة من القاعدة.

وجاء في بيان الوزارة بهذا الصدد:" قامت قوات وسائل الدفاع الجوي برصد طائرتين مسيرتين تابعتين للإرهابيين، كانتا متجهتين نحو القاعدة من الشمال والشمال الشرقي، وقامت قوات الدفاع الجوي بالقاعدة بتدمير الطائرتين على مسافة بعيدة من القاعدة".

يذكر أن بقايا تنظيم "جبهة النصرة" تتمركز في منطقة إدلب، والتي يوجه متشددوها ضربات استفزازية ضد المناطق المجاورة ويهددون قاعدة "حميميم" العسكرية الروسية.

وكان الجيش السوري قد بدأ مؤخرا عملية عسكرية واسعة النطاق لتحرير ريف حماة الشمالي والشمالي الغربي المتاخم لمحافظة إدلب، تمكّن خلالها من استعادة عدد من البلدات والتلال الاستراتيجية، أهمها مزرعة الراضي والبانة الجنابرة، وتل عثمان، التي مهدت للسيطرة على كفر نبودة وقلعة المضيق، المنطقتين الاستراتيجيتين.

من جانبه التزم الجيش العربي السوري في هدنة اعلنت لمدة 72 ساعة شمال سوريا، وبدأت فعليا مساء يوم الجمعة الفائت، في حين أكدت تنظيمات إرهابية والمجموعات المسلحة رفضها للهدنة وقامت بخرقها.

وأكد مصدر ميداني سوري ان وقفا لإطلاق النار بدأ على جبهات إدلب وريفي حماة واللاذقية لمدة 72 ساعة عند منتصف ليلة السبت"​​​، دون يقدم أي تفاصيل أخرى حول وقف إطلاق النار أو أسبابه أو كيفية التوصل إليه.

وتسمح الهدنة بإعادة تموضع نقاط المراقبة التركية الروسية وانسحاب المجموعات الإرهابية إلى عمق وشمال محافظة إدلب، حيث التزمت الوحدات العسكرية العاملة بريفي حماة وإدلب، في حين رفضتها التنظيمات الإرهابية، واشترطت "أحرار الشام" و"الجبهة الوطنية للتحرير" لقبول الهدنة ووقف إطلاق النار انسحاب الجيش السوري من المواقع التي حررها مؤخرًا في ريف حماة الشمالي الغربي، بحسب بيان لها على مواقعها الإلكترونية.

وأكد مصدر ميداني سوري لوسائل إعلام سورية أن الوحدات العسكرية العاملة في ريفي حماة وإدلب ملتزمة بأوامر قيادتها ووقف العمليات العسكرية طيلة مدة الهدنة التي تراقبها بدقة وهي على أهبة الاستعداد للتعامل مع أي خرق محتمل وجاهزة للرد عليه بأي وقت وتحت أي ظرف، مثل ما هي مستعدة لمواصلة عملياتها لتحرير باقي القرى في ريفي حماة الشمالي والشمالي الغربي وإدلب الجنوبي والشرقي من براثن النصرة وحلفائها.

وأوضح المصدر أن الوحدات سيطرت خلال الأيام الماضية على 19 قرية ومزرعة وموقعا إستراتيجيا بعد تطهيرها من الإرهابيين بمعارك ضارية كبدتهم خلال خسائر فادحة بالأفراد والعتاد، وتوغلت بعمق 20 كم في ريف حماة الشمالي وسهل الغاب.

القرى والمزارع والمواقع هي: كفر نبودة والبانة وتل هواش والتوينة وقلعة المضيق والكركات والجمازية والشريعة وباب الطاقة والمستريحة والهواش والشيخ إدريس والتوبة والجابرية وتل عثمان والمهاجرين والحمرا والمطار الزراعي بسهل الغاب والحويز.

وبعد خرق الإرهابيين للهدنة، استشهد مدني وأصيب آخرون بجروح نتيجة اعتداء المجموعات الإرهابية في إدلب بالصواريخ على قريتي الشراشير والحويز بريف اللاذقية، فيما رد الجيش على مصدر الاعتداء بضربات أسفرت عن تدمير منصات إطلاق صواريخ وإيقاع خسائر في صفوف الإرهابيين.

وفي سياق متصل، دارت اشتباكات على محور كبانة بجبل الأكراد في ريف اللاذقية الشمالي بين الجيش والتنظيمات الإرهابية، وسط استمرار غياب الطائرات المروحية والحربية عن أجواء المنطقة.

وفي ريف حمص الشرقي، ذكر مصدر عسكري أن وحدة مشتركة من الجيش والقوات الرديفة اشتبكت الأحد مع مسلحي تنظيم "داعش" الإرهابي على اتجاه منطقة الصوانة في البادية الشرقية، وسط قصف مدفعي نفذه الجيش على نقاط انتشار مسلحي التنظيم على طول خط الاشتباك بالمنطقة ما أسفر عن مقتل وإصابة عدد منهم.

إلى ذلك وخلال استكمال أعمال تأمين المناطق التي حررها الجيش العربي السوري من الإرهاب عثرت الجهات المختصة بالتعاون مع الأهالي على أسلحة وذخائر متنوعة من مخلفات الإرهابيين في ريف درعا الشمالي.

وذكر مصدر في الجهات المختصة لمراسل سانا في درعا أنه “خلال متابعة أعمال تمشيط المناطق المحررة من الارهاب حفاظا على حياة المدنيين وعودة آمنة لهم إلى قراهم ومنازلهم تم العثور بالتعاون مع الأهالي على ذخائر متنوعة ورشاشات وبنادق حربية من مخلفات التنظيمات الإرهابية في انخل وجاسم والحارة بريف درعا”.

وأشار المصدر إلى أن المضبوطات شملت “رشاشات خفيفة ومتوسطة وقواذف (ار بي جي) مع حشواتها وكميات كبيرة من الذخيرة الناعمة وقذائف متنوعة وألغاما مضادة للدبابات وبنادق آلية وبنادق صيد وأحزمة ناسفة مع أجهزة إرسال ومسدسات وقنابل يدوية”.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: دمشق ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/1645 sec