رقم الخبر: 253454 تاريخ النشر: أيار 19, 2019 الوقت: 18:54 الاقسام: عربيات  
الحشد الشعبي يحذر واشنطن.. قواعدكم ستكون حطب الحرب المقبلة
الكشف عن مخطط أميركي لتسليح عشائر معينة في العراق

الحشد الشعبي يحذر واشنطن.. قواعدكم ستكون حطب الحرب المقبلة

*بعد سقوط قتلى وجرحى... الولايات المتحدة تعتذر عن حادثة الحويجة

رد الحشد الشعبي، الاحد 19 ايار 2019، على تصريحات السفير الأميركي الجديد لدى العراق، ماثيو تيولر، التي زعم فيها بان العراق على مقربة من أن يصبح حطب الحرب بين امريكا وإيران.

وقال القيادي في الحشد معين الكاظمي، لـ"بغداد اليوم"، ان "كلام تيولر غير دقيق وغير صحيح، فالعراق لن يكون حطب الحرب بين امريكا وإيران، فهو نأى بنفسه عن هذا الصراع".

وبين الكاظمي ان "دول الخليج (دول مجلس التعاون في الخليج الفارسي) التي تدعم وتؤيد الولايات المتحدة الأمريكية، هي من ستكون حطب الحرب بين امريكا وإيران، وكذلك القواعد الامريكية المنتشرة في تلك الدول، ستكون هي ايضا حطب الحرب، بالإضافة الى آبار النفط في الخليج الفارسي، وليس العراق".

وكان السفير الأميركي الجديد لدى العراق، ماثيو تيولر، دعا في وقت سابق إلى ضرورة حماية العراق من التدخلات الخارجية.

وزعم تيولر، في تصريح أدلى به للصحافيين بعد مصادقة مجلس الشيوخ الأميركي على منصبه، إنه "يتعين أن نستمر في عملنا في حماية العراق من التدخلات الخارجية".

وأضاف، أن "العراق على مقربة من أن يصبح حطب الحرب بين أميركا وإيران".

وكان مجلس الشيوخ قد صادق، الجمعة (17 ايار 2019) على ترشيح الرئيس دونالد ترامب لماثيو تيولر سفيرا للولايات المتحدة في بغداد.

وكان تيولر يشغل منصب السفير الأميركي في اليمن لخمس سنوات، قبل أن يترك منصبه منذ أيام قليلة ليستعد لمنصبه الجديد.

من جانب آخر كشفت مصادر محليه عراقية عن وجود دعم أميركي لقضية تسليح العشائر في بعض المناطق السنية، مشيرة إلى أن قاعدة عين الأسد شهدت مؤخرا اجتماعات بين مسؤولين أميركيين وزعماء قبائل مؤثرين بهذا الخصوص.

وقال مسؤول محلي رفيع بمحافظة الأنبار إن “قاعدة “عين الأسد” التي توجد فيها القوات الأميركية، شهدت أخيراً اجتماعات بين مسؤولين أميركيين وزعماء قبائل مؤثرين”.

واشار المسؤول إلى “حصول بعض الزعامات المحلية على وعود بالتسليح”، موضحاً أنّ أغلب العشائر ترحّب بهذا الأمر.

ولفت إلى “وجود رغبة أميركية في منح دور للعشائر في محافظة الأنبار يمتد حتى حدود المحافظة مع العاصمة بغداد، وبقية المحافظات”.

ويرى مراقبون ان اميركا تحاول جاهدة ايجاد شرخ بين فصائل الحشد الشعبي والعشائر السنية، كي تتمكن من التدخل بشكل اوسع في الشأن العراقي الداخلي، علما ان العلاقات التي تجمع العشائر السنية بفصائل الحشد الشعبي قوية ومتينة، والعديد من ابناء العشائر السنية بالعراق يقاتلون الى جانب اخوانهم بالحشد الشعبي في وجه الارهاب التكفيري الوهابي.

وكان رئيس ديوان الوقف السني عبد اللطيف الهميم، قد أدان السبت الماضي، العقوبات الاقتصادية الأميركية على إيران، مؤكدا وقوف العراقيين الى جانب ايران امام اي مخاطر تهدد هذا البلد الشقيق”.

إلى ذلك اعتذرت واشنطن، السبت، للعراق، بعد قصف مقاتلاتها بالخطأ عربة عسكرية بمحافظة كركوك شمالي البلاد الشهر الماضي، ما أسفر عن مقتل عنصر من الشرطة الاتحادية وإصابة اثنين.

وقالت قيادة الشرطة الاتحادية التابعة لوزارة الداخلية العراقية في بيان لها، إن "القائم بأعمال السفارة الأمريكية في العراق "جوي هود"، زار، مقر قيادة الشرطة الاتحادية في بغداد".

وقدم المسؤول الأمريكي "التعازي والاعتذار من قبل الحكومة الأمريكية إلى قيادة الشرطة الاتحادية إثر حادث مقتل منتسب وجرح اثنين آخرين من لواء الحادي عشر الفرقة الثالثة شرطة اتحادية عن طريق الخطأ من قبل طائرات التحالف".

وأعلنت قيادة العمليات المشتركة، في 24 أبريل/ نيسان الماضي، تشكيل لجنة تحقيقية بمقتل منتسب وإصابة اثنين بقصف لطائرات التحالف الدولي عربة عسكرية تابعة للشرطة الاتحادية.

وأوضحت أن الحادث وقع "خلال قيام طائرات التحالف بعملية إسناد لقطاعات جهاز مكافحة الإرهاب أثناء تنفيذ عملية إنزال في قرية الدب، التابعة لناحية الرياض في قضاء الحويجة بمحافظة كركوك".

في سياق غير متصل أغلقت السلطات الأمنية العراقية، جميع محال الخمور في بغداد، وبدأت بإتخاذ إجراءات قانونية بحق المجاهرين بالإفطار، في حملة بدأتها ليلة السبت، معللة ذلك بحرمة شهر رمضان الكريم.

وأعلنت قيادة شرطة محافظة بغداد، الأحد، عن تنفيذها إجراءات جديدة بشأن محلات بيع المشروبات الكحولية والإفطار العلني.

وذكر بيان للقيادة أن "الشرطة باشرت بحملة لإغلاق محلات بيع المشروبات الكحولية والتشديد على مراقبتها".

وأضاف أن "القيادة بدأت بإتخاذ إجراءات قانونية بحق المخالفين والمتجاهرين بالإفطار العلني"، معللا سبب الإغلاق بـ"أن هذه الظواهر تنافي حرمة وقدسية شهر رمضان المبارك".

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: بغداد/ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 22/0424 sec