رقم الخبر: 253360 تاريخ النشر: أيار 19, 2019 الوقت: 08:59 الاقسام: سياسة  
العراقيون: لتعلم امريكا ان ايران ليست وحدها والشعبان العراقي والايراني هما شعب واحد
على ضوء تصعيد التهديدات الامريكية ضد الجمهورية الاسلامية

العراقيون: لتعلم امريكا ان ايران ليست وحدها والشعبان العراقي والايراني هما شعب واحد

* مجلس علماء الرباط المحمدي في العراق: لتعلم امريكا ان ايران ليست وحدها. *برلمانية عراقية :الشعبان العراقي والايراني هما شعب واحد وارضنا ارض واحدة. * مسؤول عراقي سابق: التحشيد الامريكي لا يستطيع ان يحرك ساكنا ضد ايران.

مجلس علماء الرباط المحمدي في العراق: لتعلم امريكا ان ايران ليست وحدها

أكد رئيس مجلس علماء الرباط المحمدي 'السيد عبد القادر الالوسي'، ان على امريكا والكيان الصهيوني وعملائهم في المنطقة ان يعلموا بان ايران ليست وحدها، وعلى ضوء تصعيد التهديدات الامريكية ضد الجمهورية الاسلامية، قال الالوسي: ان المؤامرات الامريكية والصهيونية وعملائهم في المنطقة افتضحت واصبحت مكشوفة للعيان بشكل كامل، وهذا الامر ادى الى تقويت جبهة الحق ضد الباطل واصدقاء ومناصري ايران.

واضاف: ان التهديدات الامريكية للمنطقة وللشعوب المسلمة ليست بالامر الجديد، لكن في هذه المرة ارتفعت حدة التوتر، ونظرا لشرور امريكا نرى البعض قلق على مستقبل المنطقة ومصير شعوبها.

واشار الالوسي الى، ان 'السياسيين يروا، بان التوتر الجديد في المنطقة سينتهي ومصيره الزوال، اما حسب وجهة نظرنا الدينية، نرى عكس هذه النظرية تماما والتوتر الذي تشهده المنطقة اليوم يشير الى ان المستقبل سيكون لصالح هذه الامة الاسلامية'.

واردف: اليوم نرى ونشاهد بام اعيننا خيبة وخزي بعض حكام المنطقة العملاء لامريكا والكيان الصهيوني؛ فالدفاع عن القيم الاسلامية ومصالح المسلمين اصبح اليوم اكثر مما كان عليه.

وفيما يتعلق بمواقف الجمهورية الاسلامية ودعمها الصادق للعراق، شدد الالوسي قائلا : اليوم هو يوم الوفاء ورد الجميل لتلك المواقف المخلصة والصادقة لايران مع العراق، وبهذه المناسبة نحن نعلن باننا نقف الى جانب ايران باعتبارها بلد مسلم وشقيق.

ولفت الى ان 'الشعب العراقي سيستمر بوقوفه الى جانب الشعب الايراني المسلم والشقيق، لتجاوز الحصار الاقتصادي الامريكي المفروض عليه، ولتجتاز الجمهورية الاسلامية هذه الازمة'.

وتابع : ان الحصار الظالم المفروض على ايران هو جريمة ترتكب ضد شعب مسالم، ونحن نعلم ان الشعب الايراني يدفع ثمن وقوفه الى جانب الحق وهو يتعرض الى هذه الضغوطات الشديدة، لكن بلطف الله ورعايته سيخرج من هذه الشدة ويتجاوزها وهو مرفوع الهامة، وان الشعب العراقي سوف لن يتخلى عن الوقوف الى جانب اشقائهم الايرانيين'.

برلمانية عراقية :الشعبان العراقي والايراني هما شعب واحد وارضنا ارض واحدة

اكدت النائبة عن كتلة بدر في البرلمان العراقي 'ابتسام الهلالي'، ان 'الشعبين العراقي والايراني هما شعب واحد، وارضنا ارض واحدة وان المخططات والمؤامرات التي تحاك الان ضد ايران ستفشل كما فشلت سابقاتها، وايران ستنتصر في النهاية'.

وأضافت الهلالي: نحن رفضنا ونرفض الحرب الاقتصادية ضد الجمهورية الاسلامية في ايران ولانوافق عليها اطلاقا لان ايران جارة وشقيقة لنا.

واكدت البرلمانية العراقية، ان 'للجمهورية الاسلامية دور كبير في هزيمة الارهاب وكسر شوكته في العراق، من خلال الوقوف الحقيقي والصادق الى جانب العراق وشعبه والقضاء على عصابات داعش التكفيرية'.

وشددت الهلالي : نحن اليوم نقف مع ايران صفا واحدا للانتصار على امريكا ومواجهة الحصار الجائر المفروض على الشعب الايراني الشقيق.

ولفتت الى، ان 'هذه الازمة القائمة لا تصل الى حدّ الحرب، لان ايران قوية باقتصادها وسياستها وشعبها وستمر هذه الازمة بأذن الله وتفشل المخططات التي تريد للجمهورية الاسلامية سوءاً، كما فشلت سابقاتها وستنتصر ايران في النهاية.

مسؤول عراقي سابق: التحشيد الامريكي لا يستطيع ان يحرك ساكنا ضد ايران

أكد الوكيل الأقدم لوزارة الثقافة والسياحة وألاثار العراقية جابر الجابري، ان التحشيد الامريكي والزوبعة التي تعصف بالخليج الفارسي هذه الايام، هي ليست بجديدة على الجمهورية الاسلامية، ومنذ انتصار الثورة الاسلامية وقف العالم كله ضد هذه الثورة؛ مضيفا ان هذه الحشود والحشود القادمة هي كما السابقة لن تستطيع ان تحرك ساكنا واحدا من سواكنها.

وقال الجابري: منذ 40 عاما وايران تواجه اعداءها بقدر ما تحتضن اصدقاءها بصدر مفتوح وترحاب، وهي صاحبة ارادة فولاذية تريد ان ترضى ربها وتقيم حدود الله وتدافع عن المحرومين والمستضعفين في كل العالم.

وتابع الجابري : لا هذه الحشود التي جاءت اليوم ولا التي سقطت طائراتها في (صحراء طبس) ابان انتصار الثورة الاسلامية ولا بعد مرور 40 عاما على عمر هذه الثورة، تستطيع ان تمس الجمهورية الاسلامية.

وشدد الوكيل الاسبق لوزارة الثقافة العراقية قائلا: ان الجمهورية الاسلامية ستبقى محصنة بالله وبالمؤمنين، وبقيمها وبرسالتها ودورها الرسالي.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق + وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 4/4069 sec