رقم الخبر: 253220 تاريخ النشر: أيار 17, 2019 الوقت: 21:02 الاقسام: عربيات  
نائب برلماني: العراقيّون ليسوا بصدد تلقي التعليمات من أميركا
مصادر مقربة: لم يصدر أي موقف من المرجعية حول الأزمة بين طهران وواشنطن

نائب برلماني: العراقيّون ليسوا بصدد تلقي التعليمات من أميركا

*السفير العراقي بموسكو: لن نسمح للولايات المتحدة باستخدام اراضينا للهجوم على ايران

نفت مصادر مقربة من المرجعية الدينية العراقية في النجف ما أوردته بعض الفضائيات من كلام منسوب للمرجع الأعلى السيد علي السيستاني حول دعوته العراقيين للوقوف على الحياد في الصراع بين أميركا وإيران.

وأكدت المصادر أنه لم يصدر أي موقف من المرجعية حول الأزمة بين إيران وأميركا.

حزب الدعوة الإسلامية أكد من جهته أنّ العراق بقواه السياسية والشعبية لن ينأى بنفسه من الانخراط في أي مواجهة بين الولايات المتحدة وإيران.

وفي بيان له أكد الحزب أن الوجود الأميركيّ يبعث على القلق ويضر بالمنطقة وشعوبها، داعياً واشنطن إلى إخراج كامل قوّاتها من الشرق الأوسط.

كما طالب البيان دول الخليج الفارسي وإيران بإنهاء الخلافات وتجنيب المنطقة خطر الحرب، وأكد أن "إسرائيل" ستكون الخاسر الأكبر بسبب مساعيها لتصعيد التوتر وإطلاق التهديدات ضد إيران وحلفائها في المنطقة.

في سياق متصل، أفاد مسؤولان أمنيان عراقيان لوكالة رويتز أن وزير الخارجية الأميركيّ مايك بومبيو حذر بغداد من نشر فصائل المقاومة العراقية صواريخ قرب قواعدها العسكرية كانت قد رصدتها واشنطن.

المسؤولان أشارا إلى أن بومبيو طالب الحكومة العراقية بكبح ما وصفه "جماح الفصائل العراقية التي تمثّل جزءاً من الأجهزة الأمنية والتي تعزّز نفوذها في البلاد"، وشدّد على أن واشنطن ستردّ بقوة وستتخذ إجراءات للدفاع عن نفسها في حال لم تتمكّن بغداد من تحقيق ذلك.

بدوره، قال النائب عن تحالف الفتح محمد كريم البلداوي إن العراقيين ليسوا بصدد تلقي التعليمات من واشنطن، مؤكداً أنه لا صحة للأنباء حول تحذير وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو لفصائل المقاومة العراقية خلال لقاءاته المسؤولين العراقيين.

وأضاف البلداوي أن الهدف من كلام بومبيو هو التغطية على تراجعهم والانكسار في المواجهة مع إيران، لافتاً إلى أن تصريحات المسؤولين الأميركيين تؤكد أن هناك قواعد عسكرية أميركية في العراق.

ونصح النائب العراقي وزير الخارجية الأميركي أن يسحب جنوده من العراق إن كان يخشى عليهم.

إلى ذلك اكد السفير العراقي في موسكو حيدر منصور هادي، الخميس، أن العراق لن يسمح للولايات المتحدة الأميركية باستخدام الاراضي العراقية لشن هجمات ضد ايران.

ونقلت قناة (برس تي في) عن هادي قوله إن العراق لايريد حربا جديدة مدمرة في المنطقة، مؤكدا أن  العراق بلد ذو سيادة ولن نسمح للولايات المتحدة باستخدام اراضينا.

وأضاف هادي، أن بغداد يمكن أن تستخدم علاقاتها الوثيقة مع كل من الولايات المتحدة وإيران لتخفيف التوترات بين الجانبين بالقول نريد أن نكون جزءا من الحل وليس جزءا من المشكلة.

وكان رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي قد صرح في وقت سابق أن هناك مؤشرات على أن الامور ستنتهي بشكل جيد بين ايران والولايات المتحدة دون ان يوضح المزيد من التفاصيل.

من جهة اخرى أعلنت وزارة الدفاع الألمانية، أنها ستستأنف مهمتها لتدريب العسكريين في شمال العراق، بعد أن أكدت إعادة تقييم الوضع الأمني في البلاد.

وقالت الوزارة الجمعة إن "إعادة تقييم الوضع الأمني" هذه أجرتها قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة المتواجدة في العراق، مشيرة إلى أن العسكريين الألمان المتواجدين حاليا في قاعدتهم سيستأنفون قريبا مهمتهم.

وقررت ألمانيا الأربعاء الماضي تجميد مهمة تدريب العسكريين العراقيين، على خلفية رفع الولايات المتحدة مستوى التهديدات الأمنية في العراق إلى أرفع درجة بحجة ما اسمته "زيادة المخاطر من قبل إيران وحلفائها".

بدورها علقت هولندا أيضا مهمة بعثتها الأمنية في العراق، كما أفادت وسائل إعلام بريطانية بأن لندن رفعت أيضا مستوى التهديدات الأمنية لعسكرييها وموظفيها المدنيين في البلاد.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: بغداد/ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 8/5598 sec