رقم الخبر: 253186 تاريخ النشر: أيار 17, 2019 الوقت: 15:52 الاقسام: دوليات  
النرويج تحتضن محادثات بين الحكومة والمعارضة الفنزويلية
لحل الأزمة السياسية المستمرة منذ أربعة أشهر

النرويج تحتضن محادثات بين الحكومة والمعارضة الفنزويلية

تعتزم النرويج عقد محادثات تحت رعايتها بين ممثلين عن الحكومة الشرعية والمعارضة في فنزويلا بهدف إيجاد حل للأزمة السياسية المستمرة منذ أربعة أشهر في هذا البلد.

وذكرت وزارة الخارجية النرويجية - في بيان، أوردته قناة (الحرة) الأمريكية اليوم الجمعة، - "تعلن النرويج عن اتصالات أولية بين ممثلين عن الفاعلين السياسيين الرئيسيين في فنزويلا، في إطار مرحلة استكشافية، بهدف الإسهام فى إيجاد حل للوضع فى البلاد".

وهنأت النرويج الأطراف المشاركة على جهودها، مؤكدة رغبتها فى مواصلة دعم مسعى إيجاد حل سلمى فى البلاد.

وكان زعيم المعارضة خوان جوايدو أوضح أن ممثلين عن المعارضة الفنزويلية شاركوا فى "وساطة" النرويج من أجل محاولة حل الأزمة، وقال خلال اجتماع سياسى فى كراكاس، "لا يوجد أى شكل من أشكال المفاوضات، إنما جهود وساطة من النرويج يحضر لها البلد الاسكندنافى منذ عدة أشهر".

ولم يؤكد الرئيس الفنزويلى نيكولاس مادورو، حدوث تلك الاتصالات، لكنه قال، الخميس، "إن وزير الاتصالات خورخى رودريجيز يشارك فى مهمة أساسية جدا من أجل السلام فى البلاد فى أوروبا، وأنه سيعود قريبا".

*كاراكاس: اقتحام مقر سفارتنا في واشنطن انتهاك للقانون الدولي

من جهة أخرى قالت الحكومة الفنزويلية: إن اقتحام مقر سفارتها في العاصمة الأمريكية واشنطن يعد انتهاكا للقانون الدولي.

وأكدت الحكومة الفنزويلية، يوم الخميس، أنها سترد حسب ما يقضي به القانون الدولي وأمام المحاكم الدولية.

واقتحمت الشرطة الأمريكية، يوم الخميس، السفارة الفنزويلية في واشنطن، لاعتقال ناشطين مؤيدين لرئيس فنزويلا، نيكولاس مادورو، حاولوا منع السلطات من السيطرة على المبنى.

وأكدت الناشطة، مدية بنيامين، من منظمة "CODEPINK" الحقوقية والمشاركة في حملة حماية المبنى، أن الشرطة ألقت القبض على 4 أشخاص بقوا في سفارة فنزويلا كجزء من مجموعة حماية السفارة، في انتهاك لاتفاقية فيينا.

وأقامت مجموعة من النشطاء الحقوقيين الأمريكيين داخل السفارة، منذ 24 أبريل، بدعوة من الدبلوماسيين الفنزويليين لمنع الولايات المتحدة والمعارضة الفنزويلية من السيطرة على المبنى.

وأُجبر الدبلوماسيون الفنزويليون على مغادرة السفارة، الواقعة في منطقة جورج تاون الراقية بواشنطن، في أواخر أبريل، بطلب من الخارجية الأمريكية التي أكدت لهم أن الولايات المتحدة لا تعترف بمادورو رئيسا لفنزويلا.

وعلى خلفية بدء "حملة حماية السفارة"، أوقفت السلطات الأمريكية إمداد المياه والكهرباء إلى المبنى، فيما "شكر" الرئيس الفنزويلي الناشطين الأمريكيين، معربا عن "إعجابه العميق" بحمايتهم المقر الدبلوماسي.

ويوم الأربعاء، ندّد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، بـ "انتهاك حرمة" السفارة الفنزويلية في واشنطن، حيث أمرت الشرطة الأمريكية نشطاء مؤيدين له في مبنى السفارة بإخلائه. وقال مادورو في خطاب متلفز "لقد انتهكوا حرمة السفارة".

وأضاف أن نظيره الأمريكي، دونالد ترامب، "مسؤول، في نظر القانون الدولي، عن هذا الانتهاك الخطير، ليس فقط قانونيا بل أخلاقيا أيضا"، مؤكدا أنه "لا يمكن لأي قاض في الولايات المتحدة أن يأمر بطردهم".

*الصين ترسل طائرة مساعدات إنسانية ثالثة إلى فنزويلا

من جانب آخر قالت الحكومة الفنزويلية: إن طائرة مساعدات إنسانية ثالثة تحمل 64 طنا من الأدوية والمستلزمات الطبية الأخرى وصلت، يوم الخميس (16/5/2019)، إلى فنزويلا آتية من الصين.

وأشارت الحكومة إلى أن الطائرة هبطت في مطار مايكيتيا بالقرب من كاراكاس، مع شحنة من المعدات الطبية والجراحية الموجهة إلى المستشفيات العامة الفنزويلية.

ومن شأن هذه الإمدادات أن تسد جزئيا النقص الحاد في الأدوية والمعدات الطبية في فنزويلا التي تشهد الأزمة الاقتصادية الأسوأ في تاريخها.

وكانت أول طائرة صينية وصلت فنزويلا  في 29 مارس وعلى متنها 65 طنا من المساعدات الإنسانية، فيما وصلت الطائرة الثانية يوم الاثنين الماضي مع 71 طنا. ومن المقرر أن تصل طائرة صينية رابعة في غضون أسبوعين.

ووافق الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو في أبريل الماضي على دخول المساعدات الإنسانية إلى بلاده، في إطار اتفاق مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/3500 sec