رقم الخبر: 253085 تاريخ النشر: أيار 15, 2019 الوقت: 20:07 الاقسام: عربيات  
الجيش السوري يسيطر على بلدة الحمرا والمطار الشراعي الزراعي في حماة
الولايات المتحدة هي المسؤولة عن إستمرار معاناة سكان مخيم الركبان

الجيش السوري يسيطر على بلدة الحمرا والمطار الشراعي الزراعي في حماة

*موسكو ودمشق: أزمة الوقود في سوريا صنعها الأمريكيون وحلفاؤهم

حملت موسكو ودمشق الولايات المتحدة المسؤولية عن البطء في عملية إجلاء النازحين من مخيم الركبان جنوب شرقي سوريا، مؤكدتين أن المخيم لم يغادره سوى ربع سكانه فقط.

وذكر قائدا المركزين الروسي والسوري المعنيين بعودة اللاجئين ميخائيل ميزينتسيف وحسين مخلوف في بيان مشترك الأربعاء أن "التصرفات غير البناءة من الجانب الأمريكي، المتمثلة في الإبطاء المتعمد لإعادة اللاجئين إلى ديارهم، تخلف مزيدا من الضحايا وتزيد من معاناة السوريين المحتجزين قسرا (في الركبان)".

وأضاف البيان: "بالرغم من إجراءات غير مسبوقة تتخذها روسيا وسوريا لتأمين الظروف المناسبة في المناطق التي يعود إليها اللاجئون، تسير إجراءات إجلاء المواطنين من الركبان ببطء، وحتى الآن غادره أكثر من 12 ألف شخص، لكن هذا لا يشكل سوى ما يزيد قليلا عن ربع سكانه".

ولفت البيان إلى أن الوضع في مخيم الهول شرقي البلاد لا يقل كارثية عن الركبان، ويواجه قاطنوه نفس المشاكل المتمثلة في تقييد حرية التنقل ومصادرة الوثائق الثبوتية، وفصل الأسر والنقص الحاد في الأدوية وانعدام النظافة.

ودعا البيان الولايات المتحدة للتخلي عن ازدواجية المعايير وإبداء الاحترام لحقوق الإنسان والقانون الدولي وسحب قواتها من الأراضي السورية على الفور.

وتتهم موسكو ودمشق الولايات المتحدة بالسعي لإبقاء مخيمي الركبان والهول في مناطق سيطرة الجيش الأمريكي، لتبرير وجودها العسكري في سوريا، الذي تستخدمه لدعم الجماعات المسلحة وعرقلة التسوية السلمية في البلاد.

كما جاء في بيان مشترك صدر عن رئيسي المركزين الروسي والسوري للتنسيق، أن الولايات المتحدة، اختلقت مع الدول الحليفة لها، أزمة الوقود في سوريا، للتأثير سلبا على اقتصادها.

وقال البيان: "تهدف أزمة الوقود التي اختلقتها الولايات المتحدة وحلفاؤها، بشكل مصطنع، إلى خنق الاقتصاد السوري".

ومن جديد، دعت روسيا وسوريا، الجانب الأمريكي، إلى إغلاق مخيم "الركبان" للاجئين بأسرع وقت ممكن، لأن الوضع بات مأساويا وحرجا جدا هناك.

وأضاف البيان: "مواصلة الولايات المتحدة وحلفائها، السيطرة على الأراضي السورية، بما في ذلك مخيما "الركبان" و"الهول" للاجئين، تفتقد للفكر السليم، لأن هذا، يطيل فقط النزاع في سوريا، ويزيد من انتشار الجريمة ويعيق عودة السوريين إلى ديارهم وإعادة الحياة السلمية في البلاد".

ميدانياً تمكن الجيش السوري الثلاثاء من السيطرة على بلدة الحمرا والمطار الشراعي الزراعي في منطقة سهل الغاب في محافظة حماة.

وقالت وكالة اسبوتنيك نقلا عن مراسلها قوله إن الجيش السوي سيطر على بلدة الحمرا وعلى المطار الشراعي الزراعي القريب من بلدة الشريعة التي تم تحريرها قبل يومين، في خطوة لإطباق الحصار على الجمعات التكفيرية.

كما دمرت وحدات من الجيش العربي السوري الاربعاء أوكارا لإرهابيي “جبهة النصرة” في عدد من قرى وبلدات ريفي حماة وإدلب وذلك في إطار ردها على خروقات الإرهابيين لاتفاق منطقة خفض التصعيد.

وذكر مراسل سانا في حماة أن وحدات من الجيش نفذت ضربات مدفعية وصاروخية طالت تجمعات وتحصينات إرهابيي “جبهة النصرة” في قريتي جسر بيت الراس والحويز بريف حماة الشمالي الغربي ما أدى إلى تدمير أوكار لهم وإيقاع قتلى ومصابين في صفوفهم.

وفي ريف إدلب الجنوبي والجنوبي الغربي لفت المراسل إلى أن وحدات من الجيش دمرت بضربات مركزة ومكثفة عتادا وآليات لإرهابيي “جبهة النصرة” في جسر الشغور وجبل شحشبو وحيش وخان شيخون والهبيط.

*سوريا لمجلس الأمن: إلزام "إسرائيل" وقف سياساتها الاستيطانية بحق أهلنا في الجولان المحتل

إلى ذلك أدانت الخارجية السورية المحاولات "الإسرائيلية" من خلال السياسة الاستيطانية العدوانية في الجولان السوري المحتل، للسيطرة على أراضي الأهالي فيه، مشددة على أن الجولان المحتل هو جزء لا يتجزأ من سوريا وستعمل على إعادة كل ذرة من ترابه إلى الوطن بكافة الوسائل المتاحة باعتباره حقاً أبدياً لا يسقط بالتقادم.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: دمشق ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 13/7594 sec