رقم الخبر: 253067 تاريخ النشر: أيار 15, 2019 الوقت: 17:56 الاقسام: سياسة  
إرسال القوات الامريكية الى الخليج الفارسي حرب نفسية.. ويجب التحقيق في حادث ميناء الفجيرة
تخت روانجي لـ (سي ان ان):

إرسال القوات الامريكية الى الخليج الفارسي حرب نفسية.. ويجب التحقيق في حادث ميناء الفجيرة

وصف مندوب ايران الدائم في الأمم المتحدة، مجيد تخت روانجي، إرسال القوات الامريكية الى منطقة الخليج الفارسي بأنه حرب نفسية؛ مطالبا بإجراء تحقيق حول الحادث الذي تعرضت له عدد من السفن بميناء الفجيرة.

وفي حوار مع فضائية الـ (سي ان ان) الاخبارية الامريكية، علّق تخت روانجي على تقرير صحيفة (وال استريت جورنال) التي نقلت عن مصادر استخبارية امريكية زعمهم بان ايران تقف وراء الاعمال التخريبية التي تعرضت لها سفن سعودية وغيرها في ميناء الفجيرة.

وقال مندوب ايران الدائم لدى المنظمة الأممية في هذا الخصوص: إن ذلك ما يدعونا للأسف؛ ينبغي إجراء التحقيق في هذا الحادث الذي يهدد الأمن وعمليات النقل في منطقة الخليج الفارسي ذات الأهمية البالغة بالنسبة لايران أيضاً.

وأضاف: هذه المزاعم تُطرح في واشنطن من جانب اولئك الذين يهمسون في اذن الرئيس الامريكي وايضا من جانب البعض في المنطقة الذين نطلق عليهم عنوان الفريق (ب) بمن فيهم بنيامين نتنياهو وبن سلمان وبن زايد.

وأكد تخت روانجي: إن هؤلاء يطرحون هكذا اكاذيب لحرف القضية واثارة التهديدات والصراعات في جوارنا.

وشدد قائلاً: إن هذه القضايا لا تمتّ بأي صلة بايران؛ نحن بحاجة الى إجراء تحقيق لنعرف ماذا حدث ومن هو المتورط في هذا الحادث.

وردا على مزاعم القناة الامريكية، بأن واشنطن قامت بإرسال اسطول وطائرات الى المنطقة لأنها ترى بان ايران تنوي إستهداف مصالحها، قال: إنها معلومات مفبركة يتم الترويج لها من قبل البعض في واشنطن وايضا في منطقتنا.

وردا على سؤال آخر لـ (سي ان ان)، انه هل كان لدى ايران او حلفائها في العراق ولبنان مخطط لضرب المصالح او القوات الامريكية؟!، أكد مندوب الجمهورية الاسلامية الدائم لدى منظمة الأمم المتحدة: نحن لدينا علاقات مميزة مع العراق ولن نتدخل في الشؤون الداخلية لهذا البلد؛ العراق بلد مستقل وتجمعنا معه علاقات جيدة.

ووصف تخت روانجي التصعيد الامريكي في منطقة الخليج الفارسي بانه حرب نفسة تشنها واشنطن ضد ايران؛ مصرحا: ليس في مصلحتنا ان نثير الصراعات في جوارنا، ذلك انه لا أحد يستفيذ من هذه الصراعات ولا سيما المتواجدون في واشنطن والبعض في المنطقة.

وردا على سؤال حول أسباب (زيادة انتاج الماء الثقيل وتخصيب اليورانيوم في ايران)، قال: إن الإتفاق النووي تحقق بعد سنوات عديدة من المفاوضات بين ايران وبلدان أخرى؛ وعندما قرّر ترامب العام الماضي ان ينسحب من هذا الإتفاق، طلب شركاؤنا في الإتفاق بان لا ننسحب منه، وقد وافقنا على ذلك.

وتابع: لقد صبرنا كثيرا طيلة العام الماضي، وبعد مرور سنة توصلنا للأسف الى هذه النتيجة بان مصالح ايران التي تشكل ركيزة هذا الإتفاق لم تتحقق بعد؛ وعليه فقد قررنا بعد انقضاء مهلة الـ 60 يوما عدم تنفيذ فقرتين فقط من التزاماتنا المدرجة في الإتفاق النووي؛ اذن يجب التريث لنري ماذا سيحدث خلال الشهرين القادمين.

وفنّد الدبلوماسي الايراني الرفيع، كافة المزاعم بشأن السعي لامتلاك السلاح النووي من جانب طهران؛ قائلا: إن هذا الاجراء يتعارض وتعاليم ديننا، وسبق لقائدنا المعظم ان اطلق فتواه بتحريم هذا النوع من السلاح.

وأضاف: لامكانة للسلاح النووي في الرؤية الدفاعية للجمهورية الاسلامية الايرانية.

وتعليقا على ادعاء ترامب من أنه (يرحب بالحوار مع ايران)، قال تخت روانجي: إن سياسة فرض اقصى حدّ من الضغط تتعارض مع الحوار؛ ليس من حق هؤلاء ان يتوقعوا موافقة ايران على هذا الاقتراح تحت الضغوط التي تسببت في معاناة الشعب الايراني.

وخلص الى القول: نحن لا يمكن ان نقبل بالحوار القائم على أساس الضغط والتخويف والتهديد.

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 5/9258 sec