رقم الخبر: 252980 تاريخ النشر: أيار 15, 2019 الوقت: 08:47 الاقسام: سياسة  
السفير الایراني في لندن: زمن وعود اوروبا السیاسیة بلغ نهایة المطاف

السفير الایراني في لندن: زمن وعود اوروبا السیاسیة بلغ نهایة المطاف

اكد السفير الایراني في لندن حمید بعیدي نجاد بان ایران تحملت عبء الحفاظ على الاتفاق النووي بعد خروج امیركا منه ووصف قرار ایران في خفض التزاماتها في اطار الاتفاق اجراء جدیا، معتبرا زمن وعود اوروبا السیاسیة بانه بلغ نهایة المطاف.

وفي تصریح ادلى به امس الثلاثاء في مقر السفارة الایرانية للصحفيین ومندوبي القنوات التلفزیونیة والباحثین في مراكز الابحاث البریطانیة، اشار بعیدي نجاد الى ان ایران ابدت من نفسها ضبط النفس ازاء خروج امیركا اللاقانوني وغیر المسؤول من الاتفاق النووي وانتهاكها الصارخ لقرار مجلس الامن الدولي رقم 2231 وقال، ان كانت الاطراف الاخرى في الاتفاق النووي مازالت تتصور بانه على ایران التزام الصبر فهذا امر غیر ممكن وینبغي على الجمیع السعي للحفاظ على الاتفاق.

وحذر الاطراف الاخرى في الاتفاق النووي ان لم تأخذ رسالة ایران بجدیة ولم تنفذ التزاماتها فان ایران ستتخذ الخطوة الثانیة واضاف: انه وفي نهایة مهلة الـ 60 یوما لو جاءت الاطراف الاوروبیة وتحدثت عن التعهدات والوعود فقط فاننا نرى بان هنالك مشكلة في القضیة ككل وستبادر الجمهوریة الاسلامیة الایرانية لتنفيذ المرحلة الثانیة ولكن لو اثبتوا باجراءات عملیة التزامهم بتعهداتهم فان هذه المسالة ستساعد جمیع الاطراف لنعود الى الظروف الطبیعیة.

واضاف، اننا ندرك بأن الاوروبیین وبسبب الصغوط الامیركیة لا یستطیعون تنفيذ بعض تعهداتهم بسهولة الا ان هذا الامر لا یبرر عدم التزامهم بتعهداتهم ومسؤولیاتهم لذا علیهم ان یدفعوا الثمن ایضا لهذه القضیة.

وحول احتمال الخروج من معاهدة حظر الانتشار النووي 'ان بي تي' قال بعیدي نجاد ان ایران لم تستطع ابدا الاستفادة من مزایا عضویتها في معاهدة 'ان بي تي' رغم ان برنامجها النووي سلمي الطابع وخاضع لمراقبة الوكالة الدولیة للطاقة الذریة لذا فان مسالة الخروج من المعاهدة كان على الدوان ضمن خیاراتنا لكنه لیس اولویة بالنسبة لنا وهو في الواقع الخیار الاخیر.

واعتبر السفير الایراني ان من خیارات ایران في المرحلة الثانیة العودة بمفاعل اراك الى الحالة السابقة التي كان علیها، ان لم تتمكن الدول الاوروبیة من التوصل الى حل لمشكلة صادرات النفط الایرانية والحصول على العوائد الناجمة منها.

وفيما یتعلق بالحادثة الحاصلة لعدد من ناقلات النفط في الخلیج الفارسي وصف الحادثة بانها غامضة ومثیرة للشكوك واضاف، ان حادثة اندلاع النیران في ناقلات النفط ادت الى اثارة الكثیر من القلق لدینا لان الغریب ان المسؤولین الاماراتیین انكروا وقوع الحادثة في البدایة وبعد عدة ساعات راینا تنسیقا خبریا ویعطون اشارات خاطئة تدریجیا ویسعون بصورة ما لربط القضیة بایران او القوى الحلیفة لها.

ووصف هذه التطورات بانها لعبة سیاسیة خطیرة واضاف، اننا بصفتنا دولة لنا اكبر السواحل والمصالح الامنیة في الخلیج الفارسي نعتبر اول دولة یهمها امن هذا الممر المائي الاستراتیجي لذا سنتابع هذا الموضوع بقوة وجدیة ونامل بادارة وانهاء هذه الامور.

واكد بأن اي حرب لن تقع في المنطقة واعتبر ما یثار من ضجیج من قبل البعض بانه سلسلة من المناورات الاعلامیة والدعائیة لاثارة القلق لدى ایران والاوروبیین وقال: ان تحلیلنا هو ان اي حرب لن تقع نظرا لظروف امیركا وقوة ایران في المنطقة.

وصرح بانه لو مضوا بإثارة الاجواء الى الامام ومن ثم قاموا بتحویلها الى قضایا واقعیة في الساحة فمن المؤكد ان ایران ستبدي رد فعل شدید واضاف، انني اعتقد بان هؤلاء لا ینبغي ان یتوهموا بان ایران ستتراجع عن مصالحها.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق / وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 22/4180 sec