رقم الخبر: 252804 تاريخ النشر: أيار 13, 2019 الوقت: 17:23 الاقسام: رياضة  
يجب انتقاد ميسي.. عندما يتحول الظاهرة إلى فيلسوف!

يجب انتقاد ميسي.. عندما يتحول الظاهرة إلى فيلسوف!

رونالدو نازاريو دي ليما، ظاهرة العصر الحديث في كرة القدم، واللاعب الذي اتفق عليه الجميع بأنه امتلك موهبة فريدة تدمرت مع مرور السنين بسبب الإصابات، وبعيداً عن مسيرته الحافلة بالإنجازات، لقد أثبت أنه موهوباً بالتصريحات أيضاً، سوف أثبت لك ذلك سريعاً.

لأنه ظاهرة، ودائماً مميز عن الآخرين، فقد قرر السير عكس التيار وحمّل ليونيل ميسي جزء من مسؤولية إقصاء برشلونة على يد ليفربول، مبدياً اعتراضه على إلقاء اللوم على إرنستو فالفيردي وفيليب كوتينيو وحدهما، واعفاء النجم الأرجنتيني من المسؤولية.

رونالدو صرح قبل يومين لصحيفة ماركا الإسبانية “عندما يفوز برشلونة يكون بسبب ميسي، وعندما يخسر لا يتم لوم سوى فالفيردي ولاعبين مثل كوتينيو، هذا يقلل من احترام اللاعبين”.

أراهن أن رونالدو لم يتابع ميسي هذا الموسم في جميع المباريات، ولا في نصفها، وأراهن أيضاً أنه كان يفعل أي شيء آخر غير مشاهدة مباراة ريمونتادا ليفربول على برشلونة، لأنه لو تابعها، لشاهد ميسي وهو يقدم 3 تمريرات سانحة للتسجيل تفنن زملائه في إهدارها.

ميسي أحرز هدفين في مباراة الذهاب، وسجل في معظم مباريات الفريق في البطولة هذا الموسم، وفي لقاء الإياب حاول كثيراً وصنع الفرص، ولا أفهم هل يجب أن يقف بجوار تير شتيجن ويمنع الكرات من الدخول إلى المرمى، أم يلعب كظهير أيسر ثاني لمساعدة جوردي ألبا على عدم ارتكاب الهفوات.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: سبورت 360
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 5/4880 sec