رقم الخبر: 252519 تاريخ النشر: أيار 11, 2019 الوقت: 14:51 الاقسام: مقالات و آراء  
هل ستطيح إيران ببولتون؟

هل ستطيح إيران ببولتون؟

أفادت صحيفة «واشنطن بوست» الامريكية بأن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب انتقد نهج مستشاره للأمن القومي جون بولتون تجاه فنزويلا، وحمله مسؤولية تضليله بشأن «سهولة» إسقاط الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو.

ان ما كشفت عنه الـ «واشنطن بوست»، نقلا عن من وصفتهم بمسؤولين ومستشارين في البيت الأبيض، عن محاولات توريط ترامب، في «مستنقعات اجنبية»، من قبل فريق بولتون، هو ما دأبت تكراره ايران من قبل، عندما حذرت من «الباءات الاربعة» التي تؤثر على ترامب وتحاول دفعه الى مغامرة مع ايران، وهي بنيامين نتنياهو، وبن سلمان، وبن زايد، وكبير هذه الباءات، بولتون.

على ترامب، الذي وصف مادورو بأنه «رجل صلب»، وهو حقا كذلك، ووصف فنزويلا بأنها «مستنقع اجنبي» يجب تجنبه، وهي التي تقع بالقرب من امريكا، وفي فنائها الخلفي، عليه ان يتجرد للحظات من تأثير بولتون، ويفكر بمسؤولية ما ستؤول اليه حال امريكا اذا ما ورطها بولتون في مغامرة عسكرية مع بلد اقليمي كبير، يبعد عن بلاده الاف الكيلومترات، مثل ايران.

اذا كان ترامب يرى في السياسات التدخلية لبولتون في فنزويلا، محاولات يقودها بولتون لجره إلى الحرب، ترى كيف ينظر ترامب الى السياسة الامريكية التي تتبلور ضد ايران، تحت تأثير «الفريق باء»، مثل الخروج من الاتفاق النووي، ومحاولات تصفير صادرات النفط الايراني، وادراج حرس الثورة الاسلامية على لائحة الارهاب الامريكية، الى جانب مجموعة العقوبات الامريكية الاحادية الجانب ضد ايران، واخيرا ارسال حاملة طائرات وقاذفات من طراز «بي 52»، الى منطقة الشرق الاوسط؟، أليست محاولات في غاية الخطورة لجر امريكا الى مواجهة عسكرية مع ايران؟، ألم يدر في خلد ترامب، ان كل النار من مستصغر الشرر؟!، يكفي خطا غير مقصود، ان يدخل منطقة الشرق الاوسط، في أتون حرب لا يعلم تداعياتها على العالم، الا الله؟، خاصة ان «الفريق باء» سيتكفل بحدوث مثل هذا «الخطأ».

على ترامب ان يتخلص من المهووس بولتون، الذي نبذته كل الادارات الامريكية السابقة، التي ورط بعضها في حروب عبثية وحاول توريط اخرى، قبل فوات الاوان، ولكن مع هذا يبدو ان شبح الطرد يلاحق بولتون هذه المرة أيضا، فهذه اسبوعية «تايم» الامريكية كشفت على موقعها الالكتروني، عن قلق يساور مسؤولين في وزارتي الدفاع والخارجية الأميركية بسبب تصرفات مستشار الأمن القومي جون بولتون، ولسعيه لدفع واشنطن وطهران لخيار الحرب، فيما نقلت وكالة رويترز للانباء عن ترامب قوله: «ان اداء بولتون جيد ولكن لا بد من السيطرة عليه وعلى تطرفه»، وهي عبارات طالما رددها ترامب قبل عزل العديد من مسؤولي ادارته السابقين، عندما يخرج الخلاف بينه وبينهم الى العلن.

 

 

بقلم: ماجد حاتمي  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/7647 sec