رقم الخبر: 252439 تاريخ النشر: أيار 10, 2019 الوقت: 16:27 الاقسام: اقتصاد  
السعودية.. الإقتصاد يواصل تباطؤه؛ وأعمال القطاع الخاص تتراجع
رغم تحسن سعر النفط

السعودية.. الإقتصاد يواصل تباطؤه؛ وأعمال القطاع الخاص تتراجع

أظهرت بيانات رسمية مواصلة الاقتصاد السعودي تباطؤه، وانحسار أعمال القطاع الخاص بشكل ملموس، وتراجع الأوضاع المالية، رغم التحسن الأخير في سعر النفط في السوق العالمية، مقارنة بالأعوام الأخيرة الماضية.

ووفق النشرة الإحصائية الأخيرة لمؤسسة النقد العربي السعودي، فإن إجمالي الموجودات لدى المؤسسة تراجع في الربع الأول من العام الجاري إلى 89ر1 تريليون ريال (5ر504 مليارات دولار)، مقابل 91ر1 تريليون ريال في الربع الأول من العام الماضي 2018، ونحو 79ر2 تريليون ريال (5ر744 مليار دولار) نهاية 2014.

وأشارت البيانات إلى سحب كبير في ودائع البنوك بالخارج لتصل قيمة الودائع بنهاية الربع الأول من 2019 إلى 6ر392 مليار ريال، مقابل 5ر405 مليارات ريال بنهاية الربع الأول من العام الماضي، ونحو 9ر510 مليارات ريال بنهاية 2014.

ونهاية أبريل/ نيسان الماضي، أظهرت البيانات الصادرة عن هيئة الإحصاء الحكومية انخفاض قيمة الصادرات النفطية بنسبة 7ر10 في المائة خلال فبراير/ شباط، مقارنة بشهر يناير/ كانون الثاني من العام الجاري 2019، بعد أن بلغت 37ر59 مليار ريال (8ر15 مليار دولار).

وانعكست الأوضاع المالية المتراجعة للدولة على مختلف الأنشطة الاقتصادية. وأظهر مسح نشرته (العربي الجديد) في مارس/ آذار الماضي، تكبد نحو 28 في المائة من الشركات السعودية خسائر كبيرة خلال العام الماضي، اقتربت في بعضها من 1000 في المائة عن العام السابق له، فيما تراجعت أرباح نحو 57 في المائة من الشركات. وجاءت أغلب الشركات الخاسرة في قطاعات التشييد والبناء، والتأمين، والزراعة، والصناعات الغذائية، والإسمنت.

وباتت أغلب شركات القطاع الخاص تواجه كابوساً كبيراً، بسبب خطة ولي العهد محمد بن سلمان، التي أطلق عليها اسم (خطة إصلاح الاقتصاد السعودي وتنويع مصادر الدخل)، أو (رؤية 2030)، وفق تقرير لصحيفة (وول ستريت جورنال) نهاية مارس/ آذار الماضي.

وكانت الرحلات الجوية الداخلية في السعودية تعرضت للشلل، على مدار الأيام الماضية، في مشهد غير مسبوق، حيث تم إلغاء وتأخير نحو 1378 رحلة منذ يوم الجمعة الماضي، وسط أنباء عن إضراب واسع بين العاملين في الشركة، فيما صدر مرسوم ملكي بتعيين رئيس للهيئة العامة للطيران المدني.

ولم تعلن الجهات الرسمية أو الخطوط الجوية السعودية عن أسباب شلل الرحلات المستمر منذ يوم الجمعة الماضي. إلا أن وسائل إعلام محلية أشارت إلى إضراب الطيارين رفضا لتخفيض رواتبهم، فضلاً عن الاعتراض على تغييرات تمت في مناصب قيادية في هيئة الطيران المدني.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/0804 sec