رقم الخبر: 251991 تاريخ النشر: أيار 05, 2019 الوقت: 17:59 الاقسام: اقتصاد  
وزير الطرق الإيراني يعلن عن تشكيل لجنة مشتركة بين طهران وبيشكك
خلال لقائه النائب الأول لوزير الخارجية القرغيزي

وزير الطرق الإيراني يعلن عن تشكيل لجنة مشتركة بين طهران وبيشكك

أعلن وزير الطرق وبناء المدن، محمد إسلامي، عن تشكيل اللجنة المشتركة بين ايران وقرغيزيا في المستقبل القريب، وقال: يمكن لقرغيزيا أن تستخدم قدرة جميع الموانئ الإيرانية في أطر محددة .

وأضاف الوزير إسلامي، الأحد، خلال اجتماعه مع النائب الأول لوزير الخارجية القرغيزي نوران نياز علييف، مع التشديد على تشكيل اللجنة المشتركة للبلدين: ان إيران وقرغيزيا لديهما أنشطة تجارية واقتصادية متنوعة يجب توسيعها. وصرح بأن إيران وقرغيزيا اتفقتا على مجموعة متنوعة من القضايا؛ مضيفاً: ان بعضها وقع على شكل وثيقة وسيتم مناقشته في اللجنة المشتركة للبلدين.

وأشار وزير الطرق إلى أن إيران وقرغيزيا وقعتا 20 وثيقة حتى الآن؛ مضيفاً: ان هناك العديد من مجالات التعاون بين البلدين، وان الوضع الحالي في الجمهورية الإسلامية الايرانية يمثل فرصة مناسبة لتوسيع التعاون بين البلدين.

وصرح اسلامي: ان ايران مستعدة للعمل مع قرغيزيا في مجال الموانئ، وقال: إن إيران ستعلن قريباً عن موعد لتشكيل لجنة مشتركة بين البلدين. وأضاف: قبل أن تعقد اللجنة المشتركة سيعقد رجال الأعمال في البلدين محادثات لمناقشة مجالات التعاون بين الجانبين في محادثات محددة. وتابع: من المتوقع أنه في وقت تشكيل اللجنة المشتركة سنشهد توقيع عقود في مختلف المجالات مع محادثات رجال الأعمال في البلدين.

وأكد وزير الطرق وبناء المدن ان القطاع الخاص هو العامل المحرك للنشاط في إيران، وقال: إنه تم إبرام إتفاقيات سابقة بين البلدين، وبعضها لم يفعل حتى الآن؛ لهذا السبب، من الضروري أن يضع مسؤولو البلدين اللمسات الأخيرة على عناوين التعاون التي قد تؤدي إلى إبرام العقود قبل تشكيل اللجنة المشتركة.

وأشار اسلامي الى أن هناك شركات قوية في إيران لديها العديد من التجارب في مجال إنشاء البنية التحتية مثل الطرق والسكك الحديد وما إلى ذلك، أو الشركات التي لديها خبرات واسعة في مجال بناء المساكن الشعبية أو الشركات العاملة في مجال الأنشطة الفنية والهندسية والتي يمكن أن تعمل في قرغيزيا ومستعدة للتعاون مع هذا البلد. وصرح إن إرادة قادة البلدين الصديقين والجارين مبنية على تنمية المبادلات والتجارة، والتي تستمر في سياق التفاعل بين البلدين وبإرادة قادة البلدين.

من جهته، أعلن النائب الأول لوزير خارجية قرغيزيا عن استعداد بلاده للتعاون مع إيران في قطاعات الطاقة والتعدين والسياحة والنقل. وأضاف نياز علييف، في الإجتماع، ان السياسة الخارجية القرغيزية تؤكد على التعاون والتعامل مع إيران. وأكد علييف على أنه لا توجد قضايا لا تحل في العلاقات الثنائية بين قرغيزيا وإيران. وأشار الى أن الرئيس الإيراني قد قام بأول رحلة خارجية له إلى قرغيزيا بعد الانتخابات الرئاسية، هذا الإجراء مؤشر على العلاقة الوثيقة بين البلدين، وقال: إيران بلد ذوخلفية ثقافية وتاريخية غنية ومهمتنا هي تطوير العلاقات التجارية والاقتصادية الثنائية.

وأشار علييف إلى الموقع الجغرافي الخاص لإيران في المنطقة، وقال: ان التجارة مع إيران ودول أخرى تتم عن طريق الترانزيت من الأراضي الإيرانية، لذلك نريد توسيع العلاقات وتوطيد التعاون مع إيران. واعتبر إقتراح إيران باستخدام ميناء بندرعباس بأنها تشكل فرصة ثمينة، وقال: بالإضافة إلى بندرعباس، يعد ميناء جابهار أيضاً أحد الموانئ الذي يوفر إمكانية الوصول إلى المياه الحرة، والتي نأمل في التوصل إلى إتفاق بشأنه.

وأشار النائب الأول لوزير خارجية قرغيزيا إلى أن وصول قرغيزيا إلى المياه الحرة عبر إيران سيكون ممكن بأقل تكلفة؛ معلناً استعداد بلاده لعقد جولة ثانية من اجتماع اللجنة المشتركة. واعتبر علييف إحداث الشركات الاقتصادية والتجارية المشتركة بين البلدين بالخطوة الفاعلة في الوضع الحالي؛ مضيفاً: ان ايران لديها فرصة جيدة للتعاون مع قيرغيزيا في مجال الإنتاج الزراعي، كما ان قرغيزيا تمتلك فرصاً جيدة للتعاون في قطاعات الطاقة والتعدين والسياحة والنقل مع إيران.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 4/1439 sec