رقم الخبر: 251827 تاريخ النشر: أيار 04, 2019 الوقت: 12:47 الاقسام: سياسة  
روحاني يكشف سر وصف ترامب للاتفاق النووي بالاسوأ
المعلمون يدافعون عن الحدود الثقافية والأخلاقية للبلاد

روحاني يكشف سر وصف ترامب للاتفاق النووي بالاسوأ

* قوى الغطرسة مهدت للعقوبات عبر نشر "الايرانوفوبيا". * نحن لم نبدأ الحرب مع أمريكا ولكن نحن من سينتصر. * الحرب الامريكية اليوم تستهدف الأمل بالحياة.

اشار رئيس الجمهورية حسن روحاني في كلمة له، اليوم السبت، الى العقبات التي اعترضت طريق اقرار الاتفاق النووي وقال: ان ايران حصلت على اكبر الضمانات في الامم المتحدة ومجلس الامن الدولي بشان الاتفاق النووي .

واضاف الرئيس روحاني ان ايران بعد توقيع الاتفاق النووي تلقت تعهدات بمئة مليار دولار للاستثمار في ايران، وهذا هو سر وصف البعض لهذا الاتفاق بأنه أسوا اتفاق في التاريخ بالنسبة لواشنطن .

ولفت الى ان المعارضين للاتفاق قالوا بانه سجعل يد ايران مفتوحة نوويا بعد اعوام كما انه لم يتطرق للصواريخ ودور ايران الاقليمي وتابع: جميع هذه الحجج تاتي بهدف تحقيق امر واحد وهو ان تكون ايران خاضعة للقرار الاميركي كما كانت قبل 40 عاما.

وأشار روحاني الى مفاوضات كانت بدأتها ايران مع العالم عُرفت باتفاق جنيف استمرت 100 يوم، أسفرت عن إطلاق العوائد الايرانية المجمدة والإتفاق على إعادة 700 مليون دولار منها شهرياً الى ايران.

وقال: إنّ السعودية وإسرائيل سعيتا الى الحؤول دون التوصل الى إتفاق دائم مع ايران عبر ايفاد السعودية وزير خارجيتها الى فيينا وقيام اسرائيل بفعلة مثلها للتحدث مع الامريكيين ومنع الإتفاق.

وأشار الى تذرع الولايات المتحدة وتأجيل الإتفاق لستة أو سبعة أشهر رغم أنّ التوقيع عليه تم بعد مباحثات معقدة للغاية سمّي أخيراً بالاتفاق النووي.

وأردف أنّ السعودية واسرائيل عادتا ثانية لمنع تنفيذ الإتفاق النووي وكرست السعودية كل طاقاتها في هذا السبيل، مؤكداً أنّه لاطريق أمامنا اليوم سوى المقاومة والوحدة والشعور بالأمل حيال المستقبل، واصفاً الحرب الامريكية التي أطلقتها في الوقت الراهن حرباً تستهدف الأمل بالحياة.

ولفت الرئيس روحاني الى ما زعمه اولئك عن توقيع الولايات المتحدة أسوأ معاهدة مع ايران في التاريخ وتمويل السعودية والاسرائيليين ويهود أميركا والمتطرفين والعنصريين الحملة الانتخابية الرئاسية في الولايات المتحدة الامريكية، عازياً ذلك الي عدم تمكنهم من مشاهدة ما حققته ايران من نجاح وانتصار كبير.

وقال: إنّ من تم انتخابهم أعلنوا انسحابهم من الإتفاق النووي وحاولوا إقناع باقي الدول بالانسحاب منه بذريعة أنّ الإتفاق النووي معاهدة ناقصة لم تمنع صناعة الصواريخ وأتاحت الفرصة أمام ايران لمواصلة صناعتها لصواريخها وربما نشاطها النووي، مع عدم تطرق المعاهدة الى ما تقوم به ايران على صعيد المنطقة.

وأتى روحاني بالحديث عن انسحاب واشنطن من الإتفاق النووي ومحاولتها جر اوروبا والصين وروسيا معها في هذا القرار، معرباً عن أسفه لمسايرة بعض الشركات بسبب مصالحها المالية للولايات المتحدة في هذا الشأن وفرضها الظروف الراهنة على البلاد.

وصرّح الرئيس روحاني بأنّ خطابنا للناس كان يضم إمكانية التمتع بالعلم النووي والتقنية النووية وطمأنة العالم في نفس الوقت بعدم كون ايران تهديداً له.

هذا وأردف روحاني أنّ الأمريكيين نقضوا عهدهم وسعوا لممارسة ضغوط ضد الشركات والبنوك خلافاً للمقررات الدولية وإرغامهما على عدم التعاون مع ايران، فضلاً عن منع شراء النفط الايراني والسعي الى تصفير تصديره.

وقال إنّ الجمهورية الاسلامية الايرانية بفضل عظمتها واستقلالها وتأثيرها على الصعيد الاقليمي والعالمي، لم تعد تُطاق بالنسبة لهم مذكراً بأنّ اولئك اشترطوا مساعدتنا باستسلامنا أمامهم.

قوى الغطرسة مهدت للعقوبات عبر نشر "الايرانوفوبيا"

وأكد الرئيس الايراني حسن روحاني، اليوم السبت، ان قوى الغطرسة مهدت للعقوبات عبر نشر "الايرانوفوبيا" وهددونا حتى الحرب عبر القرار 1929.

وأضاف: يجب ان نقف في وجه المؤامرات الامريكية حول منع بيع النفط ويجب ان نبيع نفطنا.

و تطرق رئيس الجمهورية الى الحديث عن الحظر المفروض على البلاد موضحاً أنّ الدول المتغطرسة في العالم تقدّمت لإقناع المجتمع البشري أنّ ايران بلد يمثل خطراً ويسعى الى صنع قنبلة نووية يريد عبرها تسوية بعض الدول مع الارض.

وأضاف إنّ فكرة التخويف من ايران أو الرهاب الايراني نشأت من هذه المؤامرة الرامية لاقناع الغير أنّ ايران مجموعة خطيرة.

واستطرد أنّ اولئك جروا ايران الى مجلس الأمن وفرضوا حظراً على البلاد وصادقوا في هذا المجلس على أسوأ قرار في تاريخه وهو قرار 1929 والذي قرّب البلاد من حافة شن حرب، تلاها فرض حظر مبسط.

نحن لم نبدأ الحرب مع أمريكا ولكن نحن من سينتصر

دعا الرئيس الإيراني حسن روحاني أبناء الشعب الى التكاتف في مواجهة المؤامرة الأميركية والحرب السياسية والاقتصادية التي تشنها على البلاد.

وقال روحاني:"نحن الان وسط هذه الحرب، وليس أمامنا سوی الاتحاد والمقاومة والتحلي بالأمل".

وأضاف الرئيس الايراني:"حربنا اليوم مع أمريكا حرب التحلي بالأمل، انهم يريدون أن يسلبون منا الأمل ونحن علينا أن نجعلهم يشعرون باليأس من تحقيق هدفهم. نحن لم نبدأ هذه الحرب، أميركا هي من بدأتها".

وأكد روحاني:"سنقف في وجه هذه المؤامرات الاميركية وسنخرج منتصرين من هذه الحرب باذن الله".

وأضاف: لا طريق أمامنا سوى المقاومة والوحدة والتحلي بالأمل حيال المستقبل، مؤكداً أنّ الحرب التي تشنها الولايات المتحدة الامريكية اليوم تستهدف الأمل بالحياة.

وأكّد روحاني أن أساس الثورة الاسلامية هو ادارة البلاد باستقلال وعبر تصويت شعبي دون القبول بأية ضغوط أو تهديدات، مشدداً على أنّ ايران هي المنتصرة في «حرب الأمل».

المعلمون يدافعون عن الحدود الثقافية والأخلاقية للبلاد

قال رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية حسن روحاني أن المعلمين يدافعون عن الحدود الثقافية والأخلاقية للبلاد، مهنئا شريحة المعلمين باليوم الوطني للمعلم.

ان رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية حسن روحاني شارك في مؤتمر تكريمي بمناسبة يوم المعلم وأشار في كلمة له بهذا المؤتمر بالأهمية القصوى التي يمتلكه المعلمون في تطوير البلاد وتنميتها.

وقال: إن المعلمين والاساتذة يحمون الحدود الثقافية والأخلاقية في البلاد مؤكدا انه لا يمكن التعويض عن خدمات المعلم ومكافأته بشكل مادي.

واضاف روحاني خلال مراسم تكريم مرور مائة عام على افتتاح مؤسسة تدريب المعلمين في البلاد مهنئا حلول شهر رمضان المبارك: انه من دواعي سروري أن يقارن أسبوع المعلم بشهر الرحمة والبركة والمغفرة الإلهية.

واشار روحاني الى ان الاعداء، خططوا بدقة لحرماننا من أفضل واعز شخصياتنا الثقافية قائلا: ان العلامة علي مطهري الرجل العظيم الذي يصادف ذكرى استشهاده يوم المعلم والشهيد محمد علي رجائي والشهيد محمد جواد باهنر والشهيد محمد حسين بهشتي هم من افضل النماذج في هذا الخصوص. فالعلامة مطهري كان شخصية فريدة لا نظير له وانسانا مخلصا وعطوفا.

واوضح ان الشهيد مطهري يمثل أفضل قدوة للمعلمين والأساتذة في البلاد بأخلاقه وتضحيته ونمط حياته، وهو الذي تسهم اثاره وكتبه في حل مشاكل المجتمع مؤكدا ان استبدال امثال الشهيد مطهري والشهيد بهشتي صعب للغاية.

 

 

 

 

 

 

كلمة الرئيس الايراني روحاني
downloadتحميل
روحانيروحاني
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق + وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 7/8588 sec