رقم الخبر: 251693 تاريخ النشر: أيار 02, 2019 الوقت: 12:51 الاقسام: دوليات  
إقالة وزير الدفاع البريطاني بسبب تسريبات.. وتعيين وزيرة بدلاً منه (صور)

إقالة وزير الدفاع البريطاني بسبب تسريبات.. وتعيين وزيرة بدلاً منه (صور)

أقيل وزير الدفاع البريطاني غافين ويليامسون مساء الأربعاء 1 مايو 2019 من منصبه بعد التحقيق في تسريب معلومات عن مناقشات قضية "هواوي" داخل مجلس الأمن الوطني البريطاني.

وقال مكتب رئيسة الوزراء تيريزا ماي في بيان: "جاء قرار رئيسة الوزراء بسبب سلوك ويليامسون فيما يتعلق بتحقيق في ظروف الكشف غير المصرح به عن معلومات من اجتماع لمجلس الأمن القومي".
 
 
وجاء التحقيق في أعقاب تقارير تفيد بأن الوزراء أثاروا مخاوف بشأن خطة للسماح لشركة "هواوي" الصينية بوصول محدود للمساعدة في بناء شبكة الجيل الخامس الجديدة في المملكة المتحدة.
وشغل غافين ويليامسون منصب وزير الدفاع منذ العام 2017.
 
 
وأفادت صحيفة "غارديان" البريطانية بأن ماي عينت وزيرة التنمية الدولية بيني موردونت وزيرة للدفاع.
وقالت الصحيفة البريطانية إن بيني موردونت، ستستمر أيضا وزيرة لشؤون المرأة والمساواة، مشيرة إلى أنها وباعتبارها نائبة في بورتسموث نورث، فإن لديها روابط جيدة مع البحرية التي تعمل معها كاحتياطي.
إلى ذلك، قالت وسائل الإعلام البريطانية إنه تم تعيين روري ستيوارت وزيرا للتنمية الدولية بدلا من بيني موردون التي تولت حقيبة الدفاع، علما أن ستيوارت شغل منصب وزير للدولة بوزارة التنمية الدولية.

من هي وزيرة الدفاع البريطانية الجديدة؟

وعينت بيني موردونت وزيرة للدفاع في بريطانيا خلفا للمقال غافين ويليامسون، بعد تحقيقات حول تسريب معلومات تخص الأمن القومي البريطاني، على خلفية عقد متعلق بشركة "هواوي" الصينية.
وتبلغ وزيرة الدفاع الجديدة من العمر 46 عاما، وهي من المؤيدين لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
وشغلت موردونت في نوفمبر 2017 منصب وزيرة التنمية الدولية بدلا من بريتي باتيل التي استقالت بعد إجرائها لقاءات مع مسؤولين إسرائيليين دون إخطار الحكومة، ثم شغلت أيضا منصب وزيرة المرأة والمساواة منذ أبريل من العام الماضي.
وجاء تعيينها السابق في ظل أزمة أخرى وقعت فيها الوزيرة السابقة باتيل، وبختها على إثرها رئاسة الوزراء، وطُلب منها تقديم تفاصيل بشأن عشرات اللقاءات التي عقدتها مع مسؤولين إسرائيليين أثناء قضائها إجازة عمل.
كما تشغل بيني موردونت مقعدا في البرلمان البريطاني منذ عام 2010 عن مدينة بورنموث عن حزب المحافظين.
هذا وقد عملت وزيرة الدفاع الجديدة في لجان مختلفة في البرلمان البريطاني، أبرزها لجنة الأمن الأوروبي ولجنة الدفاع، وفي خريف عام 2013 تم تعيينها رئيسة للجنة خاصة في البرلمان مرتبطة بوزارة الدفاع.
هذا وبحسب الموقع الرسمي للحكومة البريطانية، فإن مهام منصبها وزيرة للدفاع تشمل العمليات الاستراتيجية وعضوية مجلس الأمن القومي في المملكة المتحدة، وتعد أيضا مسؤولة عن خطط الدفاع والنفقات، بجانب الشراكات الاستراتيجية مع الشركاء مثل الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا والسعودية وحلف الناتو.
ومن المهام المحورية أيضا التي ستكون موردونت مسؤولة عنها هي العمليات النووية والسياسات المرتبطة بهذا الأمر.
وبرز اسم موردونت أولا لتولي وزارة الدفاع، خلفا لمايكل فالون الذي استقال في  أكتوبر 2017 بعد اتهامات بالتحرش الجنسي، ولكن تم اختيار أحد أقرب مساعدي ماي للمنصب وهو غافين ويليامسون الذي أقيل اليوم الأربعاء.
من المهم الإشارة إلى أن موردونت من عناصر الاحتياط في سلاح البحرية البريطانية.
 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/0650 sec